لا تريد الطلاق لأجل مكالمة .

لا تريد الطلاق لأجل مكالمة .

  • 14296
  • 2009-05-28
  • 2013
  • فاطمة


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اولا اشكركم على الموقع الجميل . المشكلة ان بنت اختى متزوجة منذ خمس سنوات ولم تنجب اطفال والسبب ان زوجها قبل الزواج كان به مرض والمرض هو سبب له عقم وهى لا تعرف وبعد كتب الكتاب باسبوع اعترف لها بذالك ولكنها صبرت وقالت كل شىء بيد الله

    والان هى على خلاف هى وزوجها وسبب الخلاف انه كان مسافرا لفترة بسيطة جدا وبعد عودته من السفر اكتشف انها على اتصال بشاب اخر عبر التلفون وهى فعلا عبر التلفون فقط لانها مؤدبة جدا ومن اسرة محافظة جدا جدا والان يريد ان يطلقها لانه لم يصدق انه تلفون وبس

    وهى اعترفت بغلتطها وتبكى ليل ونهار لانها تحب زوجها وتقول لااريد اولاد اريده هو فقط وتحاول معاه ولكنه لايعطيها فرصة للكلام وهى الان عند اهلها منذ خمس شهور وتعيش فى جحيم الانتظار الرجا ء الرد السريع

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-06-07

    الشيخ صالح بن عبد العزيز التيسان


    الأخت الكريمة :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أشكرك على التواصل معنا .

    بعد التأمل لحال بنت أختك والتي كنت أتمنى أن تكون هي المتحدثة عن نفسها مباشرة أجد أن هناك خطأ مشترك بينها وبين زوجها حسب وصفك للحال وطلب المشورة في الختام .

    فخطأ الزوجة هو فتح باب العلاقة غير الشرعية وإن كانت هاتفية فقط وهي كما وصفت(مؤدبة جدا ومن أسرة محافظة جدا جدا ) مما نتج عنه غضب الزوج الحساس بسبب حاله (قبل الزواج كان به مرض والمرض هو سبب له عقم )فإن من كان هذا حاله فإنه بدون سلوك خاطئ من الزوجة ينظر لكل تصرف منه مثل( نظرة لرجل أو كلام عن أطفال أو نحوه ) بأنه عيب له في قدرته ورجولته , وعواقب هذا المر كبيرة جداً.

    وخطأ الزوج هو التقصير في حق الزوجة في الحديث معها وإشباع عواطفها وتقدير صبرها وتحملها لفقد الأولاد(وبعد كتب الكتاب بأسبوع اعترف لها بذالك ولكنها صبرت )مما جعلها والله أعلم تلتفت للبحث عن من يسمعها كلاما عذبا .وأخطأ ثانيا عندما علم بحالها واعترافها بعد ذلك ثم لم يقبل منها الاعتذار .

    وعليه أرى وفقك الله أن الزوجة طالما أنها راغبة فيه وعازمة على الصبر عليه وتحمل الحرمان من الذرية فإن تدخل من يصلح بينهم من الأهل والقرابة أو من له جاه ويسعى لإقناع الزوج بالحسنى للعفو والصفح وتذكيره بفضل العفو وتقدير الزوجة وصبرها وأن خطأها مغفور عند الله باعترافها وندمها فكيف بالعباد.

    فإن تقبل فالحمد لله وإن لم يتقبل فعسى الله أن يعوضها خيرا قال تعالى( وإن يتفرقا يغني الله كلا من سعته) .
    أسأل الله أن يصلح قلبيهما وأن يرزقهما الذرية .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات