راحتي في موتي !

راحتي في موتي !

  • 14239
  • 2009-05-27
  • 8494
  • نوال


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة:
    حقيقة لا أعلم من أين أبدأ ففي نفسي الكثير من الأمور والمشاكل التي تضايقني ولاأعرف كيف أصفها بدقة فعذروني إن كان ماسأكتبه غير مفهوم.

    أنا أبلغ من العمر أربعة وعشرون سنه أكره نفسي كثير أحتقرها أهينها وأعذبها أشوهها بالحرق بالضرب بالتجريح ،أكره جميع من حولي ولا أحب أحد أكره الحياة وأستغرب من المتمسكين بها ،لا أشعر بالفرح أو السعادة فلا وجود لها في قلبي، أتمنى أن أعيش بمفردي دون أن أرى أوأحتك بأحد،

    أرغب بشدة في قتل نفسي،لدي ثلاث محاولات إنتحار جميعها فشلت وحاليا أفكر كثيرا بالإنتحار جهزة كل شيء لذلك الحبل، المشرط، والحبوب، أوقات أشعر بأنه لايوجد رحمة في قلبي وأنني إنسانه مجرمة تحب القتل والتعذيب وتخطط لإرتكاب جريمة قتل.

    أنا عديمة الفائدة وأسأل نفسي كثيرا مافائدة وجودي في الحياة .أيماني قل وضعف .لا أثق بأحد ولا أعتقد أن هناك أحد يحبني أو يشعر بألامي وأحزاني ، كثيرة التفكير وخصوصا في حياتي الماضية وأيام طفولتي التعيسة لاتوجد ذكرى جميلة وسعيدة فيها،

    فقد تعرضت لكل أنواع الضرب والسب والشتم وعدم الإهتمام والأحتقار من أمي وأبي و إخوتي حتى أصبحت غريبة الأطوار منطوية والخوف والقلق لا يفارقاني أيضا في طفولتي تعرضت للتحرش من قبل شخص وإلى اليوم لم أخبر أحد بذلك لأنني خائفة من أن يقوم أمي وأبي بضربي إذا علما بذلك

    هذا الأمر يحزنني كثيرا لأنه لم يجعلني أعيش طفولتي فقد فتح عيناي على أشياء لايجب أن أعرفها في هذا السن.تأتيني حالة من الضياع في فترات مختلفة تستمر لمدة قصيرة جدا لا أعرف فيها من أنا وماذا أفعل وماكل ماحولي ومن هؤلاء لكنني خلالها أتمكن من اخفائها عن من حولي وعند أنتهائها أشعر بقرف من الحياة وضيق .

    أشعر عند تحدثي مع أحد بأنه لايصدقني ويقول في نفسه بأنني كاذبة .نومي مضطر وعندما أستيقظ أشعر بألم في قلبي وغثيان وخوف لا أعرف من ماذا بالضبط ،و عندما أستيقظ في الليل لا أستطيع العودة للنوم .أحلم كثيرا بأنني أهرب من البيت وأهلي يلحقون بي أحلم بأني أخنق أمي وأسب أبي كثيرا

    فعلاقتي بهما ليست جيدة فأنا لا أشعر بحبهما في قلبي وهم سبب تعاستي وحزني لايهتمون بي ولا يراعون مشاعري وأحاسيسي ودائما يعاملوني بأنني لا أحد وغير موجودة وأنه لارأي لي حتى في الأمور المتعلقة بحياتي وكل طلباتي مرفوضة

    وهم يعتبرونني جاحدة لهم رغم أنهم يفرقون في المعاملة بيني وبين أخوتي وهذا يجعلني دائما في شجار معهم ومتهمة بأنني أحسدهم وأغار منهم وأكرههم وأنني أشكل حزب خارج عنهم ،إخوتي أكرههم جدا ولا أشعر بأخوتهم،

    أمي لاتحبني وتفتعل المشاكل دائما معي وتسخر مني لأنني مريضة ودائما تقول لي بأنني مجنونة أنا لم أعد أستحملها وأستحمل تعليقاتها الجارحة وأحيانا أوشك على ضربها .

    أشعر بالأسى والحزن والإنكسار أغلب وقتي ولا أعتقد أبدا أن هناك أمل في الحياة .أريد أن أنتقم من جميع الذين أساؤ لي .

    مزاجي يتبدل بسرعة وبشكل مزعج لي ولمن حولي أشعر بفراغ وملل فلا يوجد شيء يشعرني بالسعادة أنا أعتبر نفسي غبية جدا ، كسولة خاملة كثيرة السرحان وتركيزي ضعف ولاجدوى من وجودي.

    منذ أن تخرجت من الجامعة قل أختلطي فلم أعد أخرج من المنزل وإن خرجت أشعر بالقلق والخوف والإرتباك ورغبة في البكاء والعودة إلى المنزل.

    لدي مشكلة في وزني وشكل جسمي فلقد كنت سمينة كان وزني خمسة وثمانون كيلو وطولي متر وثمانية وأربعون وكان جميع من حولي أمي أخوتي وصديقاتي يسخرون مني ويضحكون علي وكانني لا أشعر فأتبعت حمية غذائية لسنتان

    وفعلا أستطعت أن أنقص سبعة وخمسون كيلو وأصبح وزني ثمانية وعشرون كيلو ومنذ شهرين أنتابتني نوبة شره وأصبحت تتكرر يوميا كنت خللها أتناول الطعام ولا أستطيع أن أتوقف حتى أحس بتعب والم في معدتي وخوفا من أن يزيد وزني

    كنت أستخدم الملينات وأمارس الرياضة ساعتين في اليوم وأمنتنع عن الأكل لمدة ثلاث أيام متواصلة ، وبسبب الملينات أصبت بإضطرابات في المعدة والأمعاء فتوقفت عن أخذها وأصبحت أستفرغ الطعام لكن بسبب ألم في المريء وحرقة المعدة

    توقفت عن ذلك بعدها بدأ وزني يزداد كرهت نفسي كثيرا وزادت حالتي النفسية سواء الآن وزني خمسة وأربعون ولا أستطيع أن أتوقف عن الأكل وخصوصا الحلويات والخبز وكثيرا حاولت أن أعود لإتباع الحمية لكنني سرعان ما أعود وأكل

    أنا أصبحت أكره الأكل لكنني لا أستطيع أن أمنع نفسي عنه أريد أن يعود جسمي ووزني القديم فأنا أفضل أن اقتل نفسي على أن أعود سمينة، أشعر بأنني خسرت كل شيء ؛

    آسفة على الإطالة لكنني فعلا أعيش حالة من الضياع والحزن والكأبة ولم أعد أقوى على الأستمرار فأنا أكره حياتي ونفسي وجميع من حولي آتمنى أن أموت لأرتاح من عذابي.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-06-04

    د. مها سليمان يونس


    عزيزتي الأخت نوال :

    كان الله في عونك لقد كنت ضحية لظروف لم تختاريها بنفسك ويشاطرك في هذا البلاء الملايين من البشر الأقل حظا من نيل حنان ذويهم لسبب أو لأخر أرجو أن تراجعي تصرفاتك مع والديك وإن كانوا قساة القلوب ولكن النفس البشرية لا تحلو من زاوية خير قد تكون غير ظاهرة ويساعد على إظهارها طيب الكلام وحسن التهذيب رغم أني أقف معك لكنني أطلب منك (طاطاة) الرأس لهما وإبداء أمارات الطاعة والتحلي بالصبر وجواب السب والشتم بالدعاء لهما بالمغفرة أو السكوت في أقل تقدير وتلاوة الآيات القرآنية التي تحض على حسن التعامل .

    الأمر ليس سهلا ويتطلب التضحية ولكنه قد يؤتي بثماره في جعل حياتك اقل عذابا وبالنسبة إلى شعورك الدائم بالأسى ومحاولات الانتحار وأخيرا اضطرابات الأكل وهي حالة معروفة في الطب النفسي .

    فأوصي بمراجعة طبيب متخصص في الطب النفسي قي مدينتك فأنت تحتاجين إلى العلاج بالعقاقير الدوائية ولمدة طويلة لأجل التخلص من الأفكار الانتحارية والسوداوية ولتستطيعي أن تكوني أكثر قدرة على اتخاذ القرارات الصائبة وفكري في مستقبلك المهني وزواجك في المستقبل وقد ييسر الله سبحانه وتعالى لك الزوج الصالح الكريم الذي ينسيك شقاء الطفولة إذا كنت جامعية أقترح عليك البحث عن وظيفة مناسبة لتكون لك متنفسا وبديلا عن جو البيت لابد من استعمال (مضادات الكابة) ولفترة لا تقل عن 6 أشهر فهي ستحسن من وضعك النفسي إن شاء الله تمنياتي بالعافية .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-06-04

    د. مها سليمان يونس


    عزيزتي الأخت نوال :

    كان الله في عونك لقد كنت ضحية لظروف لم تختاريها بنفسك ويشاطرك في هذا البلاء الملايين من البشر الأقل حظا من نيل حنان ذويهم لسبب أو لأخر أرجو أن تراجعي تصرفاتك مع والديك وإن كانوا قساة القلوب ولكن النفس البشرية لا تحلو من زاوية خير قد تكون غير ظاهرة ويساعد على إظهارها طيب الكلام وحسن التهذيب رغم أني أقف معك لكنني أطلب منك (طاطاة) الرأس لهما وإبداء أمارات الطاعة والتحلي بالصبر وجواب السب والشتم بالدعاء لهما بالمغفرة أو السكوت في أقل تقدير وتلاوة الآيات القرآنية التي تحض على حسن التعامل .

    الأمر ليس سهلا ويتطلب التضحية ولكنه قد يؤتي بثماره في جعل حياتك اقل عذابا وبالنسبة إلى شعورك الدائم بالأسى ومحاولات الانتحار وأخيرا اضطرابات الأكل وهي حالة معروفة في الطب النفسي .

    فأوصي بمراجعة طبيب متخصص في الطب النفسي قي مدينتك فأنت تحتاجين إلى العلاج بالعقاقير الدوائية ولمدة طويلة لأجل التخلص من الأفكار الانتحارية والسوداوية ولتستطيعي أن تكوني أكثر قدرة على اتخاذ القرارات الصائبة وفكري في مستقبلك المهني وزواجك في المستقبل وقد ييسر الله سبحانه وتعالى لك الزوج الصالح الكريم الذي ينسيك شقاء الطفولة إذا كنت جامعية أقترح عليك البحث عن وظيفة مناسبة لتكون لك متنفسا وبديلا عن جو البيت لابد من استعمال (مضادات الكابة) ولفترة لا تقل عن 6 أشهر فهي ستحسن من وضعك النفسي إن شاء الله تمنياتي بالعافية .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات