أضحي بطموحي أو بأسرتي!!

أضحي بطموحي أو بأسرتي!!

  • 14137
  • 2009-05-21
  • 1494
  • ام محمد


  • السلام عليكم
    انا فتاه متزوجه,, طموحه ولله الحمد بالرغم من زواجي المبكر الا انني استطعت اكمال دراستي الثانويه والجامعيه والان اطمح بان اكمل الماجستير

    المشكله تكمن في انني اريد اكمال الدراسه في احدى الدول العربيه القريبه مع اخي حيث يرد اتمام دراسته ...ولكن هل اترك زوجي وطفلاي,, بالنسبه لزوجي فهو ولله الحمد كان عونا لي طيله فتره دراستي وهو الان يشجعني على اكمالها

    خوفي من انني اصبح انانيه ولا افكر الا بنفسي ,, ولكن يعلم الله ان اتمامي لدراستي هو لهم ومن اجلهم ..خوفي الان من ان اترك زوجي واندم بعد ذلك لاني سوف ابتعد عنه ولا تكون الاجازات الا قليله

    واترك اطفالي عند والدتي اعمارهم 7 سنوات و سسنتين ونصف.. اخاف ان تركي لهم يسبب لهم بعقد نفسيه او ما شابه والله انني لا انام من كثره التفكير بالامر
    مستقبلي وطموحي يترتب عليه امور عديد او اسرتي...

    ارجوكم اشيرو علي فانا بامس الحاجه للرأي السدسد حتى اتخذ قراري ,, وشكرا لكمـ

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-06-17

    أ. دانة أحمد قنديل


    أختي الكريمة أم محمد :

    أشكرك على ثقتك بموقعنا وأرجو الله تعالى أن يوفقنا في تقديم ما فيه نفعك ورشادك.

    صديقتي شعرت بما تشعرين به تماماً فأنا أيضا أم لطفلين وأكافح لأكمل دراستي فوق الجامعية وأعلم تماماً الصراع بين الطموح والواجب الأسري ولكنني يا عزيزتي أعلم أيضاً أن الموضوع يحكمه ترتيب الأولويات بالنسبة لك وأنت ولله الحمد تمكنت من إتمام دراستك الجامعية وكان لهذا أولوية وهي خطوة عظيمة لربة منزل وأرى أنه من الممكن تأجيل دراسة الماجستير أو إيجاد بديل عبر الإنترنت أو في بلدك بدون ترك أطفالك لأنهم يجب أن يتمتعوا بالأولوية. و رغم أنك لم تذكري المدة اللازمة لإتمام الماجستير ولكن لو افترضنا أنها سنتين فكم سنتين من عمر أطفالك سيمضونها في منزلك حتى تمضيها بعيداً عنهم. وقد يترتب على الموضوع آثارا نفسية تقضين وقتاً طويلاً في علاجها هذا عدا عن ما يمكن أن يتسببه البعد من جفاء في علاقتك الزوجية ولذلك أرى يا عزيزتي أن تتجهي إلى الله بالدعاء كي يهيئ لك بديلاً يناسب وضعك الأسري وأن تقبلي على أطفالك وزوجك.

    وفقك الله وأنار دربك وألهمك الرشد والسداد.

    • مقال المشرف

    في ذكرى المبارك

    يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات