هل كبرت عن الزواج ؟

هل كبرت عن الزواج ؟

  • 14112
  • 2009-05-21
  • 3310
  • وسن


  • السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    انا فتاة عمري 26 ربيعا، على قدر من العلم والدين و الثقافة و الجمال المعقول لكني بالطبع لست كأخواتي ذوات الجمال المبهر ، ً مصابة بمرض وراثي لكنه لا يؤثر على حياتي و الحمد لله ، اعيش في مجتمع يزوج بناته بعمر 14

    لذا اعتبر حالة شاذة في مجتمعي كوني وصلت لهذا العمر و لم اتزوج ، اقاربنا كانوا يتجاوزونني لأنني المريضة و الأقل جمالا من اخواتي ، و الآن يتجاوزونني لأجل عمري ، و لم يبق منهم رجل أعزب ....

    اعاني الأمرين في اجتماعاتنا اذ لا احد بـ سني اجلس معه ، كلهن متزوجات و لدينم من الاطفال 2 او 3 و ان حضرت يصمتن ، و الأصغر عمرا مخطوبات و دائما يسألنني لماذا لم تتزوجي ، لا أدري أين أذهب فصرت العب مع الأطفال أوبأي شئ أمامي يشغلني عنهم !

    خطبت لأكثر من مرة من عزاب خارج نطاق عائلتنا لكن جوبهوا بالرفض من اسرتي ، و تقدم لي اكثر من شخص متزوج لكني كنت ارفض لأنه من حقي ان احصل على رجل مثلي لم يرَ قبلي أحد و لم يجرب غيري !

    الآن خطبني رجل متزوج يكبرني ب 21 عاماً ، و اكبر اولاده بعمري ، إلا انه على خلق ودين و مقارب لمستواي الفكري و المادي ..

    فرحت انني وجدت شخصا بمواصفاته لكني شعرت بالحزن و الحسرة على نفسي ، لا أريد أن أشعر بأني أقل مالعيب الذي فيّ حتى أقبل بالأقل، سأخرج من لقب عانس إلى لقب سرّاقة رجال ، اشعر بالحزن الشديد

    سئمت كلامهم عني سئمت ، من تقول منحوسة ، ومن تقول مالك حظ ، و من تقول باكلم لك خطابة ومن تقول تزوجي مسيار و كأنني رخيصة....
    وحتى نظرات الشفقة سئمتها و أنا مازلت في ريعان الشباب !

    نعم ، أريد أن يكون لي اطفال ، و اريد أن استقر و أعف نفسي ، لكن لا اريد ان اخرج من دوامة لدوامة اخرى ، و اخشى ان رفضته ان تكون هي فرصتي الأخيرة ، و سأظل تحت رحمة ربما و لعل ، ولا أدري هل سيأتي اعزب صالح ام لا !!!!

    بدأت أشك في نفسي ، و ثقتي بأنوثتي بدأت تتناقص ، أرى من هم أقل مني بل لا يقارنون بي تسير امورهم بسلاسة و أنا كل اموري تتعقد ، التميز و الذكاء أحيانا يكون نقمة على صاحبة ، بالذات في مجتمع كمجتمعي ، يريدون (بزرة) يشكلونها كما يريدون!!!

    هل انا مضطرة أن أكون ساذجة ، جاهلة ، أو أن أرضى بأي أحد ، هل بالفعل انا كبيرة في السن كما يقولون ! و هل سأظل أمني نفسي بحسن العاقبة كما حصل مع البطة السوداء في النهاية ؟!

    اعترف بدأت بعض القيم تختل لدي ، و اخشى أن أفقدني ....لدي حياة عريضة و أهداف مرسومة و إنجازات يسمع بها الناس ، لست بحاجة بأن تقولوا أشغلي نفسك فإني اعمل في اليوم أكثر من 16 ساعة متواصلة و لا وقت فراغ لدي ..

    امتهنت نفسي كي لا افكر ولا اسمع اي كلام يسم البدن ..
    لكني أحتاج ، أحتاج أن أشعر بأني انثى مرغوبة كريمة عزيزة طاهرة ، يضعني أحدهم تاجا على رأسه ، أحتاج أن أكون أما ،

    احتاج أن أشعر بالاستقرار و السكن في ظل غياب الابوين ، احتاج ان أستقل عن اسرتي الكبيرة إلى أسرة تسعني فحسب ، و ابنيها كما أريد!

    يؤسفني أني حليمة حكيمة يستشيرني الناس في أمورهم ، و انا اريد من يخبرني هل اوافق و انا متحسرة ،أو ان ارفض و انامنتظرة لوهم لا أدري سيكون واقعا أم لا ....

    افكر أن أذهب لطبيب نفسي ، تعبت من التظاهر بالقوة و الجلد ، فالحزن الذي اشعر به خرج عن سيطرتي و لم أخطط له ابداً ....اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك ، أرجوك أن تهديني للصواب ....

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-05-22

    د. حنان محمود طقش


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    إذن جاء وقت للحكيمة كي تستشير موقع مستشار- أهلا بها- فسبحان الله ألا يعلمك هذا شيئا عن الحياة ويجيبك عن سؤالك وينهي حيرتك بأن لكل شيء إذا ما تم نقصان إلا رحمة رب العالمين فإنها شاملة وقريبة ما يحجبها عنا فقط اتجاه أفكارنا وقصور وعينا.

    بنيتي الحمد لله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله وكلمة الهداية أرى أنها أكبر من أن تنسب لبشر ولكني سأشاركك التفكير وحساب ميزات وعيوب كل أمر.

    لنبدأ بشكواك من قصور إشباع بعض حاجاتك مثل التقدير والاستقرار والاستقلال والأمومة وجميعها أمور مهمة لكن لا شيء يضمن أن يشبعها مشروع الزواج الذي يحيرك الآن ففارق السن كبير ومعه يزيد فرق الخبرة والتجربة فهو ليس مجرد متزوج بل قد عاش معظم ما تحلمين به وقد لا يكون راغبا فيما ترغبين من أسرة واستقرار فمن هم في مثل حالته وعمره يسعون غالبا وراء التغيير وكسر الروتين فإن كنت قد عدلت عن موقفك السابق والرافض للزواج من متزوج فهو ليس الخيار الأمثل بل ابحثي من بينهم عمن يقاربك عمرا ويشاركك الأهداف والغايات.

    إن رفضت هذا الارتباط ستكونين كحالك دائما وأنت عزباء أم متزوجة مريضة أم معافاة دائما وأبدا وفي كل أحوالك تحت رحمة الله ومن لنا غيره وهو أرحم الراحمين.

    لك شخصية قوية أحييك عليها فلا تخجلي منها لأنها مخالفة لما هو شائع فهي بعض من نعم الله عليك فمن قال بأن الجهل نعمة ومن قال بأن منتصف العشرينات تقدم في العمر جهلاء لا تلتفت لكلامهم، وجاوبي كل من سألك عن تأخر زواجك بأنك مجرد أمة لرب كريم لا يد لك ولا لغيرك من عبيده إلا أن يشاء هو صاحب المشيئة فتكون مجريات حياتنا.
    وحدك القادرة على اتخاذ قرار الارتباط من عدمه لأنك وحدك من سيدفع ثمن القرار ولكن استشارتك لنا دليل على ضعف اقتناعك به وهو أمر أوافقك عليه ولكني أخالفك الأسباب فطالما نحيا في حدود ما أحل الله فلا يوجد ما يسمى سارقة الأزواج وإن هي إلا جزء من ثقافة تعيسة تبيح الفسق والخليلات وتحرم الارتباط الحلال وإن كان بتعدد.

    إن قبلت اقبلي كمسلمة تعلم بأن التعدد حلال ومن ينكره فقد أنكر ما شرع الله وما من عاقل مؤمن يفعل هذا. قد لا يناسب التعدد جميع الشخصيات ولا يوافق هواهم وهم أحرار في هذا لكن لن ندعهم يضيقون ويحرمون ما أحل الله لنا وإن رفضت فافعلي وأنت مقتنعة بأن الله يرزق من يشاء بغير حساب فلا تظني أن عمرك أو مرضك سيمنع رزقك، أعرف أنك تعلمين كل ما ذكرت ولكن في التذكرة إفادة لك ولغيرك ممن يقرأ هذه السطور.

    عليك بلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم فستكفيك ما أهمك بإذن الله، وتذكري بأن السعادة تكون دائما في الرضا بما قسم رب العالمين لا فيما نظن أنه أنفع لنا ولا حتى فيما نرغب وانظري حولك وفي موقعنا كي تري أن الزواج والأولاد ليسوا دائما مصدر السعادة الأكيد.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات