فتاة صدمها أبوها (2/3)

فتاة صدمها أبوها (2/3)

  • 14080
  • 2009-05-20
  • 3003
  • >انسانة ضائعة


  • السلام عليكم اخواني واخواتي المستشارين....وبعد
    انا قرات مانصحتني بة وفعلت جزء منها ولكن نسيت ان اخبرك في استشارتي السابقة باني اصبحت كثيرة النسيان وافعل الشي وانسى انني انا الدي فعلتة اومثلا عندما اتحدث مع اهلي ونتنقاش معهم في موضوع وبعدها بفترة يقولو لي انتي قلتي كدا وكدا

    اصمت لفترة واقول لهم لا انا لم اقل هدا الكلام واحاول ان استرجع ولا اتدكر ابدا انني قلت هدافانا دايمة التفكيرفقلت يمكن من اثر الصدمة الى الان اثرت على؟فمارايك انت؟ثانيااصبحت لاابالي ابدا بما افعلة بعنى لا اشعر لنفسي ابدااوبما افعلة بعد فترة من الجلوس لوحدي والتفكير بما فعلتة

    عندما ادهب للتسوق اصبحت اهدر مالي على اي شئ قبل كنت حريصة اتخد قراري قبل شراء الشئ الان العكس لاافكر بما افعلة احيانا عندما اجلس لوحدي واصلي اتدكر والدي كثيرا واشتاق الية ودعولة بالرحمة في صلاتي واتمني ان اللة يعجل في يومي لكي اراة احس بتعب شديد جدا

    اتضايق واحوال انسى ولكن ولاشي يجدي معي اضحك مع اهلي اتكلم اشعرهم بانني عدت مثل قبل لكي لايشعروا بشي وخصوصا امي احبها ولا اريدها ان تتضايق علي احيانا ادعي على نفسي بان يبليني اللة المرض الخبيث او ان يكون يومي قريب لارى والدي فاشعر بالراحة عند الموت بدلا من العداب الدي اعيشة

    ولا استطيع نسيانة كل شئ تدهور فيني اريد ان ارجع كما كنت سابقا اريد ان اكون الفتاة المرحة الطيبة اريد واريد كل شئ يرجع كما كان انا تعبانة جدا جدا رجاء ساعدني لا استطيع ان اسيطر على نفسي

    وخصوصا اوقات الدراسة كل مادكرت شئ نسيتة وهو بتركيز حاولت وحاولت ولميتحسن شئ فيني فارجوك ساعدني ودعولي ولاتتاخر في الرد علي وشكرا لحسن تعاونك معي.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-05-21

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أشكرك على رسالتك الثانية التي تضيفين فيها بعض الأسئلة، عن النسيان والهدر. وتسألين عن رأيي فيما إذا كان هذا من تأثير الصدمة أم لا. وقد أشرت أيضاً إلى أنك طبقت جزءاً مما نصحتك به والجزء الآخر لم يتم تنفيذه.

    الأمر المهم هو أن تراجعي طبيباً نفسياً ليصف لك بعض الأدوية التي تساعدك في تخطي هذه المرحلة وتستقر أفكارك قليلاً ومشاعر تأنيب الضمير والذنب والخوف، وتستمري في تطبيق ما أخبرتك به، وأن تجدي لنفسك هوايات تمارسينها، مما يتوفر في بيئتك.

    من الممكن أن نفسر أي عرض يظهر لديك على أنه نتيجة للأزمة. فالنسيان ليس نسياناً بالمعنى الدقيق بل هو ناجم على الأغلب عن صعوبات في التركيز، وانشغال فكرك بأمور أخرى ضاغطة. ويمكن تفسير سلوكك في التسوق بأنه ناجم عن إحساسك بعدم جدوى الحياة أو هي نوع من معاقبة نفسك أو أي تفسير آخر. إلا أن التفسيرات لاتهم كثيراً في هذا السياق، والبحث عن معناها ليس مكانه هنا. والأفضل أن نفكر بما تملكينه أنت من موارد وطاقات قادرة على استثمارها بالشكل الأفضل. فكري مثلاً أنك لاتنسين كل شيء، وإنما جزء من الذي تسمعين، فهذا أمر إيجابي فكري أنك تدركين أنك تتصرفين تصرفات غير محسوبة في أثناء التسوق، فإدراكك لهذا الأمر شيء إيجابي. فكري بالأمور القادرة على فعلها وافعليها. فكري بما هو موجود لديك، بأن أمك مازالت على قيد الحياة والحمد لله. أنت حزينة على والدك وهذا أمر طبيعي، وينبغي له أن يكون، فعبري عن حزنك واشتياقك له. ترى لو كان والدك على قيد الحياة فهل كان سيرضى لك أن تكوني هكذا؟ وهل تعتقدين أنك بسلوكك هذا الذي تتمنين فيه الموت أمر يريده أبيك لو كان على قيد الحياة. لقد آلمتك وفاة أبيك جداً. فهل تريدين أن تؤذي أمك بموتك أنت. إذا كنت ستعودين كما كنت سابقاً، فكيف ستعودين إذا ظلت هذه الأفكار السلبية تدور في ذهنك. بالطبع هذه الأفكار تأتيك من دون إرادتك وما يحصل معك من أمور مزعجة لا تريدينها لكنها تحصل. إلا أن الأمر الذي بيدك هو أن تعملي في سبيل أن تساعدي نفسك على التخفيف من هذه الأفكار. وتتجاوزين هذه المرحلة وأنت أكثر قوة إنشاء الله.

    مع تمنياتي بالتوفيق .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-05-21

    أ.د. سامر جميل رضوان


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أشكرك على رسالتك الثانية التي تضيفين فيها بعض الأسئلة، عن النسيان والهدر. وتسألين عن رأيي فيما إذا كان هذا من تأثير الصدمة أم لا. وقد أشرت أيضاً إلى أنك طبقت جزءاً مما نصحتك به والجزء الآخر لم يتم تنفيذه.

    الأمر المهم هو أن تراجعي طبيباً نفسياً ليصف لك بعض الأدوية التي تساعدك في تخطي هذه المرحلة وتستقر أفكارك قليلاً ومشاعر تأنيب الضمير والذنب والخوف، وتستمري في تطبيق ما أخبرتك به، وأن تجدي لنفسك هوايات تمارسينها، مما يتوفر في بيئتك.

    من الممكن أن نفسر أي عرض يظهر لديك على أنه نتيجة للأزمة. فالنسيان ليس نسياناً بالمعنى الدقيق بل هو ناجم على الأغلب عن صعوبات في التركيز، وانشغال فكرك بأمور أخرى ضاغطة. ويمكن تفسير سلوكك في التسوق بأنه ناجم عن إحساسك بعدم جدوى الحياة أو هي نوع من معاقبة نفسك أو أي تفسير آخر. إلا أن التفسيرات لاتهم كثيراً في هذا السياق، والبحث عن معناها ليس مكانه هنا. والأفضل أن نفكر بما تملكينه أنت من موارد وطاقات قادرة على استثمارها بالشكل الأفضل. فكري مثلاً أنك لاتنسين كل شيء، وإنما جزء من الذي تسمعين، فهذا أمر إيجابي فكري أنك تدركين أنك تتصرفين تصرفات غير محسوبة في أثناء التسوق، فإدراكك لهذا الأمر شيء إيجابي. فكري بالأمور القادرة على فعلها وافعليها. فكري بما هو موجود لديك، بأن أمك مازالت على قيد الحياة والحمد لله. أنت حزينة على والدك وهذا أمر طبيعي، وينبغي له أن يكون، فعبري عن حزنك واشتياقك له. ترى لو كان والدك على قيد الحياة فهل كان سيرضى لك أن تكوني هكذا؟ وهل تعتقدين أنك بسلوكك هذا الذي تتمنين فيه الموت أمر يريده أبيك لو كان على قيد الحياة. لقد آلمتك وفاة أبيك جداً. فهل تريدين أن تؤذي أمك بموتك أنت. إذا كنت ستعودين كما كنت سابقاً، فكيف ستعودين إذا ظلت هذه الأفكار السلبية تدور في ذهنك. بالطبع هذه الأفكار تأتيك من دون إرادتك وما يحصل معك من أمور مزعجة لا تريدينها لكنها تحصل. إلا أن الأمر الذي بيدك هو أن تعملي في سبيل أن تساعدي نفسك على التخفيف من هذه الأفكار. وتتجاوزين هذه المرحلة وأنت أكثر قوة إنشاء الله.

    مع تمنياتي بالتوفيق .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      في ضيافة مستشار

    أ. هيفاء أحمد العقيل

    أ. هيفاء أحمد العقيل

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات