كيف أنسى قسوة الرجال ؟

كيف أنسى قسوة الرجال ؟

  • 13868
  • 2009-05-07
  • 1763
  • بنت زايد


  • السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
    ودي تساعدوني بأقرب فرصة ما عدت اتحمل أكثر ، هم كبير على قلبي عندما كنت في 16 من عمري احببت شخص من الشبكة ، لم أود ان أصارحه بذلك ولكن بدأ يعبر عن شعوره فأخبرته بما أشعر،

    وتمت علاقتنا على للمسن ثم الهاتف فقط ولم يراني ولم اراه ، وفي السنة الثالثه تفارقنا ، لان لا يود إكمال تلك العلاقة وعانيت مدة ومن ثم نسيت ذلك الهم وعشت حياتي بأروع ما يمكن ، بين أهلي وأحبابي،

    ودرست في دراستي حتى نسيته ولم اعطيه اي اعتبار، لان من يقل لي لا يريدني بنفسه لا استطع ان أعش معه .
    ولكن بعد دخولي للجامعه في أول سنة لي ، أحببت من جديد شخص آخر وحتى الآن ع علاقة معه رأيته ورآني،

    ووعدني بالزواج منه ، واخبر امه عني ولكن لم يذكر لها عن علاقتنا فقط يريد الزواج مني، ولكن لا أعلم فإن الآن لا أحادثه مثل قبل ، واتعذب وابكي ولا استطيع ان أفكر بشي آخر، وأحيانا لا أستطع النوم،

    أريد ان أترك كل ذلك ، ولكن لا أجد شي يشغلني عن ذلك، أهلي يخرجون يتنزهون ونادراًً يأخذونا معهم، أتمهنى لو اذهب معهم لأنسى ما أعانيه لو قليلا، اجلس مع نفسي لساعات ادعي ربي ان يخفف عني،

    وان أنسى ، ولكن لا استطع،ارجوكم دلوني لشي ، لم اعد اتحمل ، لدرجة اني بدأت اكره الرجال، وأود أحيانا ، ان أحد يأتيني وأتزوج لربما انسى قسوتهم، وما أعانيه من هموم،

    نفسيتي تحطمت ، ولا استطع حتى أن أذاكر لدراستي لم يبقى شي عن الامتحانات النهائيه.. إخواني ساعدوني ، ارجووكم، لقد تحطمت

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-05-10

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أختي الفاضلة أم زايد حفظك الله ورعاك .

    مشكلتك يغلب عليها الجانب العاطفي الشعوري أكثر من الجانب العقلي المنطقي ، مثل هذه الأمور لا يمكن أن نغلب جانب الشعور والحب والأحاسيس على جانب العقل والواقع ، أنا أعرف أن المرأة بطبعها رهيفة وحساسة وذات مشاعر جياشة ، وأنا أقدر فيك هذا الشعور ، ولكن لا تنسي أنك تريدين أن تبني أسرة ، والنواة الأولى من الأسرة لاتنبني على العاطفة بل لا بد أن يكون أساسها التفاهم و الدين والأخلاق .

    لا بد أن تعرفي أن قضية الزواج نصيب وإذا لم يأت نصيبك فلا أحد يستطيع أن يتدخل في هذا الأمر ، إذا لماذا هذا الحزن والقلق والشعور باليأس والإحباط ، فالدنيا لم تنتهي عند هذا الرجل لربما يريد الله بك خيرا ، وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ، أنت مطلوب منك الدعاء والتضرع إلى الله تعالى أن يرزقك الزوج الصالح الذي تقر به عينك ، أنا لا أريدك أن تتوقف عن السير في حياتك واصلي مشوارك الدراسي ، فكري في النجاح ، عيشي حياتك طبيعية ، خالطي الناس أخرجي مع الأهل إلى المنتزهات رفهي عن نفسك ، لا تنعزلي عن الناس فالعزلة والحزن والأسى لن يحل لك المشكلة بل يزيدك حزنا وتعبا .

    الحل عندك يا أختي أم زايد تستطيعين أن تغيري من تفكيرك في هذا الأمر بانشغالك بالشيء الذي يعود عليك بالفائدة ، وأما أمر الزواج بإذن الله تعالى نصيبك سيأتيك وستفرحين بالشخص الذي تقر به عينك ، وتسعدين معه فلا تستعجلي ولا تتعبي نفسك في الخيال والأوهام وأحلام اليقظة ، أريدك أن تعيشي واقعك ، وارضي بما قسمه الله لك تعيشي في سعادة وطمأنينة ، ودائما أترك باب الأمل مفتوحا واعلمي أن مع العسر يسرا وبعد الضيق سيأتي الفرج بإذن الله تعالى .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات