لا يعاملون المراهق إلا بالعنف(1/2)

لا يعاملون المراهق إلا بالعنف(1/2)

  • 13558
  • 2009-04-23
  • 3119
  • عبدالله


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي عمره خمسة عشر سنة يدرس في الصف الثالث متوسط هو أكبر اخوتي لأمي وهو يصغرني بـ5 سنوات عنيد جدا لايستمع لكلام احد رغم القسوة التي يجدهامقابل عناده
    فأبي يضربه ضرب شديد

    هو مشكلته انه يحب لعب كرة القدم ويلعب مع ابناء الجيران والملعب بعيد وابي واخواني من ابي لايريدونه يذهب لذلك الملعب فهم يضربونه ضرب أشد من ابي انا أعلم انهم يريدون مصلحته ولكنهم يصلحون الخطأبالخطأ

    لايتعاملون معه الا بالضرب لو لأتفه الأسباب
    جربت معه طريقة استمرت ايام وهي انني شرحت له مايريدونه منه ابي واخوتي وانهم يريدون مصلحته
    وحققت له مايريد من طلباته مقابل انه لايعصي لأبي واخوتي امر فنفع معه ذلك وتحسنت حالته

    ولكن المشكله تكمن عند ابي فهو عند اي نقاش له مع اخي هذا يسبه ويشتمه ويهدده واحيانا يلجا لضربه
    وهو سريع البكاء لأي سبب من الأسباب لو لنقاش بينه وبين احد من اهلي بكى وبصوت عالي

    وايضا اخواني من ابي بنفس طريقة ابي يعاملونه
    فأنا مللت الاصلاح به وهم يهدمون ماأصلحه
    وهو مل تصرفاتهم لدرجة انه قال لي (اذا ضلوا يضربوني راح اسوي بكيفي الى ان يذبحوني انا ماعاد يهمني الموت)

    فأنا لاأعلم هل أصلح ابي واخوتي البالغين العاقلين؟
    أم اصلح اخي الصغير المراهق؟ علما بأنني اذا ناقشتهم بأي شي تقلب الأمور على عاتقي انا لااذق طعم الراحه من التفكير بضربهم له حتى في منامي اراهم هداهم الله .أرجوا التكرم أخواني بمساعدتي وايجاد حل لمشكلتي أثابكم الله

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-05-09

    أ.د.علي أسعد وطفة

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ الفاضل عبد الله .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    قرأت رسالتك الكريمة بشغف واهتمام وإنني أقدر عاليا حبك لأخيك المراهق واهتمامك به وأشكرك على ما أنت فيه من وعي وفهم ودراية في مجال التربية .

    لقد قدمت يا أخي عبد الله تحليلا موضوعيا وذكيا للوضع بأبعاده المختلفة وأنت تدرك المشكلة وتعرف تبعات هذا التسلط المرعب الذي يهدد مصير أخيك الكريم .

    أوافقك يا أخي عبد الله بأن هذا العنف سيؤدي إلى كارثة إنسانية وتربوية ما لم يتوقف والسؤال هنا كيف يمكن أن نوقف هذه المأساة ؟ كيف نقنع الأب المتسلط بالتوقف ؟ كيف نقنع أفراد الأسرة الذين يشاركون الأب في موقفه المتسلط ؟ فالمناخ تسلطي وشديد التسلط ؟

    في بعض البلدان القانون يحمي الأطفال والمراهقين من الضرب والتسلط ويمكن للطفل أن يتقدم بشكوى إلى أقرب مركز للشرطة حتى يتم التدخل لحماية الأطفال ؟ ولكن مع الأسف الشديد في بلداننا فإن التسلط والضرب ثقافة وثقافة متأصلة في الوعي والوجدان . وثقافتنا مع الأسف الشديد ترى بأن الولد ملك أبيه وأن الضرب لمصلحة الأبناء وهذا هو منوال الثقافة السائدة التي تكرس مبدأ للمربي اللحم ولنا في النهاية العظم .

    ومع الأسف الشديد لو عرضنا الأمر على أصحاب التأثير من المحيطين بالأب فهم سيقفون مع الأب وتسلطه . وإقناع الأب بالتخلي عن التسلط أمر كما أراه صعب جدا لأنه نشأ على التسلط وأصبحت ثقافة التسلط ماثلة في عقله وممارساته ، ولا يسهل أبدا إقناعه لأن من الصعب جدا تغيير أحكام مسبقة في عقل الإنسان كما يقول إنشتاين .

    صدقني عندما أفكر في هذه الوضعية أصاب بالحيرة فكيف الطريق إلى إقناع الأب أو المحيطين به بأن هذا الأسلوب مدمر ؟ كيف السبيل إلى حماية الشاب المراهق والمؤسسات الاجتماعية غير مؤهلة وغير مواتية لمساعدة الطفل المنكوب بالعنف .

    في كل الأحوال أخي الكريم ما عليك إلا أن تبذل جهدك حاور والدك حتى ولو لم يجدي الحوار حاول أن تفهمه بأن هذا العنف سنعكس سلبا على المراهق وأن هذا سيدمره . تحدث إلى شيخ الجامع وإمام الحي عله يثنيه عن ممارسة العنف ويحدثه في الأمر أملا في حماية الطفل المراهق . أعطه كتابا يقرأ فيه عن تأثير العنف المدمر على شخصية الأبناء . حدث بعض الأقارب القادرين على التأثير في الأب عن مخاطر هذا الأمر . حاول أن تقنع أخوتك وأمك بأن هذا العنف خطر جدا . حاول أن تفهمهم بأن الشاب في مرحلة المراهقة وأنه يحتاج إلى عناية خاصة وأن أمره سيستقيم لاحقا . حاول أن تفهمهم بأن هذه المرحلة عابرة وأن العنف يؤدي إلى الانحراف والتمرد . وإذا كنت تعرف شخصا مهما ( شيخ إمام عالم دين رجل مثقف أحد الأقارب المتنورين ) ممن يحيطون بك وبالأسرة ويكون له تأثير على الأب أن يحدثه ويصارحه في خطورة الأمر . وفي كل الأحوال أنت تحسن أيضا في تقديم الدعم النفسي والأخلاقي والإنساني للمراهق الصغير .

    أشكرك أخي عبد الله وأتمنى لك التوفيق والنجاح وألهمك الله الصبر على ما أنت وأخيك فيه من عناء وشدة وفرج الله قريب بإذن الله .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-05-09

    أ.د.علي أسعد وطفة

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ الفاضل عبد الله .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    قرأت رسالتك الكريمة بشغف واهتمام وإنني أقدر عاليا حبك لأخيك المراهق واهتمامك به وأشكرك على ما أنت فيه من وعي وفهم ودراية في مجال التربية .

    لقد قدمت يا أخي عبد الله تحليلا موضوعيا وذكيا للوضع بأبعاده المختلفة وأنت تدرك المشكلة وتعرف تبعات هذا التسلط المرعب الذي يهدد مصير أخيك الكريم .

    أوافقك يا أخي عبد الله بأن هذا العنف سيؤدي إلى كارثة إنسانية وتربوية ما لم يتوقف والسؤال هنا كيف يمكن أن نوقف هذه المأساة ؟ كيف نقنع الأب المتسلط بالتوقف ؟ كيف نقنع أفراد الأسرة الذين يشاركون الأب في موقفه المتسلط ؟ فالمناخ تسلطي وشديد التسلط ؟

    في بعض البلدان القانون يحمي الأطفال والمراهقين من الضرب والتسلط ويمكن للطفل أن يتقدم بشكوى إلى أقرب مركز للشرطة حتى يتم التدخل لحماية الأطفال ؟ ولكن مع الأسف الشديد في بلداننا فإن التسلط والضرب ثقافة وثقافة متأصلة في الوعي والوجدان . وثقافتنا مع الأسف الشديد ترى بأن الولد ملك أبيه وأن الضرب لمصلحة الأبناء وهذا هو منوال الثقافة السائدة التي تكرس مبدأ للمربي اللحم ولنا في النهاية العظم .

    ومع الأسف الشديد لو عرضنا الأمر على أصحاب التأثير من المحيطين بالأب فهم سيقفون مع الأب وتسلطه . وإقناع الأب بالتخلي عن التسلط أمر كما أراه صعب جدا لأنه نشأ على التسلط وأصبحت ثقافة التسلط ماثلة في عقله وممارساته ، ولا يسهل أبدا إقناعه لأن من الصعب جدا تغيير أحكام مسبقة في عقل الإنسان كما يقول إنشتاين .

    صدقني عندما أفكر في هذه الوضعية أصاب بالحيرة فكيف الطريق إلى إقناع الأب أو المحيطين به بأن هذا الأسلوب مدمر ؟ كيف السبيل إلى حماية الشاب المراهق والمؤسسات الاجتماعية غير مؤهلة وغير مواتية لمساعدة الطفل المنكوب بالعنف .

    في كل الأحوال أخي الكريم ما عليك إلا أن تبذل جهدك حاور والدك حتى ولو لم يجدي الحوار حاول أن تفهمه بأن هذا العنف سنعكس سلبا على المراهق وأن هذا سيدمره . تحدث إلى شيخ الجامع وإمام الحي عله يثنيه عن ممارسة العنف ويحدثه في الأمر أملا في حماية الطفل المراهق . أعطه كتابا يقرأ فيه عن تأثير العنف المدمر على شخصية الأبناء . حدث بعض الأقارب القادرين على التأثير في الأب عن مخاطر هذا الأمر . حاول أن تقنع أخوتك وأمك بأن هذا العنف خطر جدا . حاول أن تفهمهم بأن الشاب في مرحلة المراهقة وأنه يحتاج إلى عناية خاصة وأن أمره سيستقيم لاحقا . حاول أن تفهمهم بأن هذه المرحلة عابرة وأن العنف يؤدي إلى الانحراف والتمرد . وإذا كنت تعرف شخصا مهما ( شيخ إمام عالم دين رجل مثقف أحد الأقارب المتنورين ) ممن يحيطون بك وبالأسرة ويكون له تأثير على الأب أن يحدثه ويصارحه في خطورة الأمر . وفي كل الأحوال أنت تحسن أيضا في تقديم الدعم النفسي والأخلاقي والإنساني للمراهق الصغير .

    أشكرك أخي عبد الله وأتمنى لك التوفيق والنجاح وألهمك الله الصبر على ما أنت وأخيك فيه من عناء وشدة وفرج الله قريب بإذن الله .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات