الشعور بالإيدز يرعبني !

الشعور بالإيدز يرعبني !

  • 13243
  • 2009-04-05
  • 8370
  • عبد الرحمن


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .مقدمة لسيادتكم شاب عمري 29 عام اعمل بدولة بالخليج محاسب منذ ثلاث سنوات وكنت بالجامعة من المتفوقين في البداية كنت اعمل بمصر موظف علي تليفون وكنت اتعرف لمؤثرات جنسيه كثيره مع السيدات

    وأصبحت عاده اني امارس الجنس من علي التليفون واصبحت عادة ملازماني بكثره ممكن يوميا ومره واثنين عندي شهو فظيعة وبعدهاسافرت إلي الكويت وربنا اكرمني بالعمل محاسب في شركة كبيره واشتريت سياره وبعدها أخطأت في حق نفسي وأرتكبت معصية الزنا قبل ما يقرب من عام وثلاث شهور

    واستمريت علي هذه المعصيه وانا من داخلي بعد كل مره اقول اتوب واندم ندم شديد ولا استطيع وارجع قمت بتغيير سكني في بداية رمضان الماضي 1/9/2008 واستمريت فتره كبيره حتي شهر واحد لم ارجع حتي شهر واحد قمت بمحاولة ولكني تركت المكان بسرعه ولم يحدث شئ

    حاولت ولكن الخوف والنفسيه وقبل كل شئ ربنا المهم في الموضوع اني لم انقطع عن الصلاه حتي وانا ارتكب المعصيه وكنت ملتزم علي قدر الامكان ولكن في هذا الموضوع لا استطيع ـ

    يأتي ما هو اهم كنت اثناء ارتكابي المعصيه يراودني احساس بأني لا قدر الله اصبت بمرض اثناء الممارسه واني لا قدر الله اصيبت بالايدز ولكني انسي إلي ان اتي شهر 1/2009الماضي وبعد المحاولة الاخير بدأت اشعر بأني مصاب حقيقه

    واخذت افكر وارجع بذكرياتي للماضي واني منذ فتره وانا خامل ولا اعمل مثل الاول وقل النشاط وبدأت اشعر بألام شديده بظهري والمفاصل وفي نفس الوقت لا استطيع ان اذهب إلي اي طبيب واقول اني اشك في اني عندي لا قدر الله هذا المرض لأني هنا بالكويت لا تستطيع التحاليل أول الكلام لانه ممكن يتم من خلاله ترحيلك من البلد

    المهم والاخطر اني ذهبت للانترنت ومحرك البحث جوجل وكتبت اعراض مرض الايدز واخذت اقرأ واطبع علي نفسي وبدأ التحول بحياتي كاملا كاملا كاملا وأخذت أقرا واطبق علي نفسي وجريت علي دكتور مصري معرفه وحكيت قصتي طمأني وقال لي ان هذه الاعراض عاديه

    وممكن تأتي بالقلق والاجهاد وانه لا قدر الله لو اصيبت لسه في فتره وتظهر الاعراض مش الحين تظهر . لم ارعي انتباه واخذت حالتي تسوء إلي ان وصلت اني اشعر اني سخن جدا واذهب مسرعا للدكتور ويقيس لي الحراره وتكون 37 طبيعي جدا واخذت اشعر بان الاعراض عندي ولا اعلم هل هي حقيقي ولا لا

    الشئ الوحيد اني أتأكد ان السخونه شديده جدا واقيسها اجدها طبيعي جدا واخذت ماضيا في هذا الامر وكد ان اموت بالبطئ وتغير بي الحال اكاد افقد عملي وخطيبتي التي تحبني جدا وامي المريضه التي لوتعلم شئ ممكن ان تموت .

    أخذت اجازه سريعه بصعوبه بالغه ونزلت مصر وعملت تحاليل عند دكتور وجاءت البشاره ان التحاليل سلبي الحمد الله رجع بي الحال وصحتي عادت الحمد الله ولكني اشعر ببعض الالام ولكن بسيطه جدا ليست مثل الاول

    ـ وكانت الاجازه عشرة ايام واثناء ما انا راجع ثاني بدأت أحس نفس الاعراض تهاجمني ثانيا وبقسوه وانا بالطريق للعوده ولا استطيع ان اشيل شنطت سفري حتي ولا استطيع ان اعمل اي شئ وعندي رعشه خفيفه مع احساس بالسخونه ولوز

    وبعدها ذهبت ثانيا للدكتور المصري السابق بالكويت واخبرته علي كل شئ قال لي الحمد الله وكله تمام وعيش حياتك ولكني لم استطع وقولت له ممكن اعمل تحاليل بالكويت تظهر بطريق غير مباشر وضع جهازي المناعي وألحيت عليه فوافق

    وعملت تحاليل سي بي سي صورة دم شامل وكلها كانت والحمد الله طبيعية ولكن وجد بكورات الدم البيضاء انها بالإجمالي طبيعي ولكن بتوزيع النسب علي انواع كورات الدم البيضاء عدم انتظام وبها نوع مسجل بأقل من الطبيعي فذهبت ثانيا إلي الانترنت

    وقرأت التحاليل ومعناها واسباب عدم انتظامها ورأيت ان هذا النوع من كورات الدم البيضاء وهو الذي يبدأ بحرف n وهو الاول بالترتيب منخفض يكون بسبب عدوي فيروسيه رجعت للرعب اكثر من الاول وذهبت كثيرا لدكاتره كثيره ومنهم من قال ان أهم شئ ان الاجمالي طبيعي وانه دليل علي انه ما في شئ

    وبعضها قال لي اعمل تحاليل اخري حيث انه من الاماكن ان التحاليل الاوله لم تظهر وانما ممكن يظهر الفيروس لا قدر الله بالتحليل الثاني وهنا تذكرت ما قرأته علي الانترنت بالبدايه وانه ممكن ان يكون الفيروس موجود ولا يظهر بالتحاليل وذهبت حالتي فالأنهيار بقسوه لا استطيع الاستمرار بعملي ولا مخاطبة اهلي وخطيبتي ولا اي انسان

    وبدأت اعراض تظهر علي جلدي اثناء هذه الفتره وذهبت لدكتور امراض جلديه وقصيت عليه قال لي انها دي طبيعة بجسمك ولا وجود لاي اعراض وانك طبيعي ولكني حتي هذه اللحظه وانا اكتب رسالتي في حالة لا تعرفوا ما هي ولا استطيع ان اوصفها

    ـ الحين لا استطيع مطلقا ان اخد اجازه ثانيا اخذ اجازه معناه ترك عملي وفي نفس الوقت لا يوجد تحاليل هنا سريه ولكن كله خاص بالحكومه
    ـ أفكر بأهلي ووالدتي المريضه وخطيبتي ونفسي اموت من الدمار

    ـ نصحني احد الاطباء بالذهاب لدكتور نفسي وبالفعل ذهبت بس احسست انه غير محترف من وجهت نظري حيث انه حكومي وهنا الدكاتره النفسيين الخارجيين ممكن يستغلوا الشخص وانا دفعت كتير بمسيرتي هذه

    ـ المهم انه لم يجزم بشئ وقال لي انه اشتباه بقلق تحولي وغيره واعطاني علاج اخذته قبل النوم وكد ان اموت صباحا ولم اذهب للعمل وقلبي كاد ان يقف

    ـ الحين ماذا افعل لا استطيع الحمد الله ان ارجع عملي مثل الاول من نشاط ولا استطيع ان اتذكر والدتي ولا خطيبتي ولا اهلي واخاف ان يكون لا قدر الله عندي هذا المرض ولا استطيع التحاليل حاليا لاني لا استطيع اخذ اجازه .

    وهل ما انا فيه مرض نفسي ولا مرض عضوي لا استطيع ان احكم كل اللي استطيع ان احكم عليه هو شئ اني قبل دخولي علي الانترنت كنت عايش حياتي حتي ولو كانت ببطئ ولكني كنت عايش انما بعدها اخذت في التراجع الشديد والتفكير الشديد ولا اعرف ماذا اعمل افيدوني افادكم الله وارجوا الاهتمام جزاكم الله خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-04-23

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز عبد الرحمن :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أهديك أطيب تحية وبعد : لا يوجد شك أن ما تعاني منه هو نتيجة طبيعية بالنسبة لنا من الضغط النفسي الشديد الذي تعاني منه ومن تعذيب الضمير ، لأنك واقع في الحقيقة ف صراع نفسي بين دافعين أو نوعين من الدوافع أولهما الأول يتمثل بمحاولة إشباع دوافعك الجنسية ورغباتك لها وهو فيه جانب سلبي وبين تعذيب الضمير لديك وشعورك بالإثم لما تقوم به من عمل لذا فإنك تقوم به ومن ثم تشعر بتأنيب الضمير وهو شعور يسبب لك القلق والخوف من إمكانية الإصابة بالمرض وما تسمعه من أمراض كثيرة تصيب الأفراد الذين يقومون بهذه الأفعال مع فتيات في كل فترة ، وهنا بدأ التفكير عندك وتأنيب الضمي يأخذ منحى تحولي في إمكانية إصابتك بأحد الأمراض الجسمية الخطيرة فتحول تأنيب الضمير لديك إلى مخاوف مرضية وهو ما زاد من حدة الصراع لديك وأصبح يمثل لك حالة من الضغط النفسي الشديد نتج عنه ما تعانيه عض الأحيان من حالات توهم للمرض أو مرض فعلي تربطه لا شعوريا بأمراض قد تنتج عن الاتصال الجنسي غير السليم مع فتيات .

    لذا أقول لك أخي العزيز أولا النصح الأخلاقي لديننا الحنيف أن تتجه إلى الله سبحانه وتعالى وتغتسل وتصلي وتتوب توبة فعلية خالصة ، هذا جانب أما من الناحية المرضية فأحب أن أقول لك إنك تعاني من قلق كبير وحالة من توهم المرض نتيجة لما تقراه عن أمراض تصيب أفراد يقومون بنفس العمل الذي تقوم به وهنا النصيحة العلمية أن تترك قراءة مثل هذه المقالات وان تتعلم كبح مشاعرك الجنسية المتهيجة والسيطرة عليها لحين زواجك بإذن الله وهنا يمكن لك أن تفعل ما تشاء وحينما تشاء وهذا محلل لك ولن تشعر به بما تشعر به الآن بإذن الله .

    أخي العزيز أتمنى أن تكون قويا وصلبا في هذه الناحية هذا من جانب ومن جانب آخر اترك التفكير أو قراءة مقالات تخص هذا الموضوع نهائيا وانتبه لعملك واهلك وخطيبتك وقبلهم لنفسك وانك سليم واترك مثل هذه الأفكار التوهمية فإنك سليم معافى وما عليك الآن أن تكرر بأنك سلم معافى وانك ستكمل مشوار حياتك المهنية والشخصية بدون ارتكاب مثل هذه الأخطاء وارتك التفكير بما قمت به مسبقا واترك الماضي وابدأ من جديد بداية بيضاء صافية كون قويا واعمل بهذه النصيحة ولا داعي للتفكير بالمرض أو توهمه وإذا ما شعرت بذلك أهمل هذا التكبر وتوجه إلى غيره أو اعمل أو صلي أو أي شيء يمكن أن تلهي به نفسك بيدا عن مثل هذه الأفكار .

    دعائي لك بالسلامة والتوفيق .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-04-23

    د. وائل فاضل علي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخ العزيز عبد الرحمن :

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أهديك أطيب تحية وبعد : لا يوجد شك أن ما تعاني منه هو نتيجة طبيعية بالنسبة لنا من الضغط النفسي الشديد الذي تعاني منه ومن تعذيب الضمير ، لأنك واقع في الحقيقة ف صراع نفسي بين دافعين أو نوعين من الدوافع أولهما الأول يتمثل بمحاولة إشباع دوافعك الجنسية ورغباتك لها وهو فيه جانب سلبي وبين تعذيب الضمير لديك وشعورك بالإثم لما تقوم به من عمل لذا فإنك تقوم به ومن ثم تشعر بتأنيب الضمير وهو شعور يسبب لك القلق والخوف من إمكانية الإصابة بالمرض وما تسمعه من أمراض كثيرة تصيب الأفراد الذين يقومون بهذه الأفعال مع فتيات في كل فترة ، وهنا بدأ التفكير عندك وتأنيب الضمي يأخذ منحى تحولي في إمكانية إصابتك بأحد الأمراض الجسمية الخطيرة فتحول تأنيب الضمير لديك إلى مخاوف مرضية وهو ما زاد من حدة الصراع لديك وأصبح يمثل لك حالة من الضغط النفسي الشديد نتج عنه ما تعانيه عض الأحيان من حالات توهم للمرض أو مرض فعلي تربطه لا شعوريا بأمراض قد تنتج عن الاتصال الجنسي غير السليم مع فتيات .

    لذا أقول لك أخي العزيز أولا النصح الأخلاقي لديننا الحنيف أن تتجه إلى الله سبحانه وتعالى وتغتسل وتصلي وتتوب توبة فعلية خالصة ، هذا جانب أما من الناحية المرضية فأحب أن أقول لك إنك تعاني من قلق كبير وحالة من توهم المرض نتيجة لما تقراه عن أمراض تصيب أفراد يقومون بنفس العمل الذي تقوم به وهنا النصيحة العلمية أن تترك قراءة مثل هذه المقالات وان تتعلم كبح مشاعرك الجنسية المتهيجة والسيطرة عليها لحين زواجك بإذن الله وهنا يمكن لك أن تفعل ما تشاء وحينما تشاء وهذا محلل لك ولن تشعر به بما تشعر به الآن بإذن الله .

    أخي العزيز أتمنى أن تكون قويا وصلبا في هذه الناحية هذا من جانب ومن جانب آخر اترك التفكير أو قراءة مقالات تخص هذا الموضوع نهائيا وانتبه لعملك واهلك وخطيبتك وقبلهم لنفسك وانك سليم واترك مثل هذه الأفكار التوهمية فإنك سليم معافى وما عليك الآن أن تكرر بأنك سلم معافى وانك ستكمل مشوار حياتك المهنية والشخصية بدون ارتكاب مثل هذه الأخطاء وارتك التفكير بما قمت به مسبقا واترك الماضي وابدأ من جديد بداية بيضاء صافية كون قويا واعمل بهذه النصيحة ولا داعي للتفكير بالمرض أو توهمه وإذا ما شعرت بذلك أهمل هذا التكبر وتوجه إلى غيره أو اعمل أو صلي أو أي شيء يمكن أن تلهي به نفسك بيدا عن مثل هذه الأفكار .

    دعائي لك بالسلامة والتوفيق .

    • مقال المشرف

    في ذكرى المبارك

    يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات