كيف أنزع الخوف من قلبي ؟

كيف أنزع الخوف من قلبي ؟

  • 13185
  • 2009-04-02
  • 19675
  • امل


  • مشكلة هى قصة حياتى كلهاصفلة ولكن عنيده كمايقال حولى اهلى ملتزمين دينيا وخلقياولكن ابى رحمه الله عليه كان طباعه صعبة او استطيع ان اقول انى اشبهه جدا ولكن تربيت على الخوف من كل شئ كما قلت الكل حولى يقول عنيده لكناانا لم يعلم احد ممن حولى ما احس به

    اكره ان يرانى احد ضعيفه اظهر الجرأة ولكن داخلى دائما الخوف ومعظم الاوقات اخفى هذا الاحساس بالخوف لا اكذب عندما اقول خوف من كل شئ فى مدرستى اريد ان اكون شخصية قوية وفى نفس الوقت ناجحة جدا فى دارستى كنت اتضايق جدا اذا احد من زملائى حصل على درجات اعلى منى لااكره ولكن الوم نفسى جدا

    لا ادرى لان ابي دائما يريدنى ان اكون الاولى على مدرستى دائماوكان يعنفنى اذا لم اكن متفوقة دائماواحيانا يضربنى اذا لم استوعب دروسى ام انى نفسى اريد ذلك فى مرحلة الابتدائية كنت الاولى على محافظتى وفى المرحلة الاعدادية

    كان المفروض انها مرحلة المراهقة بناء على معلوماتى الان ولكن بوقتها لا اعلم ماهى المراهقة كملت حياتى ودراستى كما هو الحال سابقا ولكن حوالى الفتيات يهتمون بملبسهن اكثر من اللازم فى وقت كان خوفى يزيد ومعه اريد ان اكون قوية وجادة اكثر

    لا اريد الضعف المدرسة مشتركة بنين وبنات واحيانا تحدث مشادات بين الطرفين اتحول الى اخطبوط لا اريد من ولد ان يؤذى او يضربنى او يأخذ اى شئ منى احيانا يستولى الاولاد على المقاعد للبنات كانت كارثة بالنسبة لى كيف لولد ان يأخذ المقعد الذى اجلس عليه

    كنت اقف لهم بالمرصاد هذا الظاهر امامى وامام الجميع والكل يعلم لا احد يستولى على شئ يخصنى ولكن داخلى الذى لا يعلمه احد ان اخاف من مواجهتهم ولكن لا اظهر ذلك ابدا كيف كنت اضغط على نفسى جدا جدا حتى لايلاحظ احد خوفى عند يسألنى اى مدرس او مدرسة عند اجابة سؤال

    انا متأكدة من اجابتى صحيحة ولكن شعور بالرهبة وزيادة ضربات قلبى واحيانا عرق خفيف احس بحراره بجسدى ولكن اضغط اكثر حتى لايظهر خوفى وانتقلت الى المرحلة الثانوية بنفس حياتى بدون تغير ولكن مع زيادة الخوف الداخلى من كل شئ وكل موقف ولكن فى هذه الفتره كان كلام فى كل شئ قليل جدا

    وتعاملاتى مع من حولى قليلة وانجذبت الى الوحدة اريد دائما ان اكون لوحدى ولكن الخوف داخلى يذيد لدرجة انى اخاف ان احتك باى احد حولى حتى لايهيننى او يجرحنى لانى قد لا استطيع ان ادافع على نفسى وكبريائى ولكن على الرغم من ذلك كنت متفوقة فى دراستى

    ولكن مع نفسى حتى فى الامتحانات احس برهبة وخوف احاول ان اسيطر على هذا الخوف لان دراستى هى حياتى كلها هكذا تربيت والتحقت بالجامعة ونظرا لان الجامعة تبعد مسافة عن بيتى التحقت بالمدن الجامعية وزاد خوفى اكثر مع دخولى الجامعة والمدينة الجامعية

    حياة اخرى اكبر واوسع ومخاوف اكثر كل من حولى من زملائى كنت احس فيهم الحرية والانطلاق وحب الحياة ولكن انا لا اكره الحياة ولكن اريد الحرية احس انى مقيدة داخل نفسى كنت سجان لنفسى اعرف الخطأ والصواب ولكن لا استطيع ان استمتع بحياتى زملا ئى يذهبوا برحلات للجامعة

    ولكن اريد ذلك فى نفسى ولكن لا استطيع ان افعل ذلك ولا اعرف السبب الحقيقى لان ابى سيرفض على الرغم انى لم اعرض امر ذهابى لرحلة امامه ام لانى اخاف ان اكون داخل هذا المجتمع ام خوفى ان تعليفاتهم على اى شئ فى على الرغم من مهتمه بملبسى وبشكلى جدا

    ولكن بدون اى زينة اومكياج لانى لا ارغب بوضع هذه المساحيق اريد ان اكون طبيعية ولكن زميلاتى يروننى غريب فى كل شئ لا احب ان يتقرب منى اى شاب او زميل انسحب بهدوء المشكلة ان الشباب بالجامعة يرونى جذابة ويتقربون اكثر وتشعر زميلاتى بالغيرة

    وانا فى نفسى اضحك من ذلك كنت اعتبرهم مجانين لانى لم انجذب ناحية اى شاب ولم ناحية اى شاب باى مشاعر حب واو اى عاطفة حتى معيدين الجامعة ايضا يتقربون الى لا اعلم السبب ان تعاملى معهم بحدود ام ماذا لا اعلم ارجع الى مابداخلى الخوف

    كما هو بل يذيد كل تصرف اتصرفه فى حياته اوجد له الف احتمال المشكلة زادت واصبحت انى احس اننى افعل اشياء كأنى غيبوبة واقول هل فعلت ذلك ام لا وبدء تركيزى يقل وذاكرة تضعف وباستمرار عندى هبوط كنت اعتقد انه مرضى عضوى ولكن لم يكن مرض عضوى وبالطبع خفت اكثر انى اكون مجنونة

    وانتهت مرحلة الجامعة وبدأت مرحلةالبحث عن العمل ليست فترة طويلة ولكن خلال هذه الفترة كنت احس انه ليس لى اى قيمة فى الدنياوبدأت مرحلة العمل كمدرسة ولكن لم اتحمل التدريس لفترة طويلة وعملت فى وظيفة ادارية واستمريت لفترة ودائما يواجهنى مشاكل فى تعاملى مع من حولى

    احس بتفاهتهم والفاظهم المنفره ثم انتقلت للعمل بمجال الحاسب الالى الزواج لا ارغب فيه كل من يتقدم لى انا بالنسبة له مثل اى فتاه لست مميزه بالنسبة له رفضت الزواج حتى اعثر على الانسان الذى احبه انا اولا ومرت سنوات طويله وانا هذا الحال وزاد احتكاكى بمن حولى وبدات اتعامل بحرية اكثر شوية

    ولكن فى حدود يجوز لان من حولى يرانى متكبره ولكنى اخاف كالمعتاد من اى تصرف او تعليق يضايقنى لان الكذب والنفاق سادة بينهم جدا وممكن تحصل مشادات كلامية وجسدية عن التعامل معهم اكثر فيما بينهم وفى هذه الفتره ظهر عندى خوف جديد

    لا استطيع ان ادافع عن نفسى عندما احد يهينى او يجرحنى اما اسكت وانا منهارة داخليااو اثور ويثور من حولى اكثر ويزداد التجريح والاهانه علشان كده كرهت الناس واحاول اتجنبهم اكثر مشكلة تانية ظهرت اى انسان يتعامل كويس معايه اعتبره كأنه ملاك وممكن يكون غير ذلك ويكون منافق

    وهذا مااعلمه بعد ذلك وبعد ان كنت الشخصية القوبة اصبحت شخصية ضعيفة سهل اى حد يضحك عليها ويستخف بها الان اكتب اختصار لقصة حياتى وما احس به انسان فاشلة فى كل شئ فى حياتها وعملها فشلت ان احصل على زوج مناسب لى

    وارتاح له ويكون لى اسرة واطفال وفشلت فى عملى الذى كنت اعتبره هو كل حياتى وكنت اتمنى ان احقق فيه كل احلامى وفشلت انى اكون انسانة تحس بالامان والحرية والراحة والسعادة

    فشلت فى كل شئ وضاعت كل حياتى احيانا افكر فى الانتحار ولكن الخوف من الله يمنعى وليس الخوف من الموت اذا فيه حل كيف انزع من قلبى الخوف والقلق والشك الذى دمر عمرى وحيانى كلها

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-04-14

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    الأخت الفاضلة أمل حفظك الله ورعاك .

    أنا أريد أن تكون شخصيتك على اسمك فأنت اسمك أمل فلا بد أن يكون لديك الأمل في هذه الحياة ، لماذا هذا التشاؤم والإحباط ، أريدك أن ترين الحياة بنظرة التفاؤل والخير والنجاح ، لا بد أن تقدري شخصيتك وتحترميها وذلك بإنزالها المنزل الذي تستحقه ، فأنت لديك من القدرات والمهارات تستطيعين به مواجهة الصعوبات والعقبات في هذه الحياة .

    يجب أن تعلمي أن الإنسان الناجح هو الذي يتعرض إلى المشاكل والمصاعب ولكن يستطيع أن يتجاوب معها ويتأقلم معها وينهيها .

    أختي أمل أنت تحتاجين إلى تنمية ثقتك بنفسك .

    وإن من أهم شروط الشخصية المتكاملة هي الاستقامة والنزاهة، وهذا يعني أن نهتم بالقيم والمبادئ قبل أي شيء آخر، وأن نحترم أنفسنا ونحترم الآخرين، والقدرة على إيجاد التوازن بين الشجاعة واحترام الآخرين، فحاول أن تجعلي شخصيتك قوية وتثقين بنفسك دون المبالغة في ثقتها، بل أعطها تقديرها، ولا تنقص من شأنها، ولكي تعرف كيف تقدرين ذاتك فهناك صفات يتمتع بها الشخص الذي يقدر ذاته ولا ينقص من قدرها شيئا، ومن بينها:

    1-أن تكوني شخصية مسيطرة على انفعالاتك.

    2- أن تكوني متوازنة في حياتك لا إفراط ولا تفريط.
    3- تعشقين العمل وتستمتعين به، وتتسم بالحماس والدافعية والميل إلى التغيير والتطوير.

    4- صريحة وواضحة ولا تميل إلى استخدام الإشارات عند الحديث مع الآخرين.

    5- عندما تواجهين المصاعب تتجاوزين ذلك بسرعة فتكوني إيجابية ومتفائلة.

    6- تعتمد على ذاتك وتتمتع بالقدرة على التصرف باستقلالية دون الرجوع إلى الآخرين.

    7- اجتماعية ومتعاونة، وتشعرين بالسعادة إذا اشتركت في عمل جماعي.

    وتستطيعين أن تنجحي في حياتك وتصلي إلى النجاح وقمة المجد إذا أنت قدرت مهاراتك وذاتك، ولا تحاولي أن تبالغي في شخصيتك أكثر مما تستحق، ولكن يجب أن تبادري بالعمل وتدخلي الميدان وتجربي، فقد تسقطين أحيانا ولكن لا تتأثري بهذا السقوط؛ فالإنسان الناجح الطموح لا يتأثر بالعواصف، يواصل مسيره إلى أن يصل إلى الهدف المنشود .

    إذا بإتباعك لهذه الخطوات والنصائح ستنزعين من قلبك الخوف والقلق وتنطلقين إلى الحياة بشخصية جديدة متفائلة وناجحة بإذن الله تعالى سترين الحياة جميلة واعلمي ـ أختي ـ أن النجاح والمجد لا يؤخذ بالتمني وإنما بالعمل والحركة والجد والمثابرة:

    ومانيل المطالب بالتمني
    وللكن تؤخذ الدنيا غلابا

    واطمئني، فأنت بخير ـ ولله الحمد ـ، وهذا مجرد ضعف في شخصيتك فحاولي أن تقويها كما ذكرت لك، وتقدري ذاتك وتحاولي أن تعيدي الثقة بنفسك، ولكن أحذرك من لصوص الطاقة الذين يسرقون منك النجاح والعزيمة والجد، حاولي أن تحذري منهم وهم: التعب، والقلق، وتشتت الذهن، وكثرة الأكل ـ أي التخمة ـ، فكلها لصوص تعمل على سلب الطاقة الفكرية والجسدية من الإنسان.

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    أعداء أنفسهم

    أصبحت لديه عادة لحظية، كلما وردت إليه رسالة فيها غرابة، أو خبر جديد بادر بإرساله، يريد أن يسبق المجموعة المتحفزة للتفاعل مع كل مثير، وهو لا يدري - وأرجو أنه لا يدري وإلا فالمصيبة أعظم - أنه أصبح قناة مجانية لأعداء دينه ووطنه ومجتمعه، وبالتالي أصبح

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات