سجينة بلا إجرام !!

سجينة بلا إجرام !!

  • 12855
  • 2009-03-16
  • 2088
  • رانيا


  • أنا فتاة أبلغ من العمر21 من المفترض أن اكون الان في السنة الثالثة من المرحلة الجامعية مثل صديقاتي وجميع الفتيات اللاتي في عمري ولكن انا الان اسيرة بيتي انا لم اخرج من البيت منذ ثلاثة سنين وحيدة ومكتئبه وليس لدي احد ولا انيس ولا رفيق

    أكره كل من حولي أبي لايكترث ولا والدتي ولا احد تعبت وانا اقول لهم اريد ان ادرس او اخرج من البيت تعبت من البكاء تعبت جدا جدا لاأحد اشكي له لاأحد يكترث ولا أحد يفهم

    دخلت في حاله من اليأس والعجز لقد تعودة على النوم وأنا ابكي لاأستطيع النوم اذا لم ابكي اريد الخروج لاذنب لي لكي أصبح سجينة وأسيرة لديهم أتا لست مجرمه لاأعرف ماذا افعل افكر كثيرا في الهرب لكن الهرب الى اين

    افكر كثيرا في الانتحار ولقد حاولت مراات عديدة وأخدت جرعات كثيرة من الادوية امام والدي ولكنهم لم يكترثو وقالولي اقتلي نفسك لانكترث ولكن انا اخاف من الله ولاأريد ان اموت كافره والا لكنت الان في قبري

    لكن ماالحل ماذا افعل أرجو من يقراء رسالتي ويستطيع انقاذي من اكتئابي الشديد ان لايبخل علي ان يكسب في اجرا سوف ادعي له في كل صلواتي طالما حييت هاذا اذا لم اموت من شدة الحزن أرجوكم أريد الحل سريعا أعذروني على كثرة كلامي هاذي أول مرة أشكي لأحد وشكرا...

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-03-22

    د. العربي عطاء الله العربي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت العزيزة/ رانيا حفظك الله ورعاك .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد :

    فعليك أن تشدي العزم ولا تيأسي، ولن تشعري بالراحة والطمأنينة حتى تتخلصي من هذا الملل والكآبة والإحباط، واعلمي أن النفس مرتبطة بالجسم فراحة النفس مرتبطة براحة الجسم، فجسمك عندما يرتاح ويسترخي يستجيب عقلك لنفس الحالة فيسترخي ويهدأ هو الآخر وبالتالي تصبحين أكثر مقدرة على العمل والتفكير والتركيز.

    لماذا تضعين نفسك في هذه الحالة ، حاولي أن تخرجي من عزلتك ، فالحل بيدك أنت ، أنت صحابة القرار ، فأنت مقبلة على الحياة ، يجب أن تكوني مبتسمة متفائلة تخلصي من كل الهموم والمشاكل ، فأنت مؤمنة بالله تعالى مؤمنة بقضاء الله وقدره .

    والإنسان بحكم تكوينه يحتاج لفترات من الراحة والاستجمام والتجديد لتكوين رصيد من الصحة، والانتعاش النفسي والعقلي ييسر لك استئناف النشاط المطلوب، وهناك خطوات تجعلك تتخلصين من هذا الملل والإحباط:

    1- إذا أردت أن تغيري من نفسك وتصلحي حالك فاستعيني بالله ، وأكثري من الدعاء واللجوء .

    2- حاولي أن تسترخي في مكان هادئ وتسمعي إلى كتاب الله عن طريق تلاوة مؤثرة تضفي عليك السكينة والطمأنينة.
    3- إذا شعرت بالملل وتعكر المزاج بدون سبب معين فعليك بالخروج وأخذ كميات من الأوكسجين عن طريق ممارسة رياضة التنفس والمعرفة.

    4- حاولي أن تأخذي نفسا عميقا وإدخال ما يكفي من الهواء للرئتين وهذا يعمل على تقليل التوتر والقلق.

    5- مددي جسمك على الفراش أو البساط وأفردي ذراعيك على الجانبين واجعلي عضلاتك مسترخية تماما وركزي انتباهك على حركات التنفس وأغمضي عينيك، واكتمي النفس للحظات ثم قومي بالزفير ببطء وهدوء وانتظام، وتصوري أن توترك ومللك وإحباطك يخرج مع الهواء و يتلاشى.

    6- المرح والدعابة من الوسائل التي تقضي على الملل والإحباط ولكن من غير مبالغة فيها فهي تريح القلب وتجعله منفتحا وتساعد على تخطي الأزمات وتجدد النشاط والحيوية.

    7- حاولي أن تواجهي مشاكل الحياة بالصبر وسعة الصدر.

    8- لا تنعزلي عن الآخرين بل خالطي زميلاتك اللاتي يتمتعن بروح التفاؤل والمرح صاحبات الأخلاق العالية.

    9- حاولي أن تشغلي وقت فراغك بالمطالعة الهادفة سواءا كانت علمية أم ثقافية.

    10- اهتمي بساعات النوم والراحة وأعط كل ذي وقت وقته ولبدنك عليك حق، وهذا سيجعلك مطمئنة مرتاحة البال بعيدة عن التوتر والقلق والملل.

    واتركي دائما أبواب التفاؤل والأمل والنجاح مفتوحة، ولا تيأسي ولا تقنطي، واستعيذي بالله من الهم والحزن والعجز والجبن والبخل وغلبة الدين وقهر الرجال، واسمعي إلى قول الشاعر الحكيم:

    فاشدد يديك بحبل الله معتصما
    فإنه الركن إن خانتك أركان

    أنا أريد أن أسمع أخبارك الطيبة ن وأريدك أن تبادري بالرجوع إلى مقاعد دراستك وتفكري في مستقبلك الزاهر ، فأنت عندك من القدرات والمهارات سيجعلك تحققي الكثير في حياتك لفائدة وطنك وأمتك .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    أسرة آمنة

    اعتقادي الجازم الذي أدين به لربي عز وجل بأن (الأسرة الآمنة) هي صمام الأمان لمجتمع آمن، ووطن مستقر، ومستقبل وضيء، وهو الذي يدفعني لاختيار هذا العنوان أو ما يتسلسل من صلبه لما يتيسر من ملتقيات ومحاضرات وبرامج تدريبية أو إعلامية، ومنها ملتقى

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات