عشق خارج عن السيطرة !

عشق خارج عن السيطرة !

  • 12433
  • 2009-02-23
  • 2231
  • عمر


  • السلام عليكم, انا شاب عمري 30 سنة ملتزم في صلاتي ولله الحمد,مشكلتي هي مرض العشق,فقد كنت ابحث طويلا عن فتاة متدنية مثقفة جميلة فيها كل ما اتمنى ,واستمر بحثي سنوات طويلة جدا حتى وجدتها,سافرت الى بلدها حيث ان اصولي وجذوري تعود الى نفس ذلك البلد ,

    فاعجبنا ببعضنا ,ولم اصدق نفسي,واني اقسم بالله اني لم افرح في حياتي لامر دنيوي كفرحي بلقائها والتعرف عليها, اخبرتها ان احببتها وبادلتني نفس الشعور ,عندها ازدادت فرحتي,وعندما عدت لبلدي بقيت انتظر رد اهلها فاخبرتني برفض امها لي بحجة انها لا تعرفني جيدا,

    فقمت وبلحظة ضعف بتفريغ غضبي بقول كلام قاسي لها,خاصمتني,فاعتذرت لها كثيرا وكثيرا حتى سامحتني لكن مشاعرها تجاهي تغيرت,وانها لاتستطيع الزواج بي لانها لم تعد تحبني,ولكنها لا تحمل غضبا ولا كراهية تجاهي,ظللت مدى عامين اعيش الامل ,واتمنى عودتها

    وقبل اسبوع اخبرتني بان هناك من تقدم لها, صعقني الخبر ,فكما اخبرتكم انني لا احبها بل اعشقها جدا جدا اقصى ما يكون عشق رجل لامراءة يتمنى الزواج بها,فقمت بسؤالها : هل انت مسرورة لحزني الشديد الذي تعلمينه؟ فاجابتني انها لم تنم ليلتها عندما علمت بحزني..

    ولكنها لا تملك مشاعرها وان الامر خارج عن ارادتها وانه لو بامكانها لما تركتني حزينا, وانها تحاسب نفسها لهذا الوضع الذي انا فيه,وانها فعلا احبتني من قبل وانها تعاني تانيب الضمير,وتعلم مدى عشقي لها.ولديها شعور الان بالشفقة تجاهي...وشعور بالذنب لما اصابني من حزن..

    الان اهم النقاط التي اود ان استشيركم بشانها: هي
    1_كيف استطيع استرداد مشاعرها بالحب تجاهي؟
    2_كيف لي ان استرد الامل بانني يمكن ان اكون سعيدا؟
    3_ما الاسلوب الافضل هل الجاء الى استجداء العاطفة؟ با اشعرها بمدى المي؟ ام اغيب لفترة كي استثير فيها الشوق؟

    4_اهلي يعتقدون ان الموضوع قد انتهى منذ اسبوعين..ولا يعرفون بالصراع الذي اعانيه
    5_هناك الام في مناطق مختلفة من البطن تصاحب الحزن والاحباط الذي اشعر به

    6_هل الكبت وعدم التنفيس له اضرار ومضاعفات؟ فلو اخبرتهم بما اعاني لاستهزئ بي ولزادت مشكلتي
    7_مما يزيد من اكتئابي ان اخي الاكبر استهزاء بي اكثر من مرة وبدا كانه شامت..مما جعلني اتمنى لو ان ان مشكلتي تفرج او ان اموت..فالشماتة لا يطيقها احد

    8_ضغوط العمل علي كبيرة جدا...مما زاد من تعبي
    اشد نوبات الحزن التي تاتيني هي اول لحظات استيقاظي من النوم ,,حيث اشعر باختناق شديد من الحزن واتمنى لقائها مرة اخرى...حزن لا يستطيع البشر التعبير عن شدته.

    يصاحب الحزن الام في مناطق مختلفة من البطن.
    عندما اكون في انتظار خبر عنها تتسارع دقات القلب وتزداد حرارتي ارتفاعا.ان هذا المرض هو مرض العشق الخارج عن السيطرة..ارجو منكم مراعاتي كمريض ولا تلقو علي اللوم بل ارشدوني للعلاج والخلاص.شعوري بالذل ارهقني.

    وتاتيني نوبات حزن ايضا عند رؤية موكب زفاف...او سماع اسمها...فعندها اتخيل للحظات منظرها وهي متزوجة برجل غيري فتشتعل غيرتي واتمنى بصدق الموت..

    اسواء ما في قصتي هو انني لا اجد من ابوح له بما اشعر... ,واني اكبت كل هذه المشاعر بداخلي..واحاول التظاهر بان الامر طبيعي

    واخيرا هذه ملامح من شخصيتي:احافظ على الفرائض والسنن...انهى عن المنكر..بار بوالدي..اصل الرحم...اكثر من الدعاء لي ولغيري..ولم اشمت ابدا ابدا بانسان قط..لا اتمنى لاحد الوقوع باي مشكلة..

    واني ورغم حالتي هذه لا ازال استجمع قواي لاقف بجانب كل محتاج..احب ان ابشر الناس باخبار سارة..خاصة اصحاب المشاكل وان احب عمل لدي هو ادخال السرور على الناس..الناس عندما يروني يستبشرون كثيرا...
    اراعي عواطف الناس ومشاعرهم بشكل لا يوصف

    ارجوكم التوجيه...وارجوكم ان تتذكرو ان القلوب ملك خالقها كما يقول العلماء فلا تصدرو لي اوامر بالنسيان فالحب والمشاعر ليست ضمن سيطرة البشر.

    الامر لا يحتمل الانتظار اكثر لقد ضاقت بي الدنيا ثم ضاقت وضاقت وضاقت وضاقت وضاقت كثيرا وكثيرا
    وجزاكم الله خيرا سادعو لكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-02-25

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخي عمر حفظك الله ورعاك .

    يجب أن تعلم أن هذه الظاهرة التي تتكلم عليها هي شعور بالقلق والخوف من الحاضر والمستقبل، وأنت لست وحدك عندما تشعر بهذه الأعراض، حاول أن تبتعد عن التفكير السلبي، واجعل من نفسك إنسانا إيجابيا تبحث دائماً عن البدائل، تحاول أن تتحكم في ردود أفعالك، تتعاون مع الآخرين وتمد لهم يد العون والمساعدة، تعلم كيف تصنعي النجاح وترتقي سلم المجد، بهذه السمات تستطيع أن تعيش في هذا الواقع واعلم أنك جزء لا يتجزأ من هذا الواقع، فحالة اليأس والخوف أو ربما لتعرضك لمشكلة ما جعلتك تفكرين في الهروب من هذا الواقع واقع الشعور والدخول في واقع اللاشعور، ولكن يجب أن تعلم أن الإنسان المؤمن بالله تعالى لديها طاقة إيمانية تستطيع بواسطة هذه الطاقة أن تريح نفسك وتغسل قلبك من الهموم والمشاكل، واعلم أن أبواب الرحمن مفتوحة في أي زمان ومكان ورحماته تنزل علينا ليلاً ونهارا لا يعاملنا بذنوبنا ولا يؤاخذنا الآن بما نفعل كي نسرع بالتوبة ويعطينا الفرصة تلو الفرصة وكما قال الشاعر:

    فشدد يديك بحبل الله معتصما
    فإنه الركن إن خانتك أركان.

    أخي السائل: إن حاجة الشباب إلى الزواج حاجة ملحة، وإشباع الغريزة الجنسية مثل إشباع دافع الجوع والعطش، وإن الزواج خير علاج للشباب إذا استطاعوا الباءة ، يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج ، فالزواج خير معين على استجابات الشباب ومتطلبات التربية الجادة والبعد عن نزغات الشيطان، ففي الزواج سكن نفسي وإشباع غريزي، وإحساس بالنوع، والشعور بالتكامل والنضج.

    إن السكن والمودة والرحمة من مواصفات الزواج الناجح قال تعالى : ((وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ)) .
    واعلم يا أخي أن الزواج يعين على الاستقامة، وبالأخص إذا كانت الزوجة صالحة مطيعة؛ لأنها تعينك على الطاعة وتحفظك في مالك وعرضك ، وتكون لك أحسن معين، قال صلى الله عليه وسلم: ( الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة ) وإن حسن اختيار الزوجة من أولى الدعائم التي ترتكز عليها الحياة البيئية الهنيئة ، وخير ما يستفيد منه المؤمن بعد تقوى الله الزوجة الصالحة، فقد قال صلى الله عليه وسلم: ( أربع من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة: قلباً شاكراً ، ولساناً ذاكراً، وبدناً على البلاء صابراً، وزوجةً لا تبغيه حوباً في نفسها وماله ).

    أخي الفاضل عمر : حاول أن توكل أمرك على الله تعالى ، ولا تيأس ولا تعجز فكل أمر بقضاء الله وقدر ، وحاول كما قلت لك أن تلجأ إلى الله تعالى بالدعاء ، وأن تطمئن ولا تفكر كثيرا والأمر يحل بالهدوء ، ولعل الأخت إن شاء الله تعالى تكون من نصيبك .

    حاول أن تكلم أهلك وتتقدم إلى الفتاة إذا كنت راض عنها ، وتدخل البيت من بابه ولا تبقى تعيش في أحلام الحب والهيام اعقد العزم واستخر الله تعالى وإذا اطمأننت فتوكل على الله .

    بالنسبة للآلام التي تشعر بها في بطنك فهي من جراء القلق الذي تعيشه حاول أن تنسى الماضي ولا تفكر في المشاكل اضحك وامرح ولا تفكر فالتفكير يولد لك القلق والألم والصداع .

    لا تقل ضاقت بي الدنيا ، فما دمت بصحة وعافية فأنت بخير ولله الحمد القنوط يولد لك الهزيمة والخوف ،أنت بخير ولله الحمد ، وزواجك من الأخت سيتم بإذن الله تعالى ، أنا أريدك أن تنطلق وتخطب البنت من أهلها ولا تتردد ، فالتردد هو الذي جعل البنت تبتعد عنك .

    وفقك الله لكل خير ونريد أن نسمعك أخبارك السارة .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    في ذكرى المبارك

    يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات