طفلتي رأت لقاءنا الحميمي !

طفلتي رأت لقاءنا الحميمي !

  • 12383
  • 2009-02-17
  • 3338
  • المستعين بالله


  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..وبعد:
    نعش بفضل الله في سعاده وجو اسري يسوده الألفه والمحبه,,,أنا وزوجتي وطفلينا,,بنت عمرها
    6سنوات ,وولد عمره 3سنوات ونصف

    ومشكلتي هي:انه في حالة رغبتنا انا وزوجتي للجماع ندخل للغرفه ونقفلها ونتحجج للأطفال بأن امهم تدهن لي ظهري وتعمل مساج لأرجلي ونضع لهم قناة اطفال ونلفت انتباههم لألعابهم ولكن في إحدى المرات حدث المحذور حيث اختبأت البنت في غرفة النوم ونحن ظنناها خرجت مع اخيها..وطبعاً رأتنا ونحن عريانين وفي وضع محرج جداً,,

    وفي هذه اللحظه وبينما نحن داخلين جو بعد حوالي ربع ساعه ظهرت البنت وكانت مرتبكه وخائفه مما رأت ونهرتها امهاولم نضربها وانهينا ما كنا نريد القيام به وتأثرنا نفسياً انا وأمهاووجدت البنت تبكي في احدى الغرف

    فما كان مني الا ان أهدئها واحاول ان اخرجها من جو هذا المشهد فأخذتها الى الهايبر ماركت واشترينا اغراض واختارت هي بعض الاشياء من حلويات وعصائر وغيرها,,,

    سؤالي هو:كيف استطيع ان امسح المشهد من رأس البنت وأنسيها ما رأت؟؟

    معلومه:((ننام جميعاً في غرفه واحده لأنها تخاف النوم في غرفه لوحدها هي وأخيها,,,وأخاف انها سمعت منا بعض حركاتنا عندما نتجامع اثناء نومهما))

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-02-21

    د. العربي عطاء الله العربي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخي الفاضل المستعين بالله حفظك الها ورعاك .

    الموضوع الذي حدث منكما أنت وزوجتك كان بدون بقصد ، ولكن الأمر حدث قدر وما شاء فعل ، فالبنت الآن أخذت في مخيلتها أفكار وصور غريبة لديها ولم تكن تعلمها من قبل ، ومسؤولية نزع هذه الأفكار والصور التي تراها هي في نظرها خاطئة تبقى مسؤولية الأم وليست مسؤولية الأب ، لأن الأم أقرب إلى البنت من الأب ، لا بد أن تجلس معها وتفهمها أن العمل الذي قامت به واختبأت في الغرفة خاطئ وهذا عمل غير أخلاقي ، ويجب أن تفهمها أن غرفة الأب والأم لها خصوصيتها ولا يمكن أن يدخلها إلا بعد الاستئذان ، والأمر الذي حدث يمكن أن تسامحها الأم بشرط ألا يتكرر لأن الدخول إلى الغرفة بدون استئذان يعتبر من سوء الأدب .

    بهذه النصائح والتوجيهات من طرف الأم بإذن الله تعالى سيتغير التفكير لدى البنت .

    وبالله التوفيق .

    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات