هل أخبرهم أنني لست أمهم ؟!

هل أخبرهم أنني لست أمهم ؟!

  • 1203
  • 2006-04-13
  • 2543
  • شهر


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لدي طفلان من ذوي الظروف الخاصة(من مجهولي الهوية )

    احمل هم اخبارهما عن وضعهما قمت بسؤال بعض اخواننا الأيتام فقالوا لي لا تقولي الا الصدق حتى لا يعيش في دوامة نفسية والبعض يقترح ان اقول انهما قد ماتا باعتبار ان الغائب في حكم الميت ..هل من اقتراح بهذا الخصوص ولو بعبارة اقولها لهم ؟

    الشيء الآخر ان الأب طوال النهار في
    العمل فكيف اجعل ابني عندما يبلغ السبع سنوات ان يذهب الى المسجد خاصة صلاة الفجر هل علي ان اخرج معه عند كل صلاة الى المسجد حيث اني اخشى عليه من الذهاب لوحده واريد ان اطمئن انه ذهب للصلاة وليس للعب مثلا

    قرات شيئا في موقعكم وهو عدم تعويد الطفل النوم في الظلام ما السبب ؟
    بانتظاركم بارك الله فيكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2006-04-21

    د. صالح بن علي أبو عرَّاد الشهري


    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وبعد ؛
    فجزاك الله خيراً على كفالتك ورعايتك لهذين اليتيمين ، والله أسأل لك التوفيق والسداد . أما رأيي فيما طرحتيه من تساؤلات فهو على النحو التالي :

    أولاً - نصيحتي لك في مسألة إخبارهما عن حقيقة وضعهما ، تتمثل في أنني أرى أن تقولي لهما الحقيقة مع شيءٍ من اللطف ، والحرص على اختيار التوقيت المناسب لهذا الشأن ، لأن هذا الجانب ( التوقيت ) مهمٌ جداً، وله دورٌ كبير في مسألة تقبلهما له ، ولا بأس أن يسبق ذلك تمهيدٌ وتهيئةٍ نفسية كافية .

    ثانياً - إذا كنت تخشين على الصغير من الذهاب إلى المسجد في صلاة الفجر ؛ فلا بأس إن شاء الله تعالى بأن يُصلي في البيت لأنه في سنٍ يُخشى عليه من بعض المخاطر .

    ثالثاً - إن مسألة عدم تعويد الطفل النوم في الظلام تُعد أمراً اجتهادياً وليس إلزامياً ؛ لأنه يُخشى على الصغير من الاستيقاظ الذي قد يُسبب له شيئاً من الخوف أو الفزع من الظلام ؛ فيرى البعض - وأنا منهم - أن ينام الطفل في مكانٍ تتوافر فيه إضاءةٌ بسيطة ؛ ثم لأنه سيتعود النوم في وجود الإضاءة ، وهذا سيكفيه من بعض المُشكلات التي قد تحصل له مستقبلاً إذا كان قد تعود ألاّ ينام إلا في الظلام .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات