زوجي يرمي كل شيء علي !!

زوجي يرمي كل شيء علي !!

  • 11965
  • 2009-01-18
  • 2707
  • ام عبدالله


  • مشكلتي الدائمه مع زوجي انه يطالبني دوما بأمور في نظري انه هو من يجب أن يقوم بها فأنامسئولة عن امور كثيره في البيت ابنائي الثلاثه ومتطلباتهم الاشراف من بعيد على الخادمه و امور البيت بالاضافه الى اموري الشخصيه وعملي ..

    هي امور صغيره سأذكر منها بعض الامثله للتوضيح ،، يريدني مثلاً ان استبدل فرشاة اسنانه القديمه باخرى جديده عندمايحضر فرشاة جديده ضمن اغراض المنزل،،يردني ان ارمي علب الصابون و الشامبو الخاص به عندما ينتهي و اضع له جديد علماً بانني لا استخدم اغراضه هذه فلا اعرف ان كان انتهى منها و فرغت ...

    يضع جواربه في داخل حذاءه عند خلع للحذاء و نعيد الحذاء مكانه،، فلماذا لا يضع جواربه المتسخه في سلة الغسيل الموجوده امامه ..فأنا لا وقت لدي للبحث عن جواربه المتسخه في داخل الاحذيه!!! نحن نضع سلة غسيل كبيره و وواضحه للجميع لمن لديه غسيل يرمي فقط داخلها..

    واموور كثيره اعتقد انها تخصه و عليه ان يقوم بها بنفسه فأنا لست آله اخدم الجميع لا استطيع ان اوفق في جميع الاعمال ..اخر موقف عندما لبس جوارب و اكتشف انها ممزقه و غير صاله للاستخدام.. فمن المخطئ هنا ؟؟؟!!انا ذهبت و لمت الخادمه لماذا تغسل جوارب ممزقه و تعيدها الى مكانها و هو ايضا لماذا لم يتخلص منها فورا لماذ يبقيها ؟؟

    فهل هذا من شئوني ؟؟احترت معه دائما يتهمني بالتقصير في امور لا تعنيني فهو يرمي بملابسه على الارض و علي ان الاحقه لأسأله هل هي نظيفه اعيدها مكانها ام متسخه اضعها في الغسيل!!انا لا اذكر ان ابي او احد اخوتي تدخلنا في اغراضهم الشخصيه فهم يقومون بشئونهم وحدهم ..فهل انا مخطئه؟؟

    عند كل نقاش هو مقتنع تماماً بأن هذا دور الزوجه فهي المسئوله الاولى و الاخيره عن كل شي في البيت ..افيدوني جزيتم خيرا ما هو دور ي بالضبط و ما هو دوره وهل انا مهمله و مقصره كما يتهمني ؟؟

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-01-21

    د. حمد بن عبد الله القميزي


    الرد على الاستشارة :

    أأختي الفاضلة أم عبد الله : أشكركِ على ثقتك في موقع المستشار وطرح مشكلتك على مستشاريه، والله أسأل التوفيق لتقديم الاستشارة التي تكون خيراً لك في الدنيا والآخرة.

    لقد جعل ربنا عز وجل الزواج سكناً ومودة ورحمة، وأوصى الأزواج والزوجات بالقيام بحقوق الزوجية (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف)، والرجل راعي ومسئول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها. ويتفق أغلب الأزواج والزوجات على أن هناك واجبات هي على الزوجة وواجبات هي على الزوج، ويختلف بعضهم وبعضهن في توزيع هذه الواجبات بينهم بناءً على البيئة والمجتمع والزمان الذي نشئوا ويعيشون فيه.

    ومشكلتك التي أدعو الله أن تنتهي بعد قراءتك هذا الرد اعتقد أنها بسبب البيئة التي عاشها كل منكما، فأنت تقولين: أنا لا أذكر أن أبي أو أحد من أخوتي تدخلنا في أغراضهم الشخصية فهم يقومون بشؤونهم وحدهم. وكذلك زوجك قد يكون عاش في بيت تقوم أمه وأخواته بعمل كل شيء له. فهو يعتقد أن هذه الأعمال من مهام المرأة كما أنت تعتقدين أنها من مهام الرجل. وفي مثل هذه الحالة ينبغي على الزوجين الحريصين على استمرار حياتهما الزوجية في سعادة وهناء أن يتفهم كل منهما حالة الآخر التي عاش فيها تلك السنوات قبل زواجهما. فإما أن يتأقلم كل منهما مع طبيعة الآخر وتصبح من عادة حياتهما الزوجية، وإما العكس فتحدث المشكلات التي قد تتطور إلى أبغض الحلال، والذي أراه أن يتحاورا بأسلوب هادئ وجميل ويبدي كل منهما رأيه وفكرته، وبهذا قد يتوصلان إلى حل مشترك يرضيهما.

    وقد ذكرت في بداية مشكلتك أن هذه الأمور صغيرة وإذا كانت كما تقولين فعليك الصبر عليها لأنها صغيرة، وبأنها صغيرة وبسيطة أنصحك القيام بها وسيشعر زوجك بأنك قمت بجميع الواجبات التي عليك، وسيرضى عنك. كوني قدوة لها في قيامك بجميع أعمالك وواجباتك الشخصية، وأنت أم لثلاثة أبناء لذا ربيهم على القيام بمسئولياتهم الشخصية. وتذكري الزوجات اللاتي كن يقمن بأعمال هي أشق من هذه الأعمال الصغيرة.
    وأما دورك وواجبك فهو طاعة زوجك فيما تستطيعين وفي غير معصية الله –واعتقد أنك تستطيعين هذه الأمور وهي في غير معصية الله-، وبذا تكسبين رضا ربك أولاً ورضا زوجك ثانياً، وبعد هذا لن يتهمك أحد أبداً بأنك مهملة أو مقصرة. وفقك الله ورعاك، وأدام على حياتك الزوجية السعادة والطمأنينة.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات