النعاس يزعج قراءتي !

النعاس يزعج قراءتي !

  • 11817
  • 2009-01-04
  • 3315
  • صلاح


  • السلام عليكم
    شكرا لكم وشكرا لموقعكم الرائع الذي يفيد مجتمع كبير سؤالي احب ان اقرأ ولكن النعاس يزعجني اثناء القرائة, حاولت انام قبل القرأئة بنوم كافي ولكن قد انعس وانام واذا قاومت النعاس فيضل طول قرأئتي وانا نعسان الى درجة اني لااستفيد من هذه القرائة,

    انام معدل من ستة الى سبع ساعات ونصف في اليوم حتي ايام اجازة نهاية الاسبوع, احيانا اغفي لمدة عشرة او ربع ساعة وقت الظهر او العصر ولكن يظهر النعاس عندي في كل الاوقات وفي اول الصباح بكثرة الى درجة اني لما احضر محاضرة في القاعة انام.ارجو اني قد وصلت سؤالي بشكل واضح عمري الان 25 سنةولست متزوج

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-01-07

    أ. فؤاد بن عبدالله الحمد


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    أشكرك على سؤالك القيم هذا, وحرصك على تلمس المفيد.

    بداية :

    أخي الحبيب اعلم ـ سلمك الله ـ أن القراءة عنوان للحضارة والرقي الاجتماعي, وأمة تقرأ...أمة ـ بإذن الله تعالى ـ أمة علم وحضارة... ولقد تقدمة أمتنا ـ في سابق عهدها ـ لما كان هناك حرص على القراءة وتعلمها.

    مشكلتك يا عزيزي لها شقان, شق يتعلق بكثرة النعاس لديك!! وآخر يتعلق بالقراءة.

    موضوع النعاس يا أخي الكريم ـ إن استبعدنا الأعراض المرضية لا سمح الله, فإني اعتقد أن سبب كثرة النعاس في حياتك, ربما ناتج من الإفراط في السهر, وشرب المنبهات, كالشاي أو القهوة في فترة المساء وبالتالي عدم أخذك الوقت الكافي للنوم... فيظهر ذلك على صورة نعاس مستمر طوال اليوم. أنصحك بالبعد عن المنبهات في الفترة المسائية, وأن تكون في الفترة الصباحية فقط.

    أما الشق الثاني, والذي يتعلق بالقراءة فله ثلاثة أسباب:

    جانب نفسي مرتبط بك, وجانب مهاري, مرتبط بنوعية أسلوبك في القراءة, وجانب تخصصي, مرتبط بطبيعة التخصص الذي تقرأ فيه.

    فالجانب الأول : الجانب النفسي.. وهو المرتبط بنفسيتك قبل وأثناء القراءة! فليس من الممكن أن تقرأ وأنت في نفسية غير جيدة!! كأن تكون مرهقاً جسدياً أو نفسياً ثم تذهب للقراءة فتجد نفسك لا تلبث إلا أن تتثاءب من وقت لآخر...وهذا ما حدث معك ربما!! فالمطلوب أن تبدأ القراءة وأنت في أوج نشاطك وفي راحة نفسية وإقبال على القراءة.

    أيضاً, تخيير الوقت المناسب والكافي للقراءة, فلا تقرأ في أوقات الفراغ أو قبل النوم أو في حضرة أشخاص ومشوشات حولك!! بل يجب أن يكون هناك وقت مستقطع ولو بسيط؛ كأن تقرأ لمدة 15 دقيقة أو نصف ساعة بعد صلاة العصر مثلاً أو بعد صلاة المغرب أو في صباح يوم إجازة.

    أبدء بهذا الوقت البسيط وتمرحل فيه بزيادته كل فترة مثلاً زد 5 دقائق وحتى تعتاد ذلك.

    الجانب الثاني : الجانب المهاري... وأقصد به جانب المهارات, يجب أن تنمي مهارة القراءة لديك, وهناك على شبكة الأنترنت عشرات المواقع المفيدة والمميزة والتي ترشدك على أفضل أساليب القراءة..فهناك القراءة السريعة وغيرها من الفنون...أقرأ عنها وتعلمها ـ قبل انخراطك في القراءة ـ شأن ذلك شأن الإنسان الذي يريد أن يتعلم قيادة السيارة أو الدراجة! أو تعلم الحاسوب! يجب في بداية الأمر أن يتعلم هذا الفن ثم بعد ذلك يبدأ في استخدامه في حياته...مشكلة كثير من الناس في القراءة أنهم لا يتعلمون أصلاً أسلوب القراءة!! ظناً منهم أن القراءة فقط قراءة!! والأمر عكس ذلك!! فهناك من يقرأ كتاب من الجلدة إلى الجلدة.. بأسلوب جداً عادي وفي وقت طويل جداً...ربما لا يساعده على استيعاب ما يقرأ!! بينما هناك آخر يقرأ بطريقة معينة وفي وقت بسيط, مكنته هذه الطريقة من استيعاب أضعاف أضعاف استيعاب الأول.

    وهذا مرده...إلى أن الأخير استخدم أسلوب مختلف في القراءة.. أنصحك أخي الكريم بزيارة قسم القراءة السريعة في موقع ( مركز مهارتي ) ،واستثمر فيه وقتك لتعلم أمتع وأجمل مهارة وهواية في الحياة...مهارة القراءة... ثم بعد ذلك أبدء في تطبيق هذه المهارة (القراءة السريعة) مثلاً في قراءة الكتب وغيرها من الموضوعات..
    كما أنصحك باقتناء كتاب (صناعة الثقافة) للدكتور طارق السويدان والذي يتناول فيه موضوع القراءة على وجه الخصوص, وكيف نقرأ وماذا نقرأ... كتاب قيم ومفيد. هناك كتاب آخر بعنوان ( القراءة الذكية ) للدكتور ساجد العبدلي. يمكن قراءة هذا الكتاب والانتهاء منه في جلسة واحدة فهو خفيف جداً وعدد صفحاته لا تتجاوز الـ 100 صفحة وأسلوب الطرح شيق ومختصر وعلى شكل نقاط ، بالإضافة إلى أسلوب العرض الشيق والجذاب.

    أمر آخر في هذا الجانب وهو أنك لكي تقرأ بكفاءة عالية – إن شاء الله – يجب أن لا تبدأ في قراءة أي شيء, فقط لمجرد القراءة...!! بل أن تتخير ما تقرأ بناء على ميولك وتخصصك..وعندما تقرأ أقراء بهدف معين!! لا تقرأ الكتاب من أول صفحاته لأخرها...بل لتكن لديك غاية وهدف تقرأ من أجله هذا الكتاب وتبدأ فيه..مع الوقت سوف تختار ما تقرأ كما أنك سوف تختصر لك مدة القراءة...لأنك تقرأ فقط ما تريد لا ما لا تريد!!

    الجانب الثالث : الجانب التخصصي وأقصد أن تقرأ في المجال الذي أنت تميل له وترغبه أو متخصص في أو ترغب في التخصص فيه... وبهذا تكون في متعة وأنت تقرأ وليس فقط لمجرد القراءة... مما يبعد عنك ـ بإذن الله تعالى ـ شبح النعاس..

    وأنصحك أن تلجأ لأهل الخبرة في مختلف التخصصات وتسألهم عن الكتب المفيدة في مجال تخصصهم وأي الكتب لغته مناسبة وسهله وهكذا.

    أتمنى أني وفقت في إجابتي على استفسارك يا عزيزي مع أمنياتي لك بقراءة ممتعة وفائدة مرجوة إن شاء الله تعالى... تقبل تحياتي وتقديري.

    • مقال المشرف

    في ذكرى المبارك

    يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات