تحصيلي الدراسي أمرضني !

تحصيلي الدراسي أمرضني !

  • 11704
  • 2008-12-22
  • 2401
  • دنـــــــيا


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    في البداية اريد ان اتوجه بالشكر الجزيل لكل القائمين على الموقع القيم والساهرين على تقديم يد العون بالنصيحة المفيدة لكل من هو بحاجة اليها.
    لا ادري ان كان هذا هو المكان المناسب لطرح استشارتي ,

    لكن احساسي بالتيه والضياع وعدم القدرة على التحمل جعلني اتحسس اي شي واستمسك به عله يكون سبب خلاصي مما انا فيه .مشكلتي بالاساس هي التحصيل الدراسي , الا ان هذا تصاعد حتى اصبح مرض نفسي .سأروي ما حدث معي بالتفصيل لعلي اجد الفائدة من نصائحكم الطيبة .

    طوال مسيرتي الدراسية وانا طالبة جادة مكافحة احصد اوائل المعدلات وان كان هذا على مستوى الفصل التي انافيه فقط , وعلاقتي بكل الاساتذة كانت جيدة والحمد لله , معروفة لديهم باجتهادي وحسن اخلاقي ... وقد سبق لمدرسة الانجليزي بالثانوية ان وجهتني لدراسة الادب الانجليزي ,

    وهذا في السنة الاولى من الثانوي (هذا حسب نظام التعليم عندنا في المغرب) وذلك بعد ان علمت بمستواي الممتاز في مادة الانجليزي الا انني رفضت ذلك ولاسباب واهية صراحة ولكن الحمد لله على كل حال.
    كان كل همي في مرحلة الثانوي الحصول على الثانوية العامة , ولم اكن افكر او اخطط لما سأدرسه بعد ذلك , وبالفعل نجحت والحمد لله.

    في بداية السنة الجديدة سجلت في كلية الاداب , قسم الجغرافيا , وهنا وقعت في غلط فااااادح , سبب لي المعاناة الى يومنا هذا , بعد ان بدأ الموسم الدراسي , وحضرت بعض المحاضرات , احسست انني ارتكبت غلطة في حق نفسي لا تغتفر , كنت ابكي طوال الليل جراء هاته الغلطة.

    حاولت ان اتوقف عن الدراسة تلك السنة لكن ضغط الاهل ,واجبارهم لي بالذهاب للجامعة حتى وان لم يكن لي رغبة في ذلك جعلني اتوتر اكتر .حاولت ان اتغلب على ذلك لكن دون جدوى, فأهملت الجانب الدراسي واهملت نفسي كذلك , بعد رسوبي تلك السنة.

    قدمت طلب في بداية السنة الجديدة بهدف تغيير القسم الى ( التاريخ) ولكن ضاع الطلب منهم_حسب كلامهم_ والله اعلم , درست السنة الجديدة في نفس القسم الذي لست مرتاحة فيه نهائيا وحاولت جاهدة ان اجتازها بأي وجه كان , وبالفعل الحمد لله استطعت ان استوفي بعض المواد ولكن ضلت اخرى دون استطاعتي لها شيئا.

    رغم نجاحي او بالاحرى النصف نجاح . تقدمت من جديييد بطلب لرئيسة قسم التاريخ وقبلت بمشقة الانفس الطلب , وها انا هذه السنة ادرس في السنة الاولى من قسم التاريخ .( بعد ثلاث سنتين من حصولي على البكالوريا وهذه الثالثة)

    ومع ذلك افاجىء دائما بالنقاط الضعيييفةالتي احصل عليها , رغم انني اذاكر جيدا ,واراجع دروسي لكن لا فائدة.كل هذا سبب لي مشاكل نفسية لم اعد افهم الناس بل لم اعد افهم نفسي حتى , احس دائما باصطراب , ورغبة في البقاء بعيدا عن الناس ,

    اصبحت اشعر بحقارة النفس ,احس اني لم افلح بشيء , لا بالسنة الاولى ولا الثانية من الجغرافيا , وها انا ذا في السنة الاولى تاريخ ونفس السيناريو يتكرر . اصبحت محبطة وعصبية بشدة , اريد الخلاص مما انا فيه , لم اعد اطيق سماع احد حتى والتدي فهي لا تتكلم في شيء سوى رغبتها في اتمامي الدراسة ,

    احس بالظلم الكبير من طرف الدكاترة تجاه الطلبة , خصوصا في ظل حظي العتر , او ربما هو قدري وليس حظي. حالتي عندما شخصت من طبيب نفسي قال انها اكتئاب واعطاني بعض الادوية المضادة للاكتئاب , احسست بتحسن حينها , ولكن بعض انقطاعي عنها عدت لما كنت عليه .

    وانا اكتب موضوعي هذا احس بعدم رغبة في الحياة , اريد الخلاص مما انا فيه , محتارة هل انا من فيه الخلل؟؟ هل انا ضعيفة الى هذا الحد حتى لم اتمكن من النجاح الدراسي؟؟ هل انا حقيرة الى هذا الحد؟؟ احس نفسي لاشيء . ارى في الاجازة اذا ما حصلت عليها اثباث قدراتي .

    ولكن اين؟ ونحن في هذه الغابة؟ الجامعة على ايامنا هذه اصبحت غابة بكل معنى الكلمة هكذا احسها , كلها ظلم وعدم انصاف .بالله عليكم خذو بيدي لن اقول قبل فوات الاوان , فقد فات , ولكن اريد ان استدرك شيئا من شخصيتي التي لطالما عهدت من النجاح بعد الاجتهاد.

    انا اسفة للاطالة ولكن ذلك كلام محمل في ما بين جوانب نفسي منذ ما يقارب 3 سنين .فقد كنت بحاجة للبوح بكل ما يؤلمني .اجيال و اجيال تصعد وتلحق بي وانا لا زلت في مكاني دون حراك.

    استسمح مرة اخرى . وارجو ان لم يكن هذا مكان استشارتي , ان يتم نقلها للمكان المناسب والاجابة عنها من طرف الدكاترة المختصين.شكرا لكم مقدما وجوزيتم عنا الجنة باذن الله .في امان الله.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2009-01-15

    د. العربي عطاء الله العربي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    الأخت الكريمة/ دنيا حفظك الله ورعاك!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد .

    فاعلمي أن تحقيق النجاح لا يأتي هكذا بالتمني، وإنما يحتاج إلى جهد ومثابرة وحماس، وكلما كان هدفك واضحا بالنسبة إليك، وكلما كنت مؤمنة بقدراتك وإمكانياتك، وكلما كنت ملتزمة بالنجاح ومثابرة عليه، استطعت أن تحققيه بإذن الله تعالى! واسمعي إلى قول الشاعر ـ وهو يصف الإنسان الذي يريد أن يصل إلى قمة المجد ويصعد سلم النجاح ـ :

    وما نيل المطالب بالتمني
    ولكن تؤخذ الدنيا غلابا
    وما استعصى على قوم منـال
    إذا الإقدام كان لهم ركابا

    والإنسان الذي يريد أن ينجح يعرف التحدي، ولا يعرف المستحيل، يعرف النجاح، ولا يعرف الفشل، يعرف كيف يتحمل المسؤولية، وكيف يبذل الجهد، وكيف يصل إلى النتائج التي يريد أن يحققها، والإنسان الناجح هو الذي يبذل ما في وسعه، ويبذل أقصى ما يستطيع من جهد واجتهاد، وتضحية، ووقت، ويصبر حتى يصل إلى بغيته؛ لأنه يعرف طعم النجاح، ولا يرضى به بديلا!

    ولقد رأيت فيك الهمة العالية ـ ولله الحمد ـ فارتقاء المجد، والوصول إلى الهدف يحتاج منك إلى صبر وعزم، وبإذن الله تعالى ستحققين ما تصبين إليه، ولكن أنصحك أن تحذري من اللصوص الذين يسلبون من الإنسان قدراته ومهاراته! إنهم لصوص الطاقة، مثل: القلق، وتشتت الذهن، والتعب، والإنهاك، فحاولي أن تواجهي هذه اللصوص بقوة الإيمان وقوة الاعتقاد، واسمعي إلى قول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهو يقول: "من لزم الاستغفار، جعل الله له من كل ضيق مخرجا، ومن كل هم مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب".

    أنا لا أريدك أن تفشلي فأنت لديك من المهارات والقدرات ما تستطيعين أن تتفوقين به في حياتك ، لا تحاولي أن تنظري إلى الخلف ولا تتحسري على الماضي ، فالذي فات حولي أن تنسيه ولا تفكري فيه ، واعلمي أن المؤمن كالغيث أينما وقع نفع ، فإذا كانت الأمور ليست بيدك وخاصة في اختيار التخصص فلا تقفي عند هذا الحد وتبكي حظك ، أنا أريد أن تتغلبي على الصعاب وأن تظهري لغيرك أنك قادرة بإذن الله تعالى أن تنجحي ، لأن كثرة التفكير والبكاء والحسرة على شيء يولد لديك الحزن والقلق ثم الاكتئاب وقد تخسرين صحتك ، وهذا تفكير خاطئ ، امسحي صفحات الماضي وابدأ صفحة من جديد ملؤها الأمل والتفوق والنجاح والرضا بما قسمه الله لك .

    وإذا أردت النجاح، فعليك بالخطوات التالية:

    1 - أن تقومي إلى الصلاة في أول وقتها.

    2 - عليك بقراءة القرآن، وكثرة الأذكار في الصباح والمساء.

    3 - استعيني بالدعاء في جميع أمورك!

    4 - استعيني بالرفقة والصحبة الصالحة التي تعينك في دينك ودنياك!

    5 - اعلمي أن الحياة تجارب والناجح من استفاد من أخطائه وتعلم منها ، وليس الذي يقف مكتوف الأيدي ويندب حظه .

    6 - اتركي دائما باب الأمل مفتوحا! ولا تيأسي، ولا تقنطي! واعلمي أن مع العسر يسرا، ومع الضيق يأتي الفرج بإذن الله تعالى!

    وبالله التوفيق! .

    • مقال المشرف

    في ذكرى المبارك

    يقيم في ذاكرتي كما تقيم غيمة فوق روابٍ خضر تسبح في نضارة وبهاء.. كأنني اتفقت مع الموت.. منذ أن غيبه عن ناظريَّ ألا يغيبه عن روحي وقلبي.. كثيرا ما أحنُّ إليه وأعيش مع ذكراه ولا أبوح بذلك لمن حولي.. حتى لا أعود إلى حضوري وشهودي الذي ليس معه سو

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات