هواية أخي البكاء !!

هواية أخي البكاء !!

  • 11588
  • 2008-12-15
  • 2337
  • فرح


  • اخي يبلغ من العمر 10 سنوات ودائمايطلب ما يريده بالبكاء و الصراخ و لا يعرف الدفاع عن نفسه اذا حاول احد ان يضربه او يمسة بسوء وحتى المزاح واذا ضربه احد الاطفال يبدا بالبكاء و الصراخ وقد اخبرناه بما هو فيه (انة ليس صغيرا لكي يبكي )

    ولكنه عندما يحاول احد التكلم معاه في هاذا الامر يتجاهله .حتى ان اهلي اصبحو يعتبروها هواية البكاء !! (لكثرة بكائه ) وقد اصبحت اختي الاصغر منة سنا تقلدة بالبكاء وتستعمل هذا الاسلوب اذا ارادت شيئ معين .ماهي الطرق التي يجب استعمالها لجعل اخي يترك هذا السلوب؟
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-12-21

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أختي الفاضلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخوك يبكي وهو في العاشرة من العمر ، وإنني أقدر أن الطفل كان مدللا في مرحلة الطفولة وما زال كذلك ، وتلك هي النتيجة الطبيعة لتربية الغنج والدلال ، لقد اعتاد الطفل أن يحصل على كل شيء من خلال البكاء والشكوى والصراخ ، وقد عمل الأهل بتقديرنا على تعزيز هذا السلوك وأصبح البكاء والدمع وسيلة الطفل الأساسية في الحصول على ما يشتهي ويريد . والطفل في العاشرة من العمر بدا يعمم سلوكه وبكاءه على رفاقه وأقرانه لأن طريقة الحصول على ما يريد بالبكاء تجعله يلتمس هذا السلوك ويعتاد عليه .

    ومن جهة أخرى تربية الغنج والدلال الزائد تفقد الطفل ثقته بنفسه وقدرته على الاستقلال بذاته ولذلك هو يبكي في أي مواجهة ويتوقع حضور الأخ أو الأب أو الأم لمساعدته ، وهو في المستقبل يريد أن يعتمد على أحد من أفراد الأسرة في تدبير شؤونه وأموره .

    طبعا العلاج واضح وهو أن نعلم الطفل تدريجيا أن يعتمد على نفسه وأن لا نقدم له دائما العون الذي يريده بل يجب أن يدرب الطفل على الاعتماد على ذاته بصورة ممنهجة ودائمة وذلك دون أن نلجأ للقسوة أو الشدة في التعامل معه . علينا في هذه الفترة الامتناع تدريجيا عن منهج الدلال والغنج ولكن ليس فجأة بل على مراحل وبالتسلسل وقد يكون الأمر بمساعدة أحد المشرفين النفسيين أو أحد المربين المخضرمين في هذا الأمر . وفي كل ألأحوال الأمر ليس خطرا إذ أنه يمكننا عن طريق الدراية والعناية والمواظبة أن نجعل الطفل يثق بنفسه ويعتمد على ذاته ويتوقف عن البكاء بمشيئة الله . وسلام الله عليك .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-12-21

    أ.د.علي أسعد وطفة


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أختي الفاضلة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    أخوك يبكي وهو في العاشرة من العمر ، وإنني أقدر أن الطفل كان مدللا في مرحلة الطفولة وما زال كذلك ، وتلك هي النتيجة الطبيعة لتربية الغنج والدلال ، لقد اعتاد الطفل أن يحصل على كل شيء من خلال البكاء والشكوى والصراخ ، وقد عمل الأهل بتقديرنا على تعزيز هذا السلوك وأصبح البكاء والدمع وسيلة الطفل الأساسية في الحصول على ما يشتهي ويريد . والطفل في العاشرة من العمر بدا يعمم سلوكه وبكاءه على رفاقه وأقرانه لأن طريقة الحصول على ما يريد بالبكاء تجعله يلتمس هذا السلوك ويعتاد عليه .

    ومن جهة أخرى تربية الغنج والدلال الزائد تفقد الطفل ثقته بنفسه وقدرته على الاستقلال بذاته ولذلك هو يبكي في أي مواجهة ويتوقع حضور الأخ أو الأب أو الأم لمساعدته ، وهو في المستقبل يريد أن يعتمد على أحد من أفراد الأسرة في تدبير شؤونه وأموره .

    طبعا العلاج واضح وهو أن نعلم الطفل تدريجيا أن يعتمد على نفسه وأن لا نقدم له دائما العون الذي يريده بل يجب أن يدرب الطفل على الاعتماد على ذاته بصورة ممنهجة ودائمة وذلك دون أن نلجأ للقسوة أو الشدة في التعامل معه . علينا في هذه الفترة الامتناع تدريجيا عن منهج الدلال والغنج ولكن ليس فجأة بل على مراحل وبالتسلسل وقد يكون الأمر بمساعدة أحد المشرفين النفسيين أو أحد المربين المخضرمين في هذا الأمر . وفي كل ألأحوال الأمر ليس خطرا إذ أنه يمكننا عن طريق الدراية والعناية والمواظبة أن نجعل الطفل يثق بنفسه ويعتمد على ذاته ويتوقف عن البكاء بمشيئة الله . وسلام الله عليك .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات