لم ولن ألقى السعادة أبدا !!

لم ولن ألقى السعادة أبدا !!

  • 11335
  • 2008-11-16
  • 2330
  • ليبية


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أنا فتاة أسمع عن السعادة ولم ألتقي معها حتى الآن وأظن أني لن أراها في حياتي أبدا,أنا أتعس الناس وأحزنهم ,لست سعيدة مع أهلي ولا مع صديقاتي , ولا أستمتع بشيء ولا أفرح بشيء ,دموعي في عيوني دائما والضيق في صدري دائما,أشعر بكره للحياة بل لنفسي

    ووصل بي الحال إلى إيذاء نفسي بالضرب الشديد والدعاء عليها بالأمراض والموت مع أني أعرف أن هذا محرم لكن أفعله بدون شعور لأبسط إنفعال ,بعد أن أهدأ أستغفر ربي وأندم وأقول لن أعود لذلك أبدا لكن لا فائدة;لأني عصبية جدا.

    حتى ذكرياتي مؤلمة كلما بحثت عن ذكرى جميلة لتعيد إلي الأمل لا أجد وإن وجدت أزداد حزنا على مضيها وأنها لن تعود أبدا,كل الهموم والآلام في قلبي بيني وبين نفسي ولا أشكو لأحد ولا أحد يعلم بي فكل من يعرفني يظن أني أسعد إنسانة في الدنيا لأني ذات جمال ومال وخلق ومتفوقة في دراستي وألاقي احتراما وتقديرا من جميع الناس ,

    الحمد لله على كل النعم لكني لا أشعر بها ولا أسعد رغما عني شيء ما يمنعني من الشعور بالسعادة،فأنا أيضا عندما أجلس مع نفسي وأبحث عن سبب حزني أجد أني حزينة بدون سبب,أو أجد أن سبب حزني مشكلة بسيطة قد يتعرض لها أي إنسان وأنا ضخمتها

    أحاول أن أقنع نفسي بأن التعرض للمشاكل من طبيعة الحياة ويوجد من هو مثلي أو أشد لكن دون فائدة الحزن باق , أتمنى منكم المساعدة و التخفيف عني فوالله إنني في ضيق لا يعلمه إلا الله.بارك الله فيكم وأعانكم والسلام عليكم

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-11-23

    د. حنان محمود طقش


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    كان الله في عونك بنيتي وخفف عنك وآجرك على ما تجدين. جواب سؤالك عن مكان السعادة بسيط يشبه القول كن جميلا ترى الوجود جميل وهكذا لن يمكنك رؤية السعادة رغم أنها حولك وداخلك مع كل نفس في رئتيك ولكن من الواضح أنك تعانين اكتئابا واضحا.

    لا تظني أن المؤمن لا يكتئب أولا تصيبه الأمراض النفسية فحديث الرسول عليه الصلاة والسلام يقول ما أصاب مؤمن من هم ولا حزن إلا كان له كفارة فعليه الصلاة والسلام يثبت لنا اجتماع الهموم مع بقاء صفة الإيمان.

    هناك أنواع من الاكتئاب ينتج بعضها عن طريقة التفكير الخاطئة نحو الذات خصوصا والحياة عموما ولكنك تقرين معرفيا بأنك في نعيم أعانك الله على شكره وأداء حقه، وهناك اكتئاب يظهر كما في حالتك لعوامل لا يملكها الإنسان أي أسبابا بيولوجية مثل فقر الدم الشديد، ونقص بعض مركبات الدم، وأحيانا نقص بروتين مسئول عن تغذية الموصلات العصبية والعلاج الصحيح له يكون باستعادة التوازن البيولوجي للجسم من خلال تناول الدواء وبعض المكملات الدوائية مع تنشيط أسلوب الحياة والتأكد من عدم وجود خبرات سالبة مقموعة أو مكبوتة في اللاشعور من المراحل الماضية في الحياة.

    عليك إذن بنيتي الإسراع في طلب المساعدة من طبيب نفسي ليصف لك الدواء ويساعدك في استشعار السعادة الموجودة في الحياة حولك.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات