زوجي وانتفاخ بطنه المؤلم .

زوجي وانتفاخ بطنه المؤلم .

  • 11272
  • 2008-11-09
  • 2872
  • الحنونه


  • زوجي يعاني من الم مستمر في البطن اي بتعبيره(غير مرتاح)يحدث ذلك كل يومين تقريبا اي ينتفخ البطن بعد ذلك يدخل الحمام(اعزكم الله)تقريبا بالساعات وتكون نفسيته جدا سيئه وبحسب قوله لايستطيع الاخراج بعض الاحيان

    والبعض الاخر يظهر قليل من الدم ويتقيئااحياناويخرج الكثير من الغازات, فماتشخيص الحال برائيكم؟ وما العلاج؟وشكرا
  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-12-02

    د. خلدون مروان زين العابدين


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    شكراً على الاستشارة :

    إن شكاية زوجك المزمنة من ألم مستمر في البطن وعدم الارتياح الدوري كل يومين مع حس الانتفاخ بالبطن وانعكاس ذلك على نفسيته وترافق ما سبق بالإمساك أو ظهور الدم بالبراز والاقياء أحيانا مع الغازات البطنية دليل وجود التهابات مزمنة في القولون ولا يجب أن ننسى احتمال إصابته بالتهاب الرتوج القولونية لاسمح الله ، حيث تصيب 20 % من الأشخاص ممن تجاوز الأربعين من العمر وتصل إلى 70 % عند من تجاوز عمره السبعين سنة ، نسبة كبيرة منهم لاعرضيين ولكن 15 % منهم يتطور لديهم اختلاطات متعددة منها انسداد الجهاز الهضمي أو النزوف الهضمية ،وإن التهاب الرتوج القولونية أكثر مايصيب القولون السيني وهو الغالب في الربع السفلي الأيسر من البطن وقد ترافقه الحمى والعرواءات ، ولا يجب أن ننسى أن المرضى المسنين ولديهم نقص في الوزن وألم بطني وتغير في عادات التغوط علينا أن نتحرى احتمال إصابتهم بسرطان القولون شفاكم الله وعافاكم وأبعد عنكم الهم والغم .

    التشخيص الدقيق والنوعي : إجراء تصوير طبقي محوري للقولون وتحري هذه الرتوج الالتهابية وعددها.

    العلاج : الحمية الغنية بالألياف أو تناول البسيليوم وتعديل طريقة الأكل ونوعيته وإعطاء المضادات الكولنرجية كمضادات المغص وتليين البراز عند المصابين بالإمساك ، وعند المرضى المستقرين وبدون اقياء يمكن إعطاؤهم الأغذية السائلة والصادات الحيوية لمدة ثلاثة أيام وفي تحسنهم نقوم بتعديل الحمية والاستمرار بالصادات لمدة عشرة أيام ويجب إجراء تنظير للقولون خلال 6 – 8 أسابيع من بداية ظهور الأعراض ثم يعاد تقييمهم خوفاً من وجود سرطان في القولون لاسمح الله ، في الحالات غير المستقرة والاقياءات مع الألم الشديد لابد من دخول المستشفى للعلاج حيث لاشيء عن طريق الفم والعلاج بالسوائل الوريدية والصادات ، عند استقرار الحالة يعاد التقييم من جديد خوفا ً من تشكل الخراجات الهضمية أو الانسداد الهضمي أو النواسير الهضمية والتهابات البريتوان الخطيرة .

    تكرار الإصابات قد تستوجب التداخل الجراحي ، والعلاج بالصادات واسعة الطيف هام للغاية ، كما أن علاج النزوف الهضمية داعم مع تقييم مكان الإصابة علماً أن النزوف قد تتوقف عفوياً ولكن نسبة نكسها قد تصل إلى 25 % من الحالات المرضية .

    شفاكم الله وعافاكم والسلام عليكم .

    • مقال المشرف

    قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


    أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات