متزوجة وأريدها زوجة ثانية !

متزوجة وأريدها زوجة ثانية !

  • 10996
  • 2008-10-13
  • 2602
  • عبدالله ابو سيف


  • انا شاب متزوج ولدى طفلين صغيرين وزوجتى ليست سيئة ولكنى زهدتها لفترة طويلة ووجدت نفسى قد وقعت فى حب زميلتى بالعمل بطريقة جعلتنى لم اعد احتمل البعد عن التقرب لهذه المرأة الغريب انى لم انظر اليها لشهوة ولكنها ذات شخصية مميزة بهرتنى بقدرتها على التعامل مع الناس

    غير انى لم اظهر لها اعجابى بها لأنها متزوجة ولاأريد مصارحتها رغم علمى من انها سوف تنفصل عن زوجها لعدم التكافؤ وانها لاتحبه وتبغضه بشده فهل من حقى مصارحتها بعد انفصالها وذلك لأنى وجدت نفسى تستقر نفسيا بوجود هذه المرأة بقربى لا لشهوة ولكن لإحساسى بإستقرار نفسى بقربها

    وهل لو لاحظت إعجابها بى فهل فى ذلك شبهة حرام برجاء من سيادتكم الرد على مسألتى لأنى اريدهافى الحلال والله العليم فلا تحرمونى من خالص نصحكم لأخيكم المستعين بالله ثم بكم فأرجوا منكم الرد على بريدى الإلكترونى بما ينير طريقى الى رضى الله عز وجل0

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-10-18

    د. محمد بن عبد العزيز العقيل


    أخي الكريم عبد الله :

    حفظك الله ووفقك آمين .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    شكر الله لك طلبك الاستشارة من موقع المستشار .. وهذا دليل خير ودين، ثبتك الله على الخير وأبعد الله عنك كل شر .

    لا شك أخي الكريم أنَّ الله أحلَّ الزواج بأكثر من واحدة، وأنَّ هذا أمرٌ مباح في حال قدر المرء فيه على العدل والنفقة، العدل في المبيت والنفقة والسكنى، فطالما تحققت هذه الشروط جاز للرجل أنْ يتزوج بأخرى، ومالم تتوفر حرم عليه الزواج بأكثر من واحدة .. {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلا تَعُولُوا} [النساء:3.]

    ولعلك أخي الكريم عبد الله تتجرد معي من تلك العاطفة العاصفة، وتنظر للأمر بنظر العقل أكثر من نظر العاطفة وحدها، ألا ترى أن امرأة تزهد في زوجها وتعلم إعجاب زميلها بها وتستمر في هذا النوع من المشاعر بينها وبينه هي مخالفة لحفظ زوجها الذي أمرها الله به؟؟!! حيث أنَّك قد علمت برغبتها الانفصال عن زوجها أياً كانت طريقة علمك بذلك ويزداد الأمر سوءاً إذا علمت منها ذلك مصارحةً أو تلميحاً؛ حيث أنَّ المرأة الرزان لا تظهر مثل هذه الرغبة أمام الرجال الأجانب وخاصة زملاء عملٍ مختلط بل أما رجل تدرك أنها بها معجب!!!
    وألا ترى أيها الأخ الكريم أنَّ انجراف عاطفتك وإعجابك بها، سبَّب الجفاء والجفاف العاطفي بين زوجك وأم أولادك؟؟!! التي ربما لم تحاول جذبك إليها ظناً منها أنَّ هذا هو الصواب لكسب ودك والمحافظة عليك؟؟!!

    وألا ترى أنَّ رجلاً بهذه الحالة من الجفاء الزوجي والعمل المختلط ورؤيته الجانب الأجمل من هذه الزميلة هو غير عادلٍ في حكمه على الحقائق، وكل ما هنالك هو عاطفة جارفة؟؟!!

    أملي يا عبد الله أن تتأمل الأمر أكثر من مجرد صباح عمل جديد مليء بلفت نظرك إليها، وتأجيج عاطفتك نحوها، وترك المساحة الكافية لعقلك ودينك لأن يبدو لك ما كان خافياً عليك تحت غطاء الإعجاب.

    كما أني أوصيك بزوجك خيراً فهي أولى بهذا الحب، ولا ذنب لها كونك تعمل في عملٍ مختلط وتقع في إعجابٍ بهذه أو تلك، فارجع إليها وأحبَّها .. نعم أحبَّها بفعل ما يذكي الحب بينكما.. بابتسامك وحسن استقبالك وجميل تعبيرك وهديتك وممازحتك وملاعبتك بل ومداعبتك .. فأنت على هذا مأجور، وعلى غيره مأزور .. وفقك الغفور الشكور .

    وأمَّا عن علمها بإعجابك بها، لا شك أنَّه أمرٌ خاطئ حيث أنَّها امرأة متزوجة -وهي وإن لم تكن كذلك - لا يجوز أن تظهر ذلك لها؛ إذ أنَّ إظهاره تعبير عن رغبة وحب، ومثل ذلك لا يخفى عليك حرمته.

    وفقك الله وحماك .. وبارك فيك . أكرر شكري لك لاهتمامك وحرصك على دينك .. وطلبك الاستشارة .

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-10-18

    د. محمد بن عبد العزيز العقيل


    أخي الكريم عبد الله :

    حفظك الله ووفقك آمين .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    شكر الله لك طلبك الاستشارة من موقع المستشار .. وهذا دليل خير ودين، ثبتك الله على الخير وأبعد الله عنك كل شر .

    لا شك أخي الكريم أنَّ الله أحلَّ الزواج بأكثر من واحدة، وأنَّ هذا أمرٌ مباح في حال قدر المرء فيه على العدل والنفقة، العدل في المبيت والنفقة والسكنى، فطالما تحققت هذه الشروط جاز للرجل أنْ يتزوج بأخرى، ومالم تتوفر حرم عليه الزواج بأكثر من واحدة .. {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تُقْسِطُوا فِي الْيَتَامَى فَانْكِحُوا مَا طَابَ لَكُمْ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلا تَعْدِلُوا فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلا تَعُولُوا} [النساء:3.]

    ولعلك أخي الكريم عبد الله تتجرد معي من تلك العاطفة العاصفة، وتنظر للأمر بنظر العقل أكثر من نظر العاطفة وحدها، ألا ترى أن امرأة تزهد في زوجها وتعلم إعجاب زميلها بها وتستمر في هذا النوع من المشاعر بينها وبينه هي مخالفة لحفظ زوجها الذي أمرها الله به؟؟!! حيث أنَّك قد علمت برغبتها الانفصال عن زوجها أياً كانت طريقة علمك بذلك ويزداد الأمر سوءاً إذا علمت منها ذلك مصارحةً أو تلميحاً؛ حيث أنَّ المرأة الرزان لا تظهر مثل هذه الرغبة أمام الرجال الأجانب وخاصة زملاء عملٍ مختلط بل أما رجل تدرك أنها بها معجب!!!
    وألا ترى أيها الأخ الكريم أنَّ انجراف عاطفتك وإعجابك بها، سبَّب الجفاء والجفاف العاطفي بين زوجك وأم أولادك؟؟!! التي ربما لم تحاول جذبك إليها ظناً منها أنَّ هذا هو الصواب لكسب ودك والمحافظة عليك؟؟!!

    وألا ترى أنَّ رجلاً بهذه الحالة من الجفاء الزوجي والعمل المختلط ورؤيته الجانب الأجمل من هذه الزميلة هو غير عادلٍ في حكمه على الحقائق، وكل ما هنالك هو عاطفة جارفة؟؟!!

    أملي يا عبد الله أن تتأمل الأمر أكثر من مجرد صباح عمل جديد مليء بلفت نظرك إليها، وتأجيج عاطفتك نحوها، وترك المساحة الكافية لعقلك ودينك لأن يبدو لك ما كان خافياً عليك تحت غطاء الإعجاب.

    كما أني أوصيك بزوجك خيراً فهي أولى بهذا الحب، ولا ذنب لها كونك تعمل في عملٍ مختلط وتقع في إعجابٍ بهذه أو تلك، فارجع إليها وأحبَّها .. نعم أحبَّها بفعل ما يذكي الحب بينكما.. بابتسامك وحسن استقبالك وجميل تعبيرك وهديتك وممازحتك وملاعبتك بل ومداعبتك .. فأنت على هذا مأجور، وعلى غيره مأزور .. وفقك الغفور الشكور .

    وأمَّا عن علمها بإعجابك بها، لا شك أنَّه أمرٌ خاطئ حيث أنَّها امرأة متزوجة -وهي وإن لم تكن كذلك - لا يجوز أن تظهر ذلك لها؛ إذ أنَّ إظهاره تعبير عن رغبة وحب، ومثل ذلك لا يخفى عليك حرمته.

    وفقك الله وحماك .. وبارك فيك . أكرر شكري لك لاهتمامك وحرصك على دينك .. وطلبك الاستشارة .

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات