الوساوس تهاجمني بإلحاح !

الوساوس تهاجمني بإلحاح !

  • 10910
  • 2008-09-14
  • 2216
  • جنان


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اعاني من الوسواس القهري في اغلب الامور والاكتئاب والغضب وتقل ثقتي بنفسي احياناوحاليا وساوس ملحه في الوضوء والصلاة غالبا اعيدها كذامره
    واافكار ملحه اذاماسويت كيذااوسويت كيذا بيصير شي موزين والعياذ بالله

    في قرار نفسي اعرف انهاوساوس تافهه وغير صحيحه لكن غصب عني تهاجمني الوساوس والافكار مهماحاولت لاابالي
    بها تعبت تروح فكره وتجي فكره تناولت ادويه نفسيه وراجعت الاخصائيه ثمان سنوات تقريبا والحمدلله
    على كل حال واخيرااكتشفت اناوالاخصائيه اني ولله الحمد سليمه انماالضغوط والظروف سببت ذلك بعد مشيئة الله

    مالحل كيف اجاهد نفسي وارجع كما كنت شخصيه قويه واثقه كيف استقل بذاتي اصبحت حساسه وكلام الاخرين يجرحني هل هناك علاج سلوكي تنصحوني به ماالحل والنصائح جزاكم الله خير واثابكم الله على الموقع الممتاز والنافع

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-09-18

    د. محمود أحمد خيال


    السائلة الكريمة :

    ما أكثر ما يتعرض له الفرد من إحباطات ومواقف مخيبة قد تشجع على الأفكار الاكتئابية وأحيانا الانتحارية وهي ما تقلل من ثقة الفرد بنفسه وقدراته الشخصية، ويبدو أختي الكريمة أنك لم تحققي ما تصيبين إليه من طموحاتك مما جعلك فريسة للأفكار الاكتئابية والوسواسية،وربما لا تجدين عونا لتحقيق آمالك وطموحاتك.

    والعلاجات السلوكية في هذا الإطار يمكن اتباعها على النحو التالي:

    1-يجب أن تقومي بسرد أفكارك الغير مرضية وتدوينها في كراسة
    2-ينبغي أن ترتبي هذه الأفكار ترتيبا تنازليا من حيث الشدة
    3-ابدئي بنفسك بانتقاد كل فكرة سخيفة وكتابة فكرة أخرى منطقية وسليمة مناقضة لها
    4- ضرورة التأكيد على أن لديك قدرات جيدة ولكنها تحتاج إلى اكتشاف
    5-استعيني بذكر الله عند بداية تناول الأفكار السخيفة والقسرية" ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
    5- ضرورة أن تذكري جوانب القوة في قدارتك الشخصية وتدوينها في عمود مواز للأفكار السخيفة والتي تقلل من قدراتك الشخصية. ويمكنك الرجوع للطريقة العلاجية مفصلة في الكتاب العلاج السلوكي المعرفي تأليف دكتور عبد الستار إبراهيم- دار الانجلو المصرية .

    • مقال المشرف

    أولادنا بين الرعاية والتربية

    هل ستكفي تلك الفائدة الرائعة التي تداولها الناس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لحل معضلة الفهم الخاطئ، والخلط المسيء للمسؤولية الوالدية، بين الرعاية والتربية، فلا أزال أسمع من يمن على أولاده بأنه يقدم لهم كل ما يحتاجون وأكثر، ولكنهم أخفقوا في دراست

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات