صديقتها لا تهتم بها !

صديقتها لا تهتم بها !

  • 10845
  • 2008-09-07
  • 2498
  • المحرومه


  • السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا طالبه بأحد كليات السعوديه . تعرفت على صديقه لي من السنه الاولى واناالان في السنه الثالثه ..
    كانت علاقتنا ببعض شبه عاديه . مع مرور الوقت ازدادت علاقتنا ببعض يوما عن يوم .. لدرجه انني لا استغني عنها واعتبرها مثل اختي ..وهي كذلك تحبني وتخاف علي

    لكن المشكله ..... انها لها صديقة غيري (اسمها هند) ..وهذي الصديقه تحرمنامن اننا نجلس ونتسامر مع بعضنا ..حتى السلام تتضايق اذا اقبلت للسلام على صديقتي ..والمشكله الاعظم ... اذا كنا بالايجازات .. هند لا تتطمن على صديقتي بالهاتف .. او الجوال
    لا تعطيها الاهتمام الكافي ..

    وحتى صديقتي لا ترتاح لها .. او تحمل لإتجاهها شيء ..
    وصديقتي تريد ان تنفصل منها بحيث لا تجرحها ..
    لانها تقوول ( انا ما اقدر اعيش مع وحده ما تحبني )
    لانها ما اخذت الاهتمام الكافي ..لكونها صديقه لها .. 3 شهور صديقتها هند ما سألت عنها ..

    ارجو منكم ارد بسررررررررررعه !!لن حالتي وحالت صديقتي .. تندمر يوم عن يوم !!!!ولكم مني جزيييل الشكر

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-09-20

    أ. مها عبد الرحمن الصرعاوي


    بسم الله الرحمن الرحيم .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .. حياك الله أختي الكريمة في موقعك والذي نسأل الله أن يكون سببا في تفريج كربتك وأن يكون نافذة لسعادتك وسعادة صديقاتك .

    عزيزتي لم تتأخر استشارتك إلا اهتماما بها :

    بداية أقول إن كثيرا من المشكلات تنتج من الخطأ في التصور أو من قصور في فهم سلوك وشخصيات الآخرين ..

    هي وقفات مع سؤالك وومضات جعل الله فيها النفع :

    *بداية أقول أن الصداقة أمر رائع فالصديق يشاطر صديقه الفرح والحزن ويعينه عن الشدة ويؤنسه ويناصحه ويؤاخيه في درب الحياة لكن يا أختاه علينا أن نقتنع تماما أن لا صديق خال من العيوب "ومن الذي ترضى سجاياه كلها؟!"

    * فإذا أدركنا ذلك وجب علينا النظر إلى عيوبنا وأخطاءنا ومراجعة قولنا وأفعالنا مع الآخرين فإن انطباعاتنا عن الغير تنعكس حتما على تصرفاتنا ، وكثير من سلوكيات الآخرين هي انعكاس لما نحمله عنهم ..

    لذا أنبهك لمراجعة نفسك أيتها الكريمة بما أنك طرف في الموضوع ..وأنبه به صديقتك .
    *الفتاة حساسة بطبعها وهذا ما جعلك وصاحبتك تضخمون الأمر ، فلم أجد سببا قويا يجعل حالكم( يتدمر يوما بعد يوم ) كما تصفين!! فهوني يا أختاه الأمر ..وكذلك صديقتك .

    *قبل أن تسأل صديقتك كيف تترك صاحبتها أسألها ..هل تلك صاحبة خير وصلاح ؟
    هل هي على خلق ؟ (ولا أقصد هل هي كاملة ..إنما هل هي صالحة )

    فإن كانت صاحبة خير فلا تفرط فيها لأجل أنها لا تسأل عنها ..بل عليها أن تلتمس لها العذر
    [[لا تظن بكلمة خرجت من مسلم شراً وأنت تجد لها في الخير محملاً ]].قالها عمر بن الخطاب رضي الله عنه .

    *إن كانت صاحبة سوء فهنا عليها النصح مع الابتعاد شيئا فشيئا ..

    *للصديق آداب لا تنكر منها إلقاء السلام ورده ، طلاقة الوجه، إظهار المحبة والتودد،نصرته مظلوما وكفه عن الظلم ، إعانته و تبادل الهدايا والتزاور والسؤال ..لكن لا تجعلوا المعيار (إذا زارتني زرتها وإذا سألت عني أسأل عنها ) بل على الصديق التجاوز عن صاحبه إذا أساء ، ومسامحته عند التقصير .

    *أتساءل : ما الاهتمام الكافي الذي تطالب به صديقتك ؟!

    نعم فترة 3 أشهر طويلة ، ولكن التمسوا لها العذر فلا يستدعي الأمر أن تتذمر حالها ، فالناس في الإجازة غالبا ما يسافرون أو ينشغلون في زيارات الأهل .
    ثم هل صديقتك لم تقصر في حق (هند ) يوما ؟ألم تقع منها كلمة جرحتها مرة؟! فلتتصل بها ولتتصارح معها ولتتصافى معها حيث قال عز وجل: ( وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنـزَغُ بَيْنَهُمْ ) [الإسراء:53] ولو لم تكن(هند) تكن المحبة والود لصديقتها ما جالستها ورافقتها!

    *نفرة تلك الصديقة منكِ قد يكون عائد إلى عدم توافق بعض الشخصيات مع بعض ..فالأرواح جنود مجندة ما تآلف منها ائتلف ..مع العلم أن ذلك لا ينافي المحافظة على قدر من الود فالمؤمنون إخوة .. كما أن الإحسان بالقول والعمل والكلمة الطيبة تعمل عملها في تقوية العلاقة (ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ). (فصلت:34).

    * ما الذي يمنع من أن تكوّنوا جماعة أصدقاء فهل صداقتكما توجب ترك (هند )

    ياعزيزتي لم تكن الصداقة لتهدم أو لتسبب الهم والضيق الكدر ..بل إن الصداقة من أسمى العلاقات بين البشر والإسلام حث على إشاعة المحبة وعلى نشر الإخاء ونهى عن أسباب التقاطع والشحناء والبغضاء . وبما أنك أكبر من تلكما الصديقتين فليكن دوركِ الإصلاح بينهما ، فاذكري تلك بخير وذكّري هذه بفضائل تلك تنالي الأجر العظيم .

    * تدركين أن وجود هاتين الصديقتين في فرقة واحدة يدفعهما للتواصل من جديد لحاجتهما لبعض فيما يتعلق بالدراسة ، وقبل ذلك للجوار في مقعد الدراسة فليبق الود بينهما والدعاء بظهر الغيب مهما تحولت الأمور .

    * هذه الدنيا لا تبقى على حال ..
    { أحبب حبيبك هونا ما عسى أن يكون بغيضك يوما ما , وأبغض بغيضك هونا ما عسى أن يكون حبيبك يوما ما } ..فأنا أهيب بك أن تميل بكما هذه الصداقة وتتحول إلى شيء من التعلق والإسراف في الحب .قال عمر رضي الله عنه : (( لا يكن حبك كلفاً ولا يكن بغضك تلفاً )) [ قيل : كيف ذاك ؟ قال : (( إذا أحببت كَلِفْتَ كلـف الصبي ، وإذا أبَغضت أحببَتَ لصاحبك التِّلف )) .

    *وأبْغِـضْ إذا أَبْغَضْتَ بغضــاً مقـارباً
    فإنك لا تدري متى أنت راجعُ
    وكن معدناً للخير واصفح عن الأذى
    فإنك راءٍ ما عمــلت وسـامعُ
    وأحــبب إذا أحبـــبت حبـاً مقــارباً
    فإنك لا تدري متى أنت نازعُ


    *أحيلك على كتاب جميل وممتع كبستان عاطر تتجولين فيه فتقطفين من الحكم حول الصداقة والإخاء والحياة اسمه "روضة العقلاء ونـزهة الفضلاء" للإمام ابن حبان رحمه الله

    *أكثري من الدعاء بأن يصلح الله شأنكم كله ، وأن يصلح ذات بينكم ويهديكم سبل السلام .ولاتنسونا من صالح دعاءكم .

    هذا والله تعالى أعلم وصلى الله على الحبيب المصطفى .

    • مقال المشرف

    عشرون خطوة في التربية

    الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

      في ضيافة مستشار

    د. أيمن رمضان زهران

    د. أيمن رمضان زهران

      استطلاع الرأي

    أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات