كلام الناس يقلقني .

كلام الناس يقلقني .

  • 10642
  • 2008-08-10
  • 2348
  • ام محمد


  • انافتاةفي العقد الثالث من العمر واعاني من نقص الثقة إن امكنني القول وذلك لانني احاول إرضاء جميع من اعرفهم وكثيرا مايقلقني كلام الناس عني واشعر بالقلق وتبدا الافكار تشغلني والهواجس ولا تستقيم حياتي وغذا اردت ان اذهب لاقضي حاجة لي كالسوق مثلا وهو امر ضروري اشعر بالقلق واتردد خوفا من كلام الناس

    كان يقولوا دائما ماتخرج وانا محافظة على بيتي واسعى لان ارضي زوجتي وانا نظامية ومرتبة في بيتي واريد حلا لوضعي الذي اتعبني وكثيرا مااعاني من والد زوجتي الذي دائما ماينتقدني فاشعر بالاكتئاب مع العلم اني لم اقصر في خدمته والان اخذ علاجا مهدئا.

  • رد المستشار

    يمكنك التعرف على السيرة الذاتية للمستشار وإستشاراتة السابقة بالضغط على أسم المستشار

  • 2008-09-17

    د. حنان محمود طقش


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    كان الله في عونك وهداك لما فيه خيرك. أختي في الله اعلمي أننا في الحياة نسعى بقدر طاقاتنا وأن رب العالمين لم يكلف نفسا إلا وسعها فلماذا تحملين نفسك ما لا تطيق وتضيقين عليها بخشية كلام الناس والله أحق أن نخشاه وأمر الله واضح ولذا فالالتزام بحدوده في متناول النفس البشرية ولكن رضا الناس غاية لا تدرك فلا تجعلي رضا الناس غايتك بل رضا رب العالمين والزمي أوامره واجتنبي نواهيه ففيها كمال الخلق والاستقامة.

    من الناس الذين تحرصين على رضاهم هل هم زوجك وأولادك ووالديك ومثلهم ممن يهمهم أمرك فعندها يكون الحرص عليهم أمرا واجبا ويحقق لك ما يحتاجه الإنسان من الاستقرار والسعادة ورغم أهيمتهم وما يترتب على القيام بأمرهم من أجر إلا أن رب العالمين لم يفرض علينا ما لا نطيق بل حتى أن فريضة الصوم وهي أحد أركان الإسلام أرخص لمن يجد فيها صعوبة شديدة تخشى على حياته منها بالفدية فاجعلي منهاج رب العالمين دليلك في الحياة فلا تكلفي نفسك ما لا تطيق حتى مع أقرب المقربين ففي حرصك على ذاتك ورفض بعض طلباتهم فائدة ثنائية لك ولهم فهي تسمح باستمرار عطائك لهم وتمتعهم أيضا بوجودك وعطائك فترة أطول فارفضي ما لا تطيقين وتذكري أن لنفسك عليك حقا كما أن للآخرين حقوق.

    أعطي عزيزتي ما استطعت فقط ولا تنتظري الثواب سوى من رب العالمين فهو الكريم أما البشر فكثيرا ما نجدهم جاحدين ولكن لا يعني هذا أن نعاملهم بما يستحقون ولكن عامليهم بما تريدين أن يكافئك به رب العالمين فإن استطعت أن تعطي وأنت رحبة الصدر سعيدة كان بها وأجرك في كل الأحوال على الله وإن وجدت في نفسك عجزا وضيقا ينغص عليك حياتك فالأولى أن تعتذري عما لا تطيقين وتطلبي من الآخرين مساعدتك في أمور حياتك.
    قد تجدي صعوبة في البداية في التعبير عن نفسك وعن رفض طلبات الآخرين ولكنك مع الوقت ستتعلمين ويتعودون أن لعطائك حدود وأنك كباقي البشر لك طاقة وحرصك على ذاتك أفضل عزيزتي من تناول المهدئات التي قد تخفف من أعراضك مؤقتا ولكنها لن تحل المشكلة.

    أنصحك بمناقشة مدى الوساوس والأفكار التي لديك مع طبيبك الذي وصف لك الدواء المهدئ كي يحدد ما إذا كانت عرضا للوسواس القهري أم أنها مجرد عرض آخر لانخفاض الثقة في النفس مثل حرصك على إرضاء الآخرين طوال الوقت.

    واعملي على بناء ثقتك بنفسك من خلال التركيز على ما لديك من ايجابيات فمن البداية كون رب العالمين قد كرمك وخلقك فهي قيمة وكونه أراد وقدر لك رزقك فهي إضافة أخرى لقيمتك تزيد ثقتك بنفسك وكونك مسلمة ملتزمة عابدة لله تزيد ثقتك بنفسك وكونك أم وزوجة صالحة تقوم على أمر بيتها وزوجها لهو غاية ما يتوقع من المرأة في الحياة الاجتماعية فلماذا بعد ذلك يكون انخفاض الثقة في النفس وخشية كلام الناس.

    اقرئي كلامي أكثر من مرة واستعيني بالله ولا تعجزي سدد الله خطاك ورزقك السكينة والرضا.

    • مقال المشرف

    إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

    "إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

      استطلاع الرأي

    هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات