كيف نطارد شبح الطلاق ؟
مقال المشرف
كيف نطارد شبح الطلاق ؟

قالت دراسة سعودية: إن نسبة العوانس في المملكة ارتفعت لتصل إلى أكثر من مليون عانس، فيما شهد عام واحد فقط 18 ألف حالة طلاق من أصل 60 ألف عقد زواج تقريبا. أرقام كبيرة جدة ومخيفة جدا، تنذر بأوجاع نفسية رهيبة، وشروخ في جسد الأسرة السعودية تهدد البنية الأمنية في النفس الإنسانية.
والطلاق ليس تفريقا بين زوجين وحسب، بل هو شبح رهيب؛ قد يؤدي إلى الفقر، وإلى الانحراف، وإلى الجنوح والجريمة، وإلى الخلافات المستعصية بين الأسر حول الأولاد والنفقة والحقوق، وإلى الانكسار النفسي والاكتئاب، وإلى العنوسة، وإلى النظرة الانتقامية للمجتمع كله، وإلى التأخر الدراسي، ومن ثم التخلف الوظيفي، ومن ثم البطالة، إلى أمور كثيرة في غاية الخطورة

ولأن الحديث حول هاتين القضيتين متشعب وكبير، ولا تكاد تخلو منه صحيفة أو مجلة، فسوف أدع النياحة ولطم الخدود؛ لأقدم أنموذجا نجح ـ بفضل الله تعالى ـ في الإسهام مع المحاكم الشرعية ومكاتب الدعوة والإرشاد في تخفيض حالات الطلاق في الأحساء من 20% عام 1425هـ إلى 15% عام 1426هـ، أي في عام واحد فقط ـ سنة افتتاح المركز ـ قلت نسبة الطلاق 25% من أساسها. ولعل هذا الرقم ـ على حد علمي ـ غير موجود في كل محافظات المملكة العربية السعودية ومناطقها.
نه مركز التنمية الأسرية في الأحساء، الذي نشأ في حضن جمعية البر بالأحساء؛ بتشجيع من سمو محافظها الأمير بدر بن محمد بن جلوي، وسعادة نائبه الأستاذ عبد المحسن الجبر، وأعضاء مجلس إدارتها الموقرين، وانطلق انطلاقة علمية مدروسة، واضعا هدفا ساميا هو: تحقيق السعادة الأسرية لكل أفراد المجتمع. وسار في خطوط ثلاثة: التنموي بزيادة الوعي لدى الأسر المستقرة؛ لتحقيق سعادة دائمة ومتنامية بإذن الله تعالى، والوقائي: بنشر الثقافة الأسرية على أساس علمي على أوسع نطاق، والعلاجي بتحليل المشكلات الواقعة، والتي ترد بالعشرات يوميا، ومتابعتها حتى تحل بإذن الله تعالى.

وكان التعاون المثمر بين مركز الدعوة في الأحساء والمركز في إقامة عشرات الدروس والمحاضرات في المساجد، ومع المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني والدوائر الحكومية والمصحات والمؤسسات الخاصة في إقامة عشرات الدورات التدريبية التي شملت أيتام الجمعية والدار الاجتماعية، ونزلاء السجون، وأغنياء الناس وفقراءهم، في محاولة طموح لإيصال صوت السعادة إلى كل أذن؛ لعلها تتذوق طعمها العذب؛ فتسعى إلى تحقيقها في سلوكها مع النفس والأهل والناس والوطن والحياة كلها.
وبدأ الهاتف الاستشاري بمجموعة من المختصين في علم النفس، والصحة النفسية، والتربية، والشريعة، والطب النفسي، وتكامل بناؤه؛ حتى بلغ أكثر من أربعين مختصا، لا يزالون يتعاونون لتأهيل أنفسهم؛ ليقدموا خدمة اجتماعية باهرة؛ بنفس إيماني عميق، لحمته تفريج الكربات، وتنفيس الهموم، وحفظ الأعراض، ولأم الجراح في داخل البيت الواحد. حتى غدا هاتف الأحساء رائدا على مستوى المملكة كلها بفضل الله تعالى، وأخذ يسوِّق برنامجه على جميع المراكز المثيلة، التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية.

وانطلق قسم إصلاح ذات البين ينسق مع المحاكم الشرعية في الأحساء وقسم الصلح فيها؛ ليحبطا محاولات الشيطان في التفريق بين الزوجين، وتخريب البيت المسلم ولحمة الرحم فيه؛ حتى نجح في أكثر من 70% من القضايا المطروحة عليه.
وجاء القسم النسائي بكوادر نسائية مؤهلة؛ ليحدد أهدافه العليا؛ للدفاع عن حقوق المرأة، وصيانة كرامتها، والاستماع المبدع إليها، وبناء ذاتها؛ ببرامج مبتكرة تعنى بطفولتها، وشبابها، ورعاية شيبتها.
وكانت الأقسام الإعلامية بتجهيزاتها وتقنياتها الحديثة، والإنشاء والتطوير بتهيئة المبنى، وقسم البحوث والدراسات بدراسة واقع المجتمع، روافد مهمة جدا تصب في نهر الحب الذي يجريه هذا المركز، بتأييد وتشجيع من ولاة الأمر حفظهم الله ورعاهم، الذين يولون الأسرة المكان الأكبر في الخطط الاستراتيجية لمستقبل أكثر قدرة على الصمود في وجه التحديات الموجهة للإنسان في هذه البلاد المباركة.

ولذلك كله فإنه مهما بذل في سبيل دفع عجلة مراكز الأسرة في مجتمعنا، من الجهد والمال، فإنه سيكون استثمارا حقيقيا للموارد البشرية والمادية من جانب، ومن أبرز الحلول لمجتمع أكثر أمانا واستقرارا.


مقترح جاد

أجد أهمية بالغة لاقتراح الدكتور عبد الله الفوزان الأستاذ المشارك في جامعة الملك سعود بالرياض بالإسراع في إنشاء هيئة عليا للأسرة، وذلك لمعالجة مشكلة ارتفاع حالات العنوسة والطلاق في بلادنا.





تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

ا قترا حات بخصوص ا لزواج



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات