هل تحب العودة للدراسة؟
مقال المشرف
هل تحب العودة للدراسة؟






ربما لو كنت أعلم النتائج لم أُقدم على هذا الاستطلاع، الذي كشف لي أن أقلَّ دافع يحفِّز طلابنا وطالباتنا للإقبال على الدراسة هو الذي كان يجب أن يكون الدافع الأهم والأبرز، وأن 45% من الطلاب والطالبات لم يكونوا في شوق للدراسة أصلا بعد إجازة قصيرة قضوها بين الفصلين الدراسيين.

ماذا ينقص بعض معلمينا ومعلماتنا حتى يكونوا أقل ما يشتاق إليه الطالب والطالبة؟ لماذا لم يحصلوا إلا على نسبة ضئيلة من الشوق للعودة، بينما حصل زملاؤهم على أكثر من ضعف ذلك؟

هل نقنع أنفسنا بأن هذا الاستطلاع لم يكن علميا ولا محكما ولا كافيا ولا.. أم نجعله فرصة لمواجهة الذات، وليس جلد الذات كما يقال؟ فنحن لم نستفد من جلد ذواتنا سوى الألم.

إن (مقدار) الشوق للعودة إلى الدراسة يعدُّ مؤشرًا قويًا على وجود بيئة تعليمية وتربوية محفزة أو عادية أو محبطة، والبحث عن مقومات اكتمال تلك البيئة من لوازم مرحلة النهوض التي نعيشها، والدفاع عن الخلل والضعف والنقص لا يليق بالأمناء على أهم وأبرز ثغور الوطن، الذي منحته الدولة أكبر قدر من موازنتها هذا العام، وبالتالي سيكون أبرز اهتماماتها على الإطلاق.

لسنا في حاجة إلى مزيد من البحوث التي تحدد دور المعلم وأخلاقيات مهنته الكريمة، ولا أدبيات شوقي وإمارته الشعرية للتدليل على قيمته العظيمة ومكانته السامية، وهو الذي رفع درجاته رب العالمين - عز وجل - ووضعت له ملائكته أجنحتها رضا بما يصنع، وبجله النبي (صلى الله عليه وسلم) وسجلت له أقلام أفذاذ العالم أنصع الصفحات في تاريخ البشرية.

نحن- فقط- في حاجة إلى أن يحول المعلم والمعلمة مخزونه القيمي الذي تربى عليه ونشأ، إلى سلوك عملي يجعل طلابه يحبونه ويكنون له الوفاء، ويشعرون بأنه كان سبب استقامتهم، ومحفِّز طاقاتهم، ومستنفر هممهم، ومنمي مهاراتهم.

المعلم- كما تشير سير العظماء الذاتيةـ كان من أبرز صناع الحياة، إبداعه يولِّد الإبداع في طلابه، وخموله يستجلب الخمول فيهم، يحتضن تلاميذه ذكرياته الجميلة، وتسري كلماته الأبوية في دمائهم كالنسغ في الشجر؛ لتكون مادة الحياة ومحرك الطموح، وقد تتحول كلماته إلى سكاكين تُقطع شرايين الأمل، وأحجار توقف تدفق الأنهار في حدائق أعمارهم الندية.

البناء الجاذب مهم، وتقنيات التعليم باتت جزءا لا يمكن الاستغناء عنه في العملية التعليمية، ولكن الأهم هو هذا الذي يقف أمام الأفئدة قبل العيون، وتنسكب عباراته في عصبونات المخ، وأوردة القلب، وتتشكل سحبا بيضاء أو غمامات سوداء تسبح في تلك المآقي المتطلعة للمستقبل.

ذكرتُ أحد المعلمين ـ بعفوية ـ أمام مهندس في موقع مرموق فليتني لم أذكره، لقد استرجعت ذاكرة حسه قبل ذاكرة جسده آلام الضرب، وما كان يصاحبه من سباب وشتائم لا تحقُّ لمسلم على مسلم، فالمسلم ليس سبابا ولا شتاما ولا فاحشا ولا بذيئا،

وذكرتُ في موقف آخر معلما آخر، فتحركت له القلوب، وانسابت له الدعوات، وتسابقت إلى ذكر مآثره الألسنة.

ليس صحيحا أن يستجلب المعلم رضا الطالب بما يتفق مع هواه ورغبته غير الناضجة في مرحلة الطلب، ولكن المهم أن يبني شخصيته من خلال ما يتابعه معه من منهج دراسي، وأن يأخذه بالحزم لا بالقوة والعنف، وبالحب لا بالإكراه، (إن المحب لمن يحب مطيع)، وأن يكون دليلا له إلى طرق التفوق الأخلاقي قبل العلمي، (تعلم الأدب قبل العلم يا بني) هذا منهج معلمي البشرية الأفذاذ.

وأكثر من يشكو من معلميهم بعض طلاب الجامعات، حيث يبدو بعض الأكاديميين في صراع وليس وفاقا مع بعض الطلاب، يُشعرونهم بالفوقية، بدلا من إشعارهم بالصحبة، ويجعلون بينهم وطلابهم حواجز تسعى الجامعات إلى إزالتها، لكنهم يكرسونها!!

إذا كان تحسين البيئة التعليمية مسؤولية وزارة التعليم، فإن تحسين شخصية المعلم مسؤوليته الشخصية، تشاركه فيها الوزارة، فهو الذي يجب أن يعلم بأنه قدوة لطلابه شاء أم أبى، وعليه أن يطور نفسه بشتى الوسائل والبرامج المتاحة، وهو الذي يمكن أن يحول طالبا تائها في دروب الضلال الفكري، أو الانحلال الأخلاقي، أو الضياع العبثي، إلى إنسان مكتمل الشخصية، متزن التصرفات، يحمل أهدافا عليا، يتوافق فيها مع نفسه وأسرته ومجتمعه ووطنه وأمته.



http://www.alyaum.com/article/4178676

تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات