صديقتي.. عدوتي
مقال المشرف
صديقتي.. عدوتي
عنوان صادم، ولكنه صادق في حالات بلغت 12% في آخر إحصاء عن الابتزاز في مجتمعنا، فقط في حق الصديقة بالمفهوم المباشر، ولكن حين نضيف إليها ما يمكن أن يكون صديقا بالمفهوم الأخلاقي للصديقة، فسوف نصدم أكثر، فهناك خَطَّابَات، ورقاة، ومستشارون (في السوق السوداء)، وزملاء عمل في بيئة عملية مختلطة، واستغلال من بعض رؤساء العمل، وأقارب كالعقارب يستغلون الأرامل والمطلقات؛ لحاجتهن المالية أو النفسية، وتجارب هاتفية خائنة مع غرباء تقع فيها زوجات تحت ضغط نفسي، أو لكونهن متهاونات بهذا الرباط المقدس!! ( ميثاقا غليظا ) .

هذا الاخطبوط الماكر، الذي يستغل من يأمن شره، حتى يلفه كما تلف العنكبوت فريستها بشباكها، والحية بلسانها، والتمساح بفكه، ومن أعجب العجب أن ضحاياه وقريبا من نصفهم من المتزوجات والنصف الآخر أو يزيد من غير المتزوجات يتساقطن في ناره واحدة إثر أخرى كالفراشات، حتى بلغن في سنة واحدة (المبلغ عنهن أو المبلغات فقط) المئات!! مع أن القصة تتكرر، وإن اختلفت الحوارات، والهدف جنسي بنسبة 74 %، ومالي بنسبة 14%، وأمور أخرى بنسبة 12%!! وللأسف ان غالب الضحايا في سن الزواج 85 %: (16-30 سنة)، 81% في المرحلتين الثانوية والجامعية .

حتى بعض الصغيرات (15 عاما فأقل) تعرضن للابتزاز بنسبة قليلة، ولكن المخيف بالفعل كون المجرمين بدأوا يتسللون إلى المرحلة المتوسطة، بل والابتدائية .

٧٤ ٪‏ مطالب جنسية، ومعنى ذلك تعرض قيمة من أعظم القيم للإتلاف الكامل، بل تعد من الضرورات الخمس وهي (العرض)، وما يحدث بعد ذلك من آثار سلبية على النفس والعلاقات الزوجية (في حق المتزوجات اللاتي يبلغن 26%) التي تنتهي غالبا بالطلاق، وانفتاح باب من الشر قد لا يغلق على غير المتزوجات، كل ذلك لا يعني شيئا لمن يلعب بالنار، وقد يكون هو أحد الضحايا مستقبلا في نفسه أو أهله .

وربما لأول مرة أصرح بأن غالب الحالات التي عرضت عليَّ ممن اكتشفوا أن الطرف الآخر له علاقات محرمة قبل الزواج، كانت لهم هم أيضا علاقات مثيلة، بل تكون متطابقة في كثير من الأحيان إلى درجة مذهلة، وهذا ما يجعلني أقول: "إن الإنسان يوفق في مثيل غالبا، {الْخَبِيثَاتُ لِلْخَبِيثِينَ وَالْخَبِيثُونَ لِلْخَبِيثَاتِ وَالطَّيِّبَاتُ لِلطَّيِّبِينَ وَالطَّيِّبُونَ لِلطَّيِّبَاتِ}. سورة النور:26

وبعد كل ذلك أعود للصداقة العدوانية، فليس صحيحا أن يمر هذا الإحصاء الدقيق، الذي يشير إلى أن هناك أشخاصا يبدون في شكل صديق، أو داعم نفسي، أو مثل ذلك، ثم لا يتخذ المربون قرارات أسرية على مستوى المشكلة، ومن ذلك عدم الغفلة عن صديقات البنات؛ من حيث استقامتهن، وعدم الإذن بالزيارات الفردية التي يمكن أن تكون بوابة للانزلاق نحو الهاوية، بل لابد من تحذيرهن من الاستجابة لعبارة سيئة تطلقها إحداهن حين تقول: (ما المشكلة أن أجرب أن يكون لي صديق، كل البنات لديهن أصدقاء، للسوالف فقط!) وهي عبارة موهمة، كاذبة في تعميمها، وربما كانت العملية مدفوعة الثمن، إما مالا أو بالابتزاز أيضا، أي إذا لم توقعي لي فلانة فسوف أنشر صورك ومحادثاتك !!

وإذا علمنا بأن 57% من الحالات المرصودة والموثقة جاءت من خلال وسائل التواصل، وخاصة باستخدام البلاك بيري وبرامج الجوال الحديثة، فإن علينا أيضا أن نضع معايير في عمر من يستخدمها، ورقابة واضحة وشفافة ومستمرة، ووقتا محددا حتى لا تأكل وسائل التواصل حياة بناتنا وشبابنا .

هذا الإحصاء الذي أعلنته هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ملخص لجهودها لعام كامل: 1436هـ، في معالجات أخطاء الضحايا غالبا، نعم فالابتزاز في الغالب يبدأ من أحد الطرفين، ثم يستجيب له الطرف الآخر ليلبي من خلاله حاجة نفسية أو مادية، ثم يكون ضحيته أحدهما في الظاهر، ولكنْ كل منهما خسر من دينه وخلقه وأمانته وربما مستقبله، فالخسائر تتعدى اللحظة إلى العمر كله .

تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

عشرون خطوة في التربية

الثمرة ابنة الغرس، وجودتها ابنة التعهد والرعاية، وهو الشأن مع أولادنا، ومن أجل ذلك أضع بين أيدي المربين والمربيات عشرين خطوة للوصول إلى تحقيق النجاح الكبير في التربية، في الزمن الصعب الذي نعيشه: حدد معه هدفا لحياته؛ يعيش من أجل تحقيقه؛

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات