احتياجات الأسرة السعودية
مقال المشرف
احتياجات الأسرة السعودية

التركيز على منحى معين من احتياجات الأسرة السعودية دون منحى آخر، قد يخضع للاهتمام الخاص جدا بمن يفعل ذلك، وهذا نوع من الشخصنة، وجر القرص إلى النار الذاتية، بينما من ينظر من علوّ، ويأخذ صورة (بانورامية)، سيجد نفسه أمام مشروع أكمل، فإن من طبيعة الاحتياجات البشرية أنها يتعلق بعضها ببعض، فحين أتحدث عن الحاجة إلى (مسكن) على سبيل المثال، فإن ذلك له علاقة أصلا بفن إدارة المال لدى ربِّ الأسرة، وإلا فلماذا يتخرج اثنان في تخصص واحد، ويعملان في مضمار واحد، وتتشابه مسارب الصرف لديهما، ويمتلك أحدهما مسكنا، بينما يبقى الآخر يتنقل في الشقق الصغيرة طوال حياته؛ بحجة أنه لا يملك ثمن الأرض فضلا عن ثمن البناء!! والحقيقة أن (التدبير نصف القوت)، كما قال أجدادنا، ولهذا وما ضربته مثال فقط أجد أن من أبرز احتياجات الأسرة السعودية اليوم، ما يلي:

أولا: تصحيح المفاهيم حول قضايا في منتهى الخطورة، قد يظن كافة الناس أنها لا تحتاج إلى مزيد من التوعية، أو أن المفهوم عنه سوي، فقضية مثل: (المخدرات)، التي أقضت مضاجع الأسر، وأقلقت المسؤولين، وأصبحت تهدد أهم ثروة في بلادنا، وهم شبابها، نجد أن الدراسة تؤكد أن هناك 30% من الشباب يعتقدون بأنها تؤدي إلى زيادة القدرة البدنية والعمل لمدة أطول، و36% منهم يعتقدون بأنها تؤدي إلى نسيان الهموم والمشكلات، و34% منهم يعتقدون بأنها تؤدي إلى التغلب على الاكتئاب والشعور بالإحباط، و24% منهم يعتقدون بأنها تساعد على الجرأة والرجولة، و24% يعتقدون بأنها تزيد من طاقة الإبداع والتحرر، فإذا كانت هذه المفاهيم لدى ثلث الشباب، فهل نعتقد أننا سوف ننجح في محاصرة استخدامها ما لم نعمل على تغيير هذه المفاهيم أولا؟!

ثانيا: رسم منهج واضح في التعامل مع ما يستجد من مؤثرات، مثل ما حدث في التعامل مع الإنترنت، فإن الدراسات تقول: إن مستخدمي النت في السعودية 74% منهم رجال، وأن استخدامهم له يكون في معزل بنسبة 100%، مما يؤدي إلى عدد من التبعات التربوية والنفسية والبعد عن التأثير الإيجابي، وإن مستخدمي فيسبوك من السعودية: 7.8 مليون مستخدم، 74% منهم رجال، وفي تويتر: 4.8 مليون مستخدم، ويقضون خمس ساعات يوميا على الإنترنت من خلال الكمبيوتر، و3 ساعات عبر الجوال، وساعتين و48 دقيقة على الشبكات الاجتماعية، ولكل ذلك آثاره الخطيرة جدا على العلاقات الزوجية والوالدية.

ثالثا: تحتاج الأسرة إلى توعية مهنية عالية القدر من الجودة والخصوصية حول اقتصاد الأسرة، وإدارة ميزانيتها، ووضع تصور عن الشراكة المالية بين الزوجين، وما جد في موضوع التسوق الإلكتروني الذي أصبح في تصاعد مستمر حتى ذكر بعضهم أنه قد يصل إلى 60%، بحكم العلاقة المتوترة بين الزوج وزوجته في قضية الشراء والمباهاة، إضافة إلى مشكلة الابتزاز الإلكتروني، والقرصنة الإلكترونية، فقد كانت خسائرها في بلادنا في عام واحد مليارا وتسعمئة مليون ريال، والمظهرية القاتلة مما أدى إلى تزايد التساقط في شراك الديون، ولهذا أثر خطير على مسارات الأسرة كلها.

رابعا: محاصرة الظواهر الشبابية الخطيرة، كالبويات والإيمو والدرباوية، وغيرها.

خامسا: العودة إلى التربية النبوية، القائمة على احترام الطفل والمراهق، وتقبله وعدم إيذائه، والعمل على تهذيب روحه وتقوية الوازع الديني في نفسه؛ لوقايته من كل الأخطار التي تحفُّ به.

خامسا: تأهيل المقبلين على الزواج، والانتقال إلى التطبيق الملزم خلال الفترة القادمة؛ لإيقاف نزيف الطلاق.

سادسا: نشر الوعي البنائي والوقائي، وعدم الانشغال بالمشكلات فقط على مستوى الأسر، وهذا يحتم ضرورة وجود محاضن تربوية خارج إطار المدارس، تتوفر فيها كل متطلبات الترفيه والتربية في وقت واحد.

هذه مجمل الاحتياجات، وبالتأكيد ليست كلها، ولا بأس بأن يضيف كل مهتم بشأن من الشؤون إلى هذه القائمة ما يرى، والأهم من ذلك أن تتحول إلى مشروعات تنهض بها الوزارات والجهات الأهلية المخولة من الدولة في العمل الأسري والاجتماعي بشكل عام.


تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات