أم البروفسور طارق الحبيب
مقال المشرف
أم البروفسور طارق الحبيب
حقيقة أكدتها كل النقولات عن العظماء الذين قرأت عنهم، وكل القصص التي جعلتني أوقن أن أسرار العظمة يقتبسها الرجل الشديد من المرأة الضعيفة جسدا، القوية شكيمة وشخصية.

نعم، قد تحتاج الأم إلى الحزم والإلزام والعزيمة والصرامة والتصميم وهي تربي ولدها؛ لتبلغ به آفاق النجاح الذي ترجوه، وربما تكون بيئتها تداخلت مع نسيج طبيعتها، وهنا ستنتقل تلك الصفات إلى الولد، ممتزجة بثقافته وعلومه والمؤثرات التي تعرض لها، وهو ما أجده في شخصية أم الأستاذ الدكتور طارق الحبيب وولدها الذي أصبح من أبرز مشاهير العالم في الطب النفسي.

فقد قال في توطئة سفره الصغير حجما، الكبير قدرا (أمي علمتني): "أمي (فاطمة بنت حمد السحيم) حنونة ككل الأمهات، لكن عقلها الكبير يمنعك أن تحس حنانها بيسر وسهولة، إعجابي بعقلها وحكمتها جعلني منذ كنت صغيرا أعشق حوار ذلك العقل والاستقاء من تلك الحكمة، لحظات حنان لم نكن نحياها سوية إلا في فترات المرض، أما سوى ذلك فكان العقل على أرض من التناغم الدافئ".

أظن أن هذه العقلانية التي لا تتكرر كثيرا في حياة الأمهات، هي التي تركت أثرا واضحا في شخصية الأستاذ الدكتور طارق الحبيب، الذي لا تستطيع أن تستشف عاطفته فيما يلقي من محاضرات، أو يتدفق به من برامج على الشاشة الفضية، إنك لا تسمع غير العلم يتردد في ردهات عقل كبير، قادر على التحليل، مبهر في استشفاف ما وراء الكلمات والتصرفات بل ولغة الجسد، ونبرات الصوت وتموجاته، وهدوئه العميق الآسر، وحين يكون الحديث له علاقة بالعاطفة، تأتي الكلمات المعبرة عنها مشدودة، كدمعة عصية، تحدّرت من عيني رجل ذي شمم، أمام محفل من النُظَّار، لكن أمه - كما يقول - "متدينة جدا، تصوم يوما وتفطر يوما، لكنها في الوقت نفسه منعتقة أيما انعتاق من التبعية التقليدية للطرح الاجتماعي، أحيانا تبدو لي لبرالية بالمعنى المحافظ".

وكأنما (الطبيب الحبيب) يتحدث عن نفسه، ويصف توجهه وأنت تقرأ كتبه وأطروحاته الإعلامية الكثيرة، وبخاصة في كتابه: (التربية الدينية في المجتمع السعودي، رؤية اجتماعية نفسية).

ثم يدلف إلى شربة (السر) التي تسقيها أمهات العظماء أولادهن، لكنها هنا جُرعة مكثفة وقوية، ربما كانت خطرة في عرف الأطباء، فيقول: "زرعت في نفسي الهمة بشكل أقلقني في بداية عمري؛ لأن جرعته كانت أكبر مني، لكني تدريجيا اقتربت من مرحلة التوازن".

والتوازن الذي يحكي عنه الطبيب - المدرب - المعالج - المحاضر - الإعلامي - المؤلف - الأستاذ - الدكتور - طارق الحبيب ليس هو التخفف من تلك الجرعات الزائدة، ولكن الارتقاء إلى استحقاقها؛ حتى أصبحت نفسه في مستواها، وهو ما يشهد به كل من يتابعه من ملايين المنتفعين بعطائه المتخصص، حتى أصبح يقول عن أمه -كما يقول كثير منا حين يتذكرون صلابة التربية في الصغر-: "كنت أشعر في طفولتي أحيانا أنها جافة، لكني لما كبرت وتأملتها أكثر وجدت ذلك إنما كان انشغالا بذاتها عن سواها، وطُمأنينة بربها عن خلقه". كانت مليئة بالعاطفة لدرجة أنها في الشتاء لا تلبس الملابس الدافئة؛ حتى تظل باستمرار تراقب درجة البرد بجسدها؛ حتى تحمي أطفالها؛ مخافة نسيان إحساسهم بالبرد. أحبها بعقلي وبقلبي، ولذا خفت على نفسي من الاندماج في شخصيتها العظيمة فتضيع هويتي".

بالطبع لن يندمج الرجل العظيم في شخصية أمه العظيمة، لاختلاف الجنس والتخصص والعمر وشُعَب الحياة التي تجعل كلا منهما في واد من أوديتها، ولذلك قال بعد ذلك: "فرضت علي طبيعة دراستي ثم عملي أن أسكن في بلد غير البلد الذي تحيا فيه، فأعطاني استقلالية أكبر في شخصيتي، لكنه في الوقت نفسه زاد اقتناعي بتلك الإنسانة، فعدت ثانية إلى ظل جناحها لكن بشيء من التفرد".

وهو تحليل راقٍ لا يستغرب على طبيب نفسي قدير مثل الحبيب، ولكن الموعظة هي تلك التي ختم بها كتابه: (أمي علمتني)، حين قال: "ما أوقن به أنني حتى اليوم لا أرتاح ويطمئن خاطري في أمر مهما كان، حتى أستنير بعقلها، وقد يأتيني رأيها أحيانا بغير ما في خاطري، فأستجيب لرأيها برًّا بها من جهة، ومن جهة أخرى قناعة بعقلها، فإذا مرت الأيام وجدت أن ما قالت كان هو الصواب".

ويكفيني من أكثر من مئة وعشرين حكمة جبلها الحبيب من مكونات حياة أمه معه قوله من قولها: "علمتني أن الريادة أمر ممكن لا استحالة فيه، لكنه يحتاج إلى أمرين: المداومة في العطاء، والاستمرار في تذكر الهدف المنشود".

وهكذا تصنع الأم العظيمة الرجل العظيم.

تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

0



    مقال المشرف

صبيا

لقطات شجية تتهادى حولها أنشودة عذبة تنساب إلى الروح: «الحسن يا صبيا هنا يختال»، نعم، لقد رأيت اختيال الحسن في قاعة مغلقة، تكتظ بالنخيل الباسقات وطلعها النضيد، من رجالات التعليم في صبيا ومِن خلفهم في قاعة أخرى نساؤها الفاضلات، لم تكن الأنوار المز

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

أحرص على ممارسة رياضة المشي
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات