البالون الإسرائيلي
مقال المشرف
البالون الإسرائيلي
فيما يسجل أبطال غزة سلسلة رائعة من البطولات التي أصبحت مستغربة في دنيا الخذلان العالمي، فاضحة عالم الصمت المزري، يطبع الضابط الصهيوني قبل الجندي صورته الحقيقية الجبانة على رقعة الذل والعار إلى الأبد.

صدق الله تعالى: {لا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعاً إِلاَّ فِي قُرًى مُّحَصَّنَةٍ أَوْ مِن وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعاً وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَعْقِلُونَ} [سورة الحشر 59/14]. لا يمكن لمن تعلق قلبه بالحياة أن يواجه الموت مطيعا مختارا، ولا يمكن أن يذوق طعم الإقدام السنيَّ العالي، من عاش يلَعَقُ بقايا قاذورات تلقيها الدنيا بين فكيه الشرهين الممتلئين بلعاب الاستشراف للذة، والحياة الماتعة.

ولذلك يفشل الصهاينة في المواجهة، ويتحولون إلى خراف تنتظر الذبح والسلخ، وينجحون فقط في الانتقام من المدنيين العزل؛ حينها لا مواجهة، ولا بطولة، بل غاية دنس النذالة، واللؤم البشري. فما على الجندي المتمدد في مقصورة القيادة الأنيقة، إلا أن يحلق دون أن يخشى مضادا للطائرات ليحدد بيتا مكتظا بالقلوب النابضة بالإيمان، الممتلئة باليقين، المستسلمة لأقدار الله، الصانعة للزنود البطلة، ثم يفرغ جبنه وحقده وتاريخه المحتقن بقتل الأنبياء ونقض العهود، يفرغ ذلك كله بلمسة زر، وقد لا يحتاج أن يكون أصلا في الطائرة المجرمة، بل ربما كان في غرفة مكيفة، وقد عاد للتو من غرفة خليلته.

أصبح بعض القادة والمفكرين اليهود في حيرة ممضة، وشعور مرير، وهم يراقبون أداء الجندي اليهودي في معركة (غزة)، حتى قال قائد إستراتيجي بأنه أصابه الذهول من هذا التسجيل ( لعملية ناحل عوز)، الذي فاق تأثيره ألف صاروخ على تل أبيب. وأضاف:"فقد أظهر جنودنا جبناء وحطم قدرة الردع إلى الأبد، وبرأيي سيكون محطة فارقة إلى الأبد".

وتابع." جيشنا يريد أن يقاتل دون أن يموت، ويريد أن ينتصر دون أن يتقدم على الأرض، نحن أكثر جيش في العالم ينفق المليارات على حماية جنوده؛ محولين إياهم الى اتكاليين على النظم الحديثة التي يتفوق عليها العقل البشري". وقال:"جيشنا شهد مجموعة من الظواهر المخزية في الآونة الأخيرة ستتسبب في كارثة في نهاية المطاف، مثل السماح للشواذ بالخدمة في الوحدات القتالية والكتائب المختلطة بين المجندين والمجندات، ناهيك عن الحفلات والترفيه والرحلات وقضايا الفساد والاختلاسات".

ليس هناك نقطة ضعف يمكن أن تُوهن المجاهد مثلُ دمعة أمه، ولكن الأم الفلسطينية مختلفة تماما، (ولود ودود عؤود) قلبها كالبركان على اليهود، يغلي بالثأر، لولد سبق إخوته إلى ربه، وأب سجين منذ عشرات السنين، وجد مسجَّى في مقبرة الشهداء.

(ويل لليهود من الأم الفلسطينية) صدق من قالها، فهي لا تعرف في تربيتها لأولادها سوى أمل واحد، أن تربي رجلا يعيش من أجل أن يعيد فلسطين، كل فلسطين إلى أيدي المسلمين، كل المسلمين، ويموت لتحيا النخوة في الأرواح الصدئة، ويخلد بطلا في ذاكرة الأجيال؛ لتفور بذكراه العزة من جديد في الصدور المؤمنة؛ جيلا بعد جيل.

معركتنا مع اليهود تختلف عن كل المعارك الأخرى، فالحوار لا يتقدم إلا بالتنازل عن الأرض والشرف والكرامة، والاعتراف بوجود (دولة الصهاينة) على الأرض الفلسطينية، وليس هناك بديل غير استمرار الصراع، ودعمه من كل مسلم على وجه الأرض، يستطيع بما آتاه الله من قوة أو مال أو قلم، أو... ولن تكون (معركة العصف المأكول) آخر المعارك والمواجهات، مهما كانت نتائجها، بل هي معركة باقية ما بقي لليهود في فلسطين بقية، ولذلك فإن الحلول الترقيعية لن تفيد، وبغير البندقية لن تنتهي القضية.

البالون الإسرائيلي



تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات