لماذا يقتلون الأطفال؟
مقال المشرف
لماذا يقتلون الأطفال؟
ليس أكثر مرارة من أن تحسَّ بأن الكيان العظيم الذي يسمى (الأمة الإسلامية) أصبح ممزقا، كل حزب بما لديهم فرحون، تحولات متتابعة، وصلت إلى تطبيع الإحساس بالمصلحة القطرية الفردية الذاتية، على حساب الجسد الواحد، بدأت بالتفرقة بين أمتين؛ إسلامية وعربية؛ ودام ذلك دهرا، حتى ظهرت آثاره جلية في كثير من القضايا الكبرى التي تحدث في شرق الأمة، أو في غربها، ولا تجد لها الصدى المناسب لحجمها في الشق الآخر،

ثم انتقل الداء إلى كل أمة من الأمتين؛ فعشنا دهرا فصلا عجيبا بين ثقافتي المشرق العربي والمغرب العربي، وظهر ذلك في عزل الثقافتين عن بعضهما، فإنك لتبحث عن الكتاب الشرقي في مكتبات المغرب، فلا تكاد تجد أثرا إلا لأسماء محدودة جدا، والعكس صحيح، ثم تعمقت الانقسامات مع فوران ثورات ما سمي بالربيع العربي، حيث انبعثت رؤوس الطائفية والحزبية؛ كلٌ منها يبحث له عن مكان منافس على الخارطة الجديدة، بل لا يستبعد ـ لا قدر الله ـ أن تتفرد بعض الأعراق بقطعة من جسد وطنها الكبير.

ومن أشد التقسيمات ألما انقسام المقاومة الفلسطينية، حتى أصبحت في نظر العدو مجموعة من الكيانات المتنافسة، وأحيانا المتحاربة، فمرة تهمل هذا وتتحاور مع هذا، ومرة تنكل بذاك لتستغل هذا، وأصبح أهلنا في فلسطين في مطحنة لها (أتراس) وليس حجرين فقط، أتراس تلوكها وتمضغها وتطحنها، ترس الصديق المهمل، وترس المثيل المنافس، وترس العدو الحاقد الذي استغلَّ عددا من المتغيرات في الوطن العربي، وفي مواقف بعض الدول تجاه المقاومة الفلسطينية،

كما استغل أيضا اختلال الأمن والحروب المستعرة وضغط الهجرة الجماعية في الهلال كله، من العراق إلى لبنان، وفلسطين، والأمة كلها في سعير احتراق نفسي عميق، وهي ترى أبناءها يتخلى الأخ عن أخيه؛ فقط لأنه مخالف لتوجهه السياسي، بل قد يتآمر ضده، بل قد يشمت به، بل قد يتمنى لإسرائيل أن تنتصر عليه، فقط لأن من يقوده مخالف لأيدلوجيته!! قاتل الله هذه الفرقة التعساء، التي تغذيها الحقود الشخصية، والمصالح الأنانية، والنظرات السقيمة القريبة المدى.

(غزة) لا تدافع عن نفسها، بل تدافع عنا كلنا، فإن نصرناها وضعنا حدًّا لتوسع المجرم الذي يطمع في (إسرائيل الكبرى)، فإنه «ما من امرئ مسلم ينصر امرأ مسلما في موطن ينتقص فيه من عرضه وينتهك فيه من حرمته؛ إلا نصره الله في موطن يحب فيه نصره، وما من امرئ خذل مسلما في موطن ينتهك فيه حرمته إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته» (حديث ثابت مشهور)، والأيام دول.

ويبقى السؤال: لماذا يقتلون الأطفال؟
إذا كان الصهاينة يستمتعون وهم يشاهدون -بالعين المجردة- براميل طاغية الشام تهبط بالدمار على رؤوس أطفال بلاده، ويرقصون فرحا وهم يرون مشاهد ذبح (داعش) لقادة الجيش الحر والشباب المؤمن من الوريد إلى الوريد، ويسمعون الانفجارات الطائفية التي تفتك بالحرث والنسل في العراق من كل جانب، ويرون كل دولة أصبحت أمة وحدها، لا يعنيها ـ في مواقفها السياسية ـ إلا مردود قرارها على أمنها واقتصادها هي فقط، إلا من رحم ربي، فلماذا يبقون يتفرجون، وفي الأرض التي يحتلونها بؤرة حية، تنزُّ بالإباء والمنعة، وتمثل خطرا على وجودهم؛ لأنها تستهدف إزالتهم تماما من الخارطة؟!

لا عدوَّ للصهاينة مثل الرحم الفلسطيني، خط الإنتاج الذي لا يكف عن صناعة الأبطال.

إذن فالطفل الفلسطيني هو عدو المستقبل المرعب لبني صهيون؛ ولذلك يقتلون الأطفال عمدا، ومن راجع تاريخ الحروب المتتابعة على فلسطين سيجد الشواهد في دير ياسين، وفي صبرا وشاتيلا، وفي تعمد ضرب الملاجئ الخاصة بالأطفال والروضات

وأخيرا هذا الصاروخ الذي حول ثلاثة أطفال يلهون بطائرة ورقية إلى أشلاء.. حتى يئدوا ثلاثة مصادر لإنتاج المقاومة البطلة الشامخة التي لن تكفَّ حتى تنال حقها في الوجود الكريم، وإنهاء الاحتلال عن وجه فلسطين كلها بإذن الله تعالى، وهو وعد حق، ونبأ يقين.


لماذا يقتلون الأطفال؟



تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات