ما سرُّ المربع الثاني؟
مقال المشرف
ما سرُّ المربع الثاني؟







لا يمكن أن ترى سعادتَه إلا وهو متوتر جدا، يلوح بيديه بعصبية حتى ولو لم يكن معه أحد، كما أن فضيلته في شغل دائم، وفي قلبه شعور بالبهجة بأنه يقضي وقته كله فيما له مردود نافع عليه وعلى من حوله، ولم يعلم سعادته ولا فضيلته بأن أنامل المرض قد تسللت إلى مفاصلهما، وأنهما أصبحا رهينة لعدد من العلل التي لم يكتشف لها الطب الحديث علاجا حتى الآن، كالسكري، وضغط الدم، والقولون العصبي، واختلال وظائف الغدة الدرقية، ونحوها.

من المجزوم به أنه لا تكاد تفرغ يد أحد له قيمته من عمل ذي جدوى، ولكن هل من الصواب أن تبقى هذه الوتيرة مشتعلة لا تنطفئ حتى تنطفئ شعلة الروح في الجسد؟!
هل يعني امتلاء الوقت بالعمل، امتلاءه بالإنتاجية؟
وإذا كان هناك إنتاجية واضحة، فهل هي الإنتاجية ذاتها التي يمكن تحصيلها من الشخص نفسه، فيما لو أنه غير عاداته اليومية في إدارة أعماله؟ بعبارة أخرى، ألا يمكن أن يسلم الإنسان من التوتر، ويكون منجزا مبدعا طموحا ناجحا أكثر؟

الواقع يقول: إن كثيرا منا يعيش ما يسمى إدارة الأزمات، مع نفسه: فهو يتفاجأ بأن ملابسه غير جاهزة، وأن الهاتف الجوال قد قطعت خدمته، وأن رخصته انتهى تاريخها، ومع بيته: فأكثر أنوار المنزل محترقة، وعدد من الأنابيب تسرب الماء منذ شهور، وإقامة الخادمة انتهت وعليه أن يدفع غرامة التجديد. ومع عمله: أكوام المعاملات سمة من سمات مكتبه غير الأنيق، وحتى مع ربه: فأكثر صلواته يقف فيها مع من فاتهم جزء من الصلاة، وهكذا في كل شؤون الحياة، حتى برزت ظواهر كثيرة؛ مثل تأجيل المذاكرة إلى وقت الاختبار، وتأجيل معاملات الناس دون مراعاة لواجب شرعي أو وظيفي.

إننا كثيرا ما نترك الواجبات التي لا مناص من عملها إلى ساعة الصفر كما يقال؛ مما يجعلنا نقوم بها في إطار مربع: (عاجل ومهم)، وربما ظن بعض الناس أن هذا هو شأن الناجحين، المتميزين، الذين هم دائما في شغل دائم، وهو مفهوم خاطئ وخطير في الوقت نفسه. يجعل صاحبه يرضى بأن يعيش تلك الحياة المتدافعة، غير المنظمة، أو أنه يظن أن الحياة ليس فيها سوى هذا الخيار، بينما لو أنه اطلع على أسرار المربع الثاني، وعمل بها لتغيرت حياته تماما.

قسم د.ستيفن كوفي الأعمال البشرية في أربعة مربعات، فالأول: (عاجل ومهم)، للأمور الطارئة والسريعة، التي لا يمكن تأجيلها، وكثيرا ما تتحول الواجبات التي كانت من نصيب المربع الثاني إلى الأول؛ بسبب ضعف التخطيط.

والمربع الثاني: (غير عاجل ومهم)، وفي هذا المربع تندرج أمور التخطيط للحياة، والقيام بالأنشطة المتنوعة، وزيادة المهارات، وبناء العلاقات، وأداء المهام ذات القيمة، والبحث عن فرص جديدة، في جو من الطُّمأنينة والأمان والإتقان والهدوء بعيدا عن التوتر.

والثالث: (عاجل وغير مهم)، وفي هذا المربع تأتي المقاطعات التافهة، التي يمكن أن يقوم بها آخرون، ولكنها تستهوي بعض الفارغين، فيتم التعامل معها بشكل سريع رغم أنها غير مهمة.

والمربع الرابع: (غير عاجل وغير مهم)، وهذا المربع يعشقه من لا يعرف قيمة الزمن؛ فيقضي بنشاطاته التافهة على دقائقه وساعاته، وكثيرا ما يكون مع الفارغين، الذين لا هدف لهم، ولا مسؤولية ذات قيمة تشغلهم.

(المربع الثاني) هو مربع الناجحين، فهم دائما جاهزون؛ لأنهم يخططون لأعمالهم، وينهون الاستعداد لها قبل أوان تنفيذها، وهم دائما هادئون؛ لأنهم يسبقون الزمن قبل أن ينتحل شخصية السوط المسلط على ظهورهم.







تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات