كفالة الأيتام.. ناقصة
مقال المشرف
كفالة الأيتام.. ناقصة






تستشرف النفوس المؤمنة تلك المعية الخالدة مع الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ بكفالة يتيم، حتى أصبح مشروع كفالة الأيتام في الجمعيات الخيرية من المشروعات الشعبية، التي لا تحتاج إلى مزيد تسويق، ولا محاولات إقناع، بل إني رأيت بعض الجمعيات لديها قائمة كفلاء ينتظرون أيتاما، وليس لها ـ في المقابل ـ أيتام ينتظرون كفلاء، فكل الأيتام مكفولون تماما.
ثم تأتي تسأل عن قيمة الكفالة، فتجدها لا تزيد عن (3600) ريال على الأكثر، ليس في الشهر، ولكن في السنة كلها. أي أنها لا تزيد عن ثلاثمئة ريال في الشهر، تشمل ملابسه، ومأواه، وأكله وشربه، ومصروفات دراسته، ومصروف جيبه، و... فهل هذا معقول؟

أصل الكفالة في اللغة الضمان، ويستعار للضم والقيام على الشيء. والكافل ـ في لسان العرب ـ القائم بأمر اليتيم (المربي له) وهو من الكفيل الضمين. انتهى.
وأما الكفالة اصطلاحاً فهي: القيام بأموره والسعي في مصالحه من طعامه وكسوته وتنمية ماله إن كان له مال، وإن كان لا مال له أنفق عليه وكساه ابتغاء وجه الله تعالى. انتهى من كتاب الكبائر للذهبي.
والكفالة هي ضم اليتيم والإنفاق عليه والقيام بمصالحه وشؤونه.
وأعني هنا اليتيم الذي لديه أسرة يعيش معها، وليس اليتيم الذي تؤويه الدولة إيواء كاملا.

بالتأمل فيما مضى، يعود السؤال مضاعفا: هل ما تقوم به جمعيات البر الخيرية بهذا المبلغ يكفي كل احتياجات اليتيم، الواقع يقول: لا، وتوأم السؤال يقول: هل احتياجات اليتيم تقف عند حدِّ تلك الاحتياجات الجسدية؟ والعلم يقول: لا.

ويقز السؤال الثالث: وهل هناك جمعية تقوم بتنمية مال اليتيم كما نجد في (هيئة القاصرين) كما في بعض الدول، حيث يتحول اليتيم إلى غني جدا دون أن يعلم.
من هنا كان لا بد من أن تعيد وزارة الشؤون الاجتماعية والجمعيات التي تتبعها تعريف (الكفالة) وتحديد المبالغ التي تكفيها، ولا تخشَ فشل المشروع؛ فأهل الخير كثير، ولن يبقى يتيم فقير في بلادنا بدون كفالة بإذن الله تعالى مهما زاد المبلغ، وليست زيادة المبلغ ليزداد نصيب الأكل والشرب، بل لتضافَ إلى ذلك عدد من المناشط التي تلبي احتياجات اليتيم النفسية، والسلوكية، وتعنى بتربيته، واستقامته، وتقويته في دروسه، ومراقبة صداقاته، والتخطيط معه لمستقبله منذ وقت مبكر في حياته، بل والأخذ بيده؛ ليختار التخصص الذي يتناسب مع ميوله وقدراته، وصيانته من المؤثرات الخطرة، في الجوانب العقدية، والفكرية، والسلوكية، حتى لا ينحرف عن المسار.

كم أتمنى من جمعيات البر أن تقوم بدراسة شفافة عن الأيتام الذين احتضنتهم، لتقف على المخرج؛ نسبة التفوق، ونسبة النجاح، ونسبة العمل، ونسبة البطالة، وهل هناك من أصبح مبدعا، وهل هناك من أصبح مجرما؟!!
الكفالة ليست مجرد مئات من الريالات تتدفق على اليتيم أو على أهله كل شهر، أو أكثر؛ حتى يتربى على الأخذ من الناس، بل هي التربية على معاني العزة والكرامة، وقيم العمل والمروءة واستهداف الاستغناء عن الآخرين في أقرب فرصة.

إن عددا من الأيتام أصبحوا عظماء، وأثرياء، وأغنوا أنفسهم وأهليهم، وكانوا نقطة التحول في تاريخ أقوامهم، حين قدمت التربية العالية على أطباق العطاء العزيز.
وبين أيدينا بعض جمعيات الأيتام التي خطت في هذا الاتجاه خطوات متميزة؛ مثل: إنسان في الرياض، وأبناء في الخبر، يمكن أن يستفاد من تجربتها، أو فتح فروع لها في كل مدينة مع تطويرها بحسب طبيعة المجتمع.

كل ذلك من أجل أن يكتمل الأجر للكافل، وسوف يسر أن كفالته لم تسمِّن فاشلا، ولكنها خرجت عالما ومبتكرا وطبيبا ومهندسا، ومفتيا.







تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

كلام صحيح مليون بالمائه



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات