نماء الوعي في مـاليـزيا (2)
مقال المشرف
نماء الوعي في مـاليـزيا (2)






في ماليزيا أربعة أعراق تتبع أديانا مختلفة، ومع ذلك فبينهم تعايش، ونظام محدد محترم من الجميع يجعل لأهل البلد الأصليين الحق فيما ليس للآخرين؛ وهي تجربة تستحق أن تستورد إلى كل بلد تتقاسم مواطنوها عدة أديان أو عدة مذاهب.

ومع التقدم الذي تعيشه ماليزيا فإن أحد المفكرين فيها يشتكي من غلبة الاهتمام الصناعي على الحياة فيها، حتى بدأ التصحر يتمدد في خانة الاهتمام بالإنسان، وبناء ذاته وروحه. المشكلة التي أثارها مهاتير محمد في رؤيته لمستقبل بلاده، فإن بناء الجسور، وإعلاء الأبراج، والنهضة الصناعية، كلها معالم حضارية، ولكن الوعي بالمستقبل يحتم الاهتمام ببناء الإنسان الذي من أجله كان كل ذلك. في الوقت الذي تخطو فيه هذه البلاد نحو الطموح إلى أن تكون عام 2020م بلدا صناعيا، تهجم التقنيات الحديثة على أيدي الشباب لتشغلها بالأزرار المرفهة، وكانت تُعَدُ لأزرار تدير الأتراس، وتستخرج المعادن، وتحيل التراب ذهبا، المشكلة ذاتها التي يعاني منها المربون في بلادنا العربية يعاني منها المربون في ماليزيا من الاستخدام السلبي والمفرط للتقنية، وآثاره المدمرة!! مما يجعل الخوف على تلك الرؤية العملاقة أن يتقزم بها هذا الغول المفزع، والتسونامي الجارف.

مع التقدم الذي تعيشه ماليزيا فإن أحد المفكرين فيها يشتكي من غلبة الاهتمام الصناعي على الحياة فيها، حتى بدأ التصحر يتمدد في خانة الاهتمام بالإنسان، و بناء ذاته وروحه

في ماليزيا ـ كما في كل دولة سياحية ـ يتمتع الريف بجمال أكثر، وهدوء أكثر، وبعد عن مظاهر الفتن السياحية، ولكنه أيضا أقل حظا من اهتمام البلديات ومراكز الإدارات الحكومية، على أن الطبيعة الخلابة، والثقافة الراقية تجعلك لا تحس كثيرا بهذا الفارق. تدهشك نظافة الأماكن السياحية مع كثافة السائحين، ولكن المكان النظيف يخجل الإنسان السوي أن يرمي فيه مخلفاته، بينما يدفعه المكان القذر إلى ذلك، وحين تتوافر صناديق النفايات في مرمى كل عين، وتشيع النظافة ثقافة، لا يبقى سوى النظافة وحسب. وفيما تعاني دول ذات إمكانات هائلة من مشكلة التصريف، وهي في منطقة قليلة الأمطار، فإن ماليزيا تستقبل كل يوم أمطارا تغسل الأشجار وتغذي الأنهار، ولا تجد لها أثرا أبدا في أي شارع، ذلك لأنهم يقومون بالشبكة قبل أن يبدؤوا أي مشروع، ويميلون الشوارع إمالة كاملة، وفي نهايتها ممر كاف للأمطار، وآمن للناس والمركبات. ويدهش السياح ـ أيضا ـ أنه مع هذه النظافة فإنك لا تكاد ترى عامل نظافة ولا تجد ما يستدعي وجوده، ولا تكاد ترى عامل زراعة، والتشكيلات الزراعية تأخذ بالألباب، ولا تكاد ترى رجل أمن والأمن يظلل الجميع، ولا تفسير لدي لهذه الحالة الفريدة سوى مقدار الإسهام الفردي في نهضة الأمة، وشعور المواطن بأنه مسؤول عن نظافة بلده وسلامة كل شجرة فيها وأمن كل منشآتها مسؤولية شخصية، حينها ستوفر الأموال والأوقات والجهود، وتصرف جميعها في اتجاه واحد هو النهضة والتقدم، بدلا من هدرها في الترميم وإعادة الإنشاء، والتشنجات الناشئة عن التقصير والفساد.








تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات