الخبرات الأجنبية والعمل الخيري
مقال المشرف
الخبرات الأجنبية والعمل الخيري





حين نؤمن بأعمالنا نحقق غاياتنا، وتتحول الحياة كلها من حولنا إلى سواعد وأدلاء وخزائن تمدنا بالمعينين والخبراء والأموال، آمن لحمي وعظمي ومخي بهذه القاعدة، ولذلك لم أعد أعطي قيمة للذين يبتكرون العلل لتقاعسهم عن الدخول في ملحمة بناء هذا الوطن العظيم، والحفاظ على مكتسباته، والتشرف بالإسهام ـ ولو بالقليل ـ في تنميته.

والعمل التطوعي غير الربحي مجال تعاوني خصب؛ جميع القلوب تهفو إليه، بل تهوي إليه؛ لأنها تشعر بوجودها أكثر، وتستلذ بطعم أنفاسها أكثر، حين يكون لها فيه موضع قدم، والأصل فيه التجرد من الحظوظ الشخصية، واستهداف رضا الخالق عز وجل في المقام الأول، ثم نفع خلقه. ولذلك فإن مجال الشراكة فيه واسع بسعة الصدور وسعة المجال الذي لا حدود له.

والعمل الخيري ليس له هوية واحدة، بل هو عمل إنساني تلتقي فيه جميع دول العالم بلا استثناء، بل وتتعاون بعيدا عن السياسة وحدِّيتها، وقد استطاع أن يكسر كثيرا من الحواجز اللغوية والمذهبية والعدائية التاريخية، ويلتقي على محاور مشتركة، يؤمن بها الجميع، وأهمها كفاية الإنسان مطعمه ومشربه ومسكنه وصحته الجسدية والنفسية واستقراره وأمنه، وحقه في العلم بتشريعات دينه. كل البشر يؤمنون بذلك، ولذا كان من أبرز ما يمكن الالتقاء عليه إنسانيا.

في مطلع هذا العام الهجري تلاقت الخبرة الأكاديمية العلمية والتدريبية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، برغبة مؤسسة عبدالرحمن بن صالح الراجحي وعائلته الخيرية وخبرتها العالية في المجال التطوعي، في عمل عالمي كبير، كان هدية غالية لعشرات المؤسسات التطوعية؛ التنفيذية والمانحة، حيث تلاقت هذه الإرادة وتلك في ورشة عمل بعنوان: إدارة المؤسسات غير الربحية، رعاها وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري، وحظيت بحضور نوعي كثيف، حتى أصبح من أبرز مخرجاتها تلاقي هذه العقول الناضجة والأرواح العذبة التي تعيش بهم إنساني ودعوي شفاف، ليجدوا في تلاقيهم فرصة تبادل تجارب، وتجديد تواصل، والمبادرة إلى تعاون مثمر، يعود على المواطن والوافد والمقيم بالخير والأمن والسعادة.

في مثل هذه اللقاءات تتلاقح العقول، وتتوالد الأفكار، وتنهار نظريات خاطئة كانت تستنزف الأموال والأوقات، والجهود، وتحدث مراجعات شجاعة تعترف بالخطأ، وتبتدر الإصلاح، وتتخذ المواقف السليمة، والقرارات الصحيحة التي تقترب من الهدف أكثر.
والميزة الكبرى لهذه الورشة، التي ينبغي أن تحافظ عليها الجامعة وشريكتها الخيرية هي كون المدربين من خارج الوطن العربي، فمع إيماني الكبير بوجود طاقات علمية وتدريبية عالمية في مملكتنا الغالية، ووطننا العربي الكبير، إلا أن فرص الاستفادة منهم كثيرة ومتوفرة من خلال برامج تدريبية وورش عمل متكررة، ولكن كون جميع المدربين من خبرات أجنبية، فإن النظرة للعمل التطوعي ستكون من زاوية أخرى جديدة، ليس من الضرورة أن تكون أهم أو أفضل، ولكن المتوقع أن يكون فيها جديد يمكن إضافته، مع أهمية أن ننظر إلى كل ذلك بعين ناقدة، تميز ما يتناسب مع ظروفنا وطبيعة التلقي في بلادنا، والاحتياج لدينا، ولا سيما في خدمات اجتماعية غالبا.

جاء المدربون من أستراليا وكندا وأمريكا وبريطانيا، فكانت هذه التشكيلة من الخبراء تصب في خانة النجاح الكبير الذي حققته الورشة في نقل هذه الخبرات المتنوعة، وأحيانا الاطلاع على أوجه التطابق أو التشابه بين المجتمعات الحديثة، التي رأينا قريتها الصغيرة بعين ورشتنا هذه بوضوح، حيث كان المتحدثون ـ أحيانا ـ يتحدثون بألسنتنا وهم لا يشعرون، وهم يصفون بعض أعمالهم هناك.
بعد هذين اليومين عقدت جامعة الملك فيصل بالأحساء ورشة عمل حول إستراتيجيتها في الشراكة المجتمعية؛ حيث جعلت من كل الدوائر الحكومية والمؤسسات الأهلية غير الربحية شركاء لها، في الوقت الذي لا تكاد تخلو فيه جامعة عريقة في بلادنا من كرسي علمي يخدم جانبا من جوانب العمل الخيري في بلادنا، إنها نهضة عملاقة في الطريق الصحيح.






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

يعطيك الف عافيه راااااائع كعادتك
وفقكم الله



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات