حتى اللعاب يشهد
مقال المشرف
حتى اللعاب يشهد







ليس الأكل والشرب والأكسوجين المسؤولين الوحيدين عن سلامة الصحة الجسدية، بل هناك مسؤول رابع يرتبط مباشرة بالصحة النفسية، التي تؤثر بمقدار يزيد عن 90% في الصحة البدنية، هو مدى قوة النفس واجتماعيتها، وحبها لفعل الخير والعمل على إسعاد الآخرين.

ليس هذا ادعاء، فإن من أكثر الناس سعادة على الإطلاق الذين يمتهنون العمل في المجال الخيري، على أنهم من أكثر الناس تعبا جسديا، وهم يتتبعون أسرة فقيرة، ويرقأون جرح مأزوم، ويكشفون غمة محزون، يؤون بائسا، ويشبعون جائعا، ويسدون حاجة محروم.
نعم ليس ذلك ادعاء فقد كشفت نتائج تحاليل للعاب مجموعة من الطلبة ولا سيما الذين شاركوا في خدمة الفقراء المرضى، عن وجود زيادة واضحة في بروتين المناعة من النوع "أ" وهو مضاد حيوي يلعب دوراً مهماً في تغلب الجسم على الميكروبات التي تصيب الجهاز التنفسي.
وأردفت هذه الشهادة بشهادات من مجموعة من الأبحاث الحديثة في علوم المناعة، أكدت أن الاندماج في المجتمع وعمل الخير والعطاء والإيثار أكثر نفعاً لصاحبها من المستفيد نفسه، وصدق الله تعالى: { وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ} [سورة البقرة 2/272]. بل أكدت هذه الأبحاث بأن أداء الأعمال الخيرية أحد عناصر العلاج التي يصفها الأطباء للمرضى في المستقبل.

وليس أمام أحدنا إلا أن يخوض هذه التجربة بشكل مبسط في البداية، ليركب سيارته، وليشترِ بعض الفواكه والعصائر والحلويات والألعاب، بقدر استطاعته، ليس مهما الكمية هنا نهائيا، ويذهب بها إلى حي من أحياء الفقراء، ويوزعها وهو يتملى ابتسامات الفقراء، ويتهنأ بدعوات المحتاجين، ويستمتع بضحكات الأطفال، سيعود ـ بإذن الله ـ أكثر سعادة، وأوسع صدرا، وأكثر انشراحا، بل أطول عمرا، بإذن الله تعالى، فقد روى ابن عباس رضي الله عنه بسند صحيح: "مكتوب في التوراة : من سره أن تطول حياته، ويزاد في رزقه، فليصل رحمه"، فعمل الخير يزيد في العمر بركة وأثرا بعد الممات، وقد يزيد في أيامه بما يمحو الله ويثبت جل جلاله، مع الاختلاف الكبير في هذا الأمر بين علماء الشريعة.

وقد تبيّن ـ بالعلم التجريبي ـ أن حث مريض الضغط النفسي على البذل والعطاء يساعده بالفعل في التغلب على مشكلته , ويمكن أن ينشأ هذا الشعور بالدفء العاطفي من إفراز مادة " الأندروفين " التي يفرزها المخ عند الإحساس بالراحة النفسية.

وأكد العلماء أيضاً أن أعمال الخير والأفعال الطيبة يمكن أن تعود على الجهاز المناعي للجسم بعظيم الفائدة, حيث يرتبط الجهاز المناعي للجسم مع حالة استقرار النفس برباط وثيق، إذ تربط الموصلات العصبية بين المخ ونخاع العظام.
كما يقوم الطحال أيضاً - عقب الارتياح النفسي بعمل الخير - بإنتاج خلايا مطلوبة لحماية الجسم ضد الغزو الميكروبي مثل مادة " تفتسين " ولذا فقد صار الاتجاه الحديث هو محاولة قيام المرضى بمساعدة الآخرين والعمل من أجلهم تحسيناً لأحوالهم النفسية, ومن ثم العضوية , وبالتالي تقوية قدرة الجهاز المناعي لديهم.

وكلما كانت هذه الأعمال الخيرية لا تنتظر الشكر ولا التقدير من الناس كلما كانت أكثر أثرا طيبا في صاحبها، هذا ما أكده الدكتور " أورنيسن " أن أداء الأعمال الخيرة للغير بدون مصلحة منتظرة يعجل بشفاء المريض, ويساعده على التئام جراحه النفسية والجسمية؛ لأن الإيثار هو أمر له آثاره الإيجابية, تماماً مثل مراقبة النظام الغذائي للمحافظة على الصحة، قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الحسن: "داووا مرضاكم بالصدقة".






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

بل واكثر



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات