مرّة .. أيها المسؤول .. ومرّة
مقال المشرف
مرّة .. أيها المسؤول .. ومرّة





اعتاد الناس في زماني هذا أن يصبوا الثناء في أذن المسؤول صبا ثقيلا، واعتاد المسؤول (بدون تحديد ولا تعميم) أن يتقبل هذا العصير اللذيذ تقبلا جميلا، وإن كان (خاثرا) فإنه سيتذوقه زلالا سلسبيلا، سواء يعلم بأنه يستحقه؛ لأنه كان يقود الركب، ويخطط ويتابع التنفيذ، ويطور ويبذل، أو يعلم أنه لا يستحقه، لأنه لم يكن يعلم به لا فروعا ولا أصولا.

تجيير المنجزات يتم على مرأى ومسمع من الناس، بل هم الذين يقومون به، وفي أحيان كثيرة من باب التشجيع والتحفيز، أو من باب الثقة الضخمة في القائد، حينها يتناسون كل فريق العمل في المؤسسة، وينسبون النجاح لسعادة المدير، وحين يكشف لهم المدير الحقيقة، وأنه مجرد قائد، ولا أثر للقائد إذا لم يكن معه فريق عمل فاعل، ويحاول أن يعبر عن ذلك أمام المسترسل في الإطراء؛ ليرد النجاح إلى أهله، بعد فضل الله تعالى وتوفيقه، فكأنه يستزيد من الثناء، ويستكثر منه، فإن المتحدث ينطلق في اتجاه آخر، ويختار نوعا آخر من الثناء، فيأتي بالجديد العجيب، ويفسر موقف المدير بأنه كان يتواضع حين قال ما قال.

والحقيقة تقول: إذا لم يتنبه سعادته فقد تخترق السهامُ الضاريات دروعه النفسية، وتقصم ظهره، فيسقط مضرجا بخسارته لنفسه أولا، وخسارة مجتمعه ووطنه وأمته له ثانيا وثالثا ورابعا!!

وإنها لفرصة ثمينة يمنحها بعض المخلصين في النقد البناء، وبعض البصيرين بالنقائص والعيوب، بل وحتى المتخصصين في تسقط العثرات، والبهتان أحيانا، فرصة يمنحونها لذلك المسؤول ليختبر مدى صدقه مع نفسه، ومدى قدرته على وضع الأمور في نصابها، حين تنتقد المؤسسة التي يقودها، فقد توجه سهام النقد لشخصه مباشرة، مثلما وجهت له سهام المديح التي اختبرت إنصافه، فإذا وجد نفسه تقبل النقد، واعترف بما فيه من حق، وصبر على ما فيه من جهل بالحقيقة لبعد الناقد عنها وعذره، أو على ما فيه من بثور الحسد والحقد وتصفية الحسابات فحمد الله تعالى أن سهل فرصة للتنفيس عن الحقود، إذا تقبل ذلك كله شخصيا فقد قارب النجاح بوصفه قائدا، وإن أزاح النقد إلى فريق العمل، واتهمه بأنه هو سبب ما أوقدَ حس الناقدين، وحرك أقلامهم، فهو لا يستحق أن يكون مسؤولا، إذ كيف يتقبل المديح لشخصه بسبب النجاح الذي حققته ـ معه ـ المؤسسة، ولا يتقبل النقد الذي حدث بسببه أو بسببها؛ حتى اندفع يصم الناقد بأنه شخصاني، وعدواني، ويزوِّر الحقائق؛ كل ذلك لأنه مسَّ سعادته أكثر من كونه مسَّ المؤسسة؟!

أوشك هال روزنبلوث على تعيين مدير رفيع المستوى، ولكنه أراد أن يختبره، فنظم مباراة؛ ليختبر قدراته القيادية والنفسية، في أثناء المباراة ظهر المرشح للوظيفة على حقيقته، فعند كل نقطة نجاح كان يسعى أن يكون نجم الفريق، وعندما خسر فريقه ألقى اللوم على كل شخص إلا نفسه.. أحس روزنبلوث أن المباراة أنقذته من ورطة، ولم يعين الرجل، وقال: إن شركته تضع قيمة كبيرة على اللاعبين الجماعيين، وليس على الناس الذي يسعون إلى سرقة الأضواء من الآخرين.

هل يمكن أن يكون القائد أنانيا؟ مستحيل.. نعم.. مستحيل.. إنه ليس إلا مجرد مدير (صغير) فقط.. ما دامت مساحة الآخرين في نفسه بهذا الضيق.. كان كونفوشيوس في الصحراء، فجمع له أحد أتباعه كأس ماء من فوق صخرة، ما إن لامس شفتيه، حتى سكبه على الأرض وقال: "هذا الماء أقل من أن يروي الجميع، وأكثر من أن يشرب منه واحد فقط.. دعونا نكمل مسيرتنا".

أيها المسؤول.. كما استمتعت بالثناء، فتقبل الذم.. وليس النقد فقط .. إن كنت - فعلا - قائدا..






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

شكر



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات