بوح البنات
مقال المشرف
بوح البنات






حين تبدأ مشروعا جديدا .. تحس بأنه قد ولد لك طفل .. تندفع إليه بقوة غامضة، تؤثره على كل أولادك لفترة من الزمن .. توفر له أكثر من احتياجاته بدافع عاطفي أكثر من الاحتياج الفعلي، لا بأس .. لأنه فعلا يحتاج منك إلى هذه الوقفة حتى تضرب جذوره في أعماق الحياة.

انطلق (بوح البنات) في قناة بداية، فانطلقت معه طاقات كامنة، كانت هناك تطحن نفوسا هشة، وتقضم أضلاعا رقيقة، وبمجرد التفاتة إيجابية يسيرة .. تدفقت أرواح مثقلة بعبء الإهمال، وتعطرت الأجواء برياحين كانت تلف في لفائف الخوف من كل شيء، والشعور الجارف بأنها لم تعد مهمة لدى أحد، ولذلك هربت إلى المجهول.. مراسلات غير واعية، خروج إلى .. كالمستجير من الرمضاء بالنار، أو انكفاء إلى الداخل، أو الانطفاء ..
بعد لحظات من إطلاق صفحة البرنامج على الفيس بوك، تزركشت بألوان الهموم التي أعلنت أنها على استعداد أن تصبح شموعا للنجاح، دمعة أمل، هذا لقب إحداهن .. لقب يختصر معظم ملامح المشهد الأنثوي البناتي في مجتمعنا.. بنات يحملن عقولا مبهرة، ورغبة جارفة في العطاء، ويشعرن بأن الفرصة أقل أفقا من قدرتهن على الطيران والتحليق..

"بالفعل سترون من الفتيات طاقة متأججة لإنجاح البرنامج .. وكلنا بوح أنتم من يستمع صداه.. الله يعين آذانكم علينا..". هكذا وعدت إحدى البنات .. وفورا .. فعلت..
وتتابع البوح.. "بصراحة كنا محتاجين هذا البرنامج من زمان يعني تأخرتم كثيرا.. " صدقت .. ولكن ها قد جئنا .. "عندي سؤال هل تسمحون لنا ببث كل مشكلاتنا مهما كانت" تحكي الصراع الدائر في نفس الفتاة بين ما تريد أن تبوح به، وبين قضبان العادات الاجتماعية التي ما أنزل الله بها من سلطان.."، بس رجاء مو نرسل وتطنشونا" إحساس يحكي تراكمات المشاعر السلبية المتراكمة حول مدى تقبل المجتمع للفتاة، وعدم قدرته على استيعاب طاقتها، وانشغاله ـ فقط ـ بمخالفاتها، كأنها عيب كلها يجب أن يستر .. وحسب!!

وفتاة أخرى تضرب في أرض صلبة فتقول: "وأنا على يقين بأن هذا البرنامج غيمة تُعطر المسافة بيننا وبين مستقبلنا، وسنظل نردد مع كل حلقة: نعم سأكون شيئاً لا يُنسى". إذا كانت هذه الكلمة لهذه الفتاة.. فإنها حتما ستذكر بعون الله تعالى.. هكذا عودتنا العزائم..

وأخرى توشوشنا بقوة الأمل فتقول: "إن الفتاة ستصل القمة إذا أعطيت الثقة من الجميع، الفتاة هي عبارة عن شخص حساس تريد الاهتمام والحب والإحساس بالأمان.. سواء أكان من أهلها؛ وهو الأساس، أو ممن حولها من مجتمعها".
نعم يا ابنتي .. الثقة عملية نفسية عصية الوعي على كثير من الآباء والأمهات، تحتاج إلى فهم لكل أبعادها لتمنح بقوة، وتسحب بقوة، ولكل حال آن..

أليس جوعا رهيبا ذلك الذي جعل إحدى بناتنا تقول: : "فكرة تخصيص برنامج لنا كفيل بأن يعالج نصف مشاكلنا، لما حملته نسماته العطرة من ...، وإحساس بمدى أهميتنا". هل تحس الفتاة بعدم أهميتها إلى هذا الحد؟؟
وفي لحظة الاهتمام تصرخ بصوتها المتهدج فرحة وانتشاء: "انطلق بقوة وسيستمر البرنامج بقوة.. بنبض قلوبنا.. وإبداع فكرنا.. لذا أتمنى أن يكون برنامجا فريدا من نوعه مميزا في طرحه قويا في مضمونه". هل هذه أنثى التي تكرر في سطرين كلمة (قوة) ثلاث مرات؟!! ثم تختم برقة ناعمة.. "الفتاه وردة لا يفتحها الا الحب"، وأضيف: فإذا لم تمنح الحب من مصادر مأمونة .. فإن أحدا لا يعلم ما الذي يمكن أن يحدث؟
نعم لقد صرحت إحداهن وقالت: "أحببت أن أقول لكم نحن لدينا شعله بداخلنا لابد من إظهارها للجميع، وإلا سوف تحترق وتحرق ما بداخلنا، وتجني عواقب لنا وخيمة..

لقد وهبتُ هذه المقالة لبناتنا .. فلعل بوحهن يصل إلى كل من تولى أمرهن في البيوت، وفي المدراس والجامعات، وفي الأندية، وفي الأسواق، وفي دوائر العمل، وفي المساجد، وفي كل مكان .. كل ما في الأمر .. مجرد اهتمام .. هذا ما تريده الفتاة .. وإلا..






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

البووووح ( بوابه الحريه !!!!!
صدىْ البنات



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات