أيها المستشير
مقال المشرف
أيها المستشير









نشكرك لأنك اخترت (المستشار) الصدر الذي تحن إليه، وتختزنه آهاتك، وتبثه أشجانك، وتطرح عليه أسئلتك .
وكل ذلك يحملنا مسؤولية كبرى، تجعلنا مبهورين أمام واقع يعج بالمشكلات النفسية والأسرية والتربوية والطبية، وليس لنا سوى جهد المقل، إن أكثر من 360 مستشارا ومستشيرة يقدمون أجزاء ثمينة من حيواتهم وعلومهم، ويقدمونك على أعمالهم الخاصة، من أجل أن يضموا حرفك، ويمسحوا نقطة هلت على وجنتي كلماتك، ديانة وحبا وإنسانية.

ولكننا ـ في الموقع ـ نرجو أن نقفز قفزة نوعية نستطيع من خلالها أن نوسع الفترة التي نقبل فيها الاستشارات، فقد أغضبنا كثيرا من روادنا، ومحبينا، بتحديد وتضييق المساحة الزمنية المتاحة لذلك؛ ولعلمهم جميعا فإننا نصنع ذلك من أجلهم، واحتراما لمشاعرهم، حتى لا نحبس حاجاتهم عندنا، ونحن لا نستطيع أن نؤديها كما ينبغي.
وتلك أمانة عظمى يجب علينا شرعا وعرفا وعلما وإنسانية أن نؤديها حق أدائها.

والوقت هو المحك.
والمال له دور كبير في التوسع بمشروع لا يزال حلما لدينا، وهو توطين المستشارين، وحين يوجد لدينا عدد من المستشارين والمستشارات يعملون داخل دائرتنا، حينها سوف يكون في المستطاع بإذن الله تعالى أن نستزيد من الخير، فنخدمك أخي المستشير.

أكثر وأكثر وأكثر ، بإذن الله تعالى.





تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات