أثر الاستشارة في المستشار
مقال المشرف
أثر الاستشارة في المستشار






يعيش المستشار (رجلا كان أو امرأة) هموم الآخرين وآلامهم بدرجة عالية غير عادية، ولا سيما إذا كان دائم العمل في هذا الاتجاه، حتى يتولد عنه ما يشبه الإدمان على عادة ما، فهو يحبها وإن كان يعاني منها، "فكل ميسر لما خلق له"، وكان الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله يقول عن تعلقه الشديد بالعلم الشرعي: "ولكنه شيء حبب إلي".

فالمعاناة التي تعتصر قلب المرشد وهو يستمع إلى نزيف القلوب المجروحة لن تمنعه من أن يستقبل الحالة التالية لها مباشرة، ويبدأ مشروعا جديدا يستهدف به تخفيف المعاناة عن قلب ضاق به ذرعا، فأراد ـ أول ما أراد ـ أن ينفس عن ضيقه.

ولكن ماذا عن المستشار.. لقد صبر واحتسب.. وماذا بعد؟
ألا يمكن أن تصبح تراكمات الدماء الفائرة من جرح هذا وذاك حجابا غليظا على قلبه فتمنع نور الأنس عنه، بل قد تصبح جدارا ضاغطا على رئتيه، وقد تتداخل في حياته الأسرية أو تتقاطع، فتكون مثار نقاش ينتهي إلى هم، أو إلى استحداث مشكلة لم تكن موجودة من قبل، أو إلى وهم؛ حين يتراءى المستشار بعض مقاطع الحدث الذي تعامل معه في الاستشارة في حياته اليومية من خلال تشابهه مع أحد المشاهد المنزلية اليومية، الذي كان يحدث قبل الاستشارة، فلفتت إليه الاستشارة الانتباه، فإذا بالوهم يكمل بقية القصة من نسج الخيال.

وقد يحدث ما هو أخطر من ذلك وهو التوحد مع المشكلة؛ ليكون ـ دون أن يعلم ـ أحد أفرادها، فإذا به يعيشها في أكله وشربه ويرى بعض فصولها في أحلامه، ويتحرك في فيلمها بطلا؛ لا مخرجا، ويسقط على المستشير أو الطرف الآخر بعض مواقفه الخاصة، أو يلزمه باختياراته الذاتية.

كل ذلك حين تبتعد المهنية عن العمل الاستشاري الأسري، والتي تتطلب الانفصال التام بين المستشير والمستشار، فمن يكون في داخل الدائرة لا يرى إلا جزءا منها، بينما من يخرج منها ويعلو عليها يرى كل ملامحها.

إن التخلص من آثار الاستشارة الأسرية والنفسية والتربوية أمر محتم ولازم، ولا يمكن الاستغناء عن معرفة فنونه، وإلا تعرضت حياة المستشارين والمستشارات للخطر.






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

تجنب اضرار الاستشارة
ما شاء الله عليك



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات