شركاء
مقال المشرف
شركاء






منذ البدء أعلنا أننا وأنتم شركاء في هذا الموقع، ولذلك فإننا نحصد سويا؛ لأننا نزرع سويا، فحين يحصل الموقع على تقدير رسمي أو جماهيري، أو نمو في عدد المستفيدين يتجاوز 100% في عام واحد، فإنما هو إنجاز بنيناه معا، بتوفيق من الله الكريم الجليل .

ولسنا كأي موقع آخر، همه تنامي أرقام الجماهير فقط، بقدر ما يهمنا أن نوفق لدفع مذلة عن عزيز، وتكريم جبين عن مهانة، وتفريج كربة عن مأزوم، وتيسير أمر لمعسر، وحل مشكلة لحيران، ولمٍّ لشمل تفرق.

حين نوفق ـ سويا ـ للأخذ بيد واحد فقط إلى بر الأمن والأمان، والتسرية عن خاطره، ودعمه نفسيا وعاطفيا، ونضع قدميه على الطريق الموصلة إلى هدأة النفس، وراحة الضمير، وصلة ما انقطع بينه وبين ربه أولا ثم نفسه ورَحِمه ومن حولَه، نكون قد أسهمنا في وصل ما أمر الله به أن يوصل، لتعم الطمأنينة في مجتمع أمتنا المضطرب بشتى المشتتات.

النور الذي استلمنا جذوته من حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم يجب ألا يخبو يوما ما، بل هو لن يخبو أبدا، ولكن قد يضعف في أيدينا نحن، حينها سنكون شركاء في مسؤولية ضعفه، ويجب أن نكون شركاء أيضا في مسؤولية إمداده بما يدفع أضواءه للجهات الست، علَّ إنسان هذا العصر يلتقط نفسه من ظلمته التي تتراكم عليه عبر مظالمه لنفسه وللآخرين.

ونحن شركاء أيضا في هذا الموقع لنمد ظلال دوحته على الأرض كلها، ونستجيب أكثر لأحبابنا الذي نعتز بثقتهم فينا، بأن نعرِّف به في المنتديات التي نعرفها، ونضع رابطه على المواقع التي نستطيع الوصول إليها، وندعو المختصين في التربية وعلم النفس والإرشاد الأسري والأطباء للانضمام إلى كوكبة المستشارين والمستشارات فيه، بل ويمكننا أن نحول مجموعاتنا البريدية إلى صداقات حميمة للموقع، عن طريق إرسال روابط أفضل ما ينشر فيه من مقالات واستشارات، لننشر الخير والحب فيمن حولنا.

ودمتم لنا ـ شركاءنا الأعزاء ـ مرابطين في ميدان النصح والإرشاد وتنفيس الهموم عن القلوب الجريحة المكلومة.






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

شراكة ثمنها الجنة



    مقال المشرف

إذا ارتاح الوالد.. تعب الولد

"إذا ارتاح الوالد تعب الولد، وإذا تعب الوالد ارتاح الولد"، سمعت هذه العبارة من بعض كبار السن كثيرًا، وقد تجد أحدهم يبني عليها مواقف حياتية كبرى، بل يحكيها ب

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات