ورأيت في استانبول (3) .
مقال المشرف
ورأيت في استانبول (3) .






لم تزل ميناء العالم الإسلامي على مضيق الباسفور تواصل إيحاءاتها إلي، وأنا أصغي وأسجل في صمت لذيذ، تعودته منها، حين أخلو بنظري في أفق أخضر أو أزرق، لا أسمع سوى همسات الأغصان المتخاصرة، والأمواج المترقرقة بنسائم الجوري.. حتى احتلت وردة منها ميناء هاتفي، لم تزل تذكرني بشذا الجمال الساحر، الذي أبدعه الخلاق العظيم، وسبى به أنظارنا، حتى البغال التي يعتني بها صاحب الحنطور كما يعتني شبابنا بنظافة سيارتهم، تذكرني قول الله عز وجل: {ولكم فيها جمال حين تريحون وحين تسرحون}.

ومما رأيت في استنبول، فأنست به نفسي، أعمال الترميم والتجديد التي تشمل كل مساجد استانبول التاريخية، بدءا بجامع السلطان المجاهد محمد الفاتح رحمه الله تعالى، إلى كل مسجد شاهدته في أحياء المدينة، مما جعل منها ـ أيضا ـ هدفا للسياح، ولكني كنت أتمنى على المسؤولين هناك أن يكونوا أكثر توقيرا لبيوت الله تعالى فلا يسمحوا بدخولها إلا لمن يلتزم بتعاليم الإسلام الكاملة في اللباس.

ولكني تذكرت (مسجد جواثا) في الأحساء؛ الذي هو أهم من كل تلك المساجد على الإطلاق؛ أليس هو هو ثاني مسجد أقيمت فيه صلاة الجمعة في الإسلام بعد مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة؟ فأحزن، وهو لا يزال ينتظر قرارا بإلحاقه بكل تراث العصر النبوي العظيم، الذي جدد في مكة والمدينة تجديدا كاملا، وبني على أحدث طراز، ولم يزده ذلك إلا مهابة وعزا، ولا أدري متى سنرى مسجدنا ببناء تاريخي، يتخيله لنا الباحثون في مجال الآثار، بدلا من تركه (حفرة كبيرة)!! فإنه ليس أقل أهمية من (القيصرية) التي لقيت كل اهتمام، وهي سوق، وفرق في ميزان الله تعالى بين السوق والمسجد! مع تقديرنا الكبير للعمل الكبير، والمنجز الوطني في إعادة بناء القيصرية بهذا الطراز المعماري الفريد، بل هي جزء ـ بلا شك ـ من صناعة السياحة، ولعل كثيرا من سياح الخليج كانوا يفدون إلى الأحساء من أجلها فقط.

ورأيت في استنبول كيف استفيد من تقنية المواصلات الرائعة: (الترام)؛ حيث يشق هذا القطار الشعبي الداخلي بعرباته (الجيدة) الشارع الرئيس في المدينة، ويتوقف في أكثر من عشرين محطة، هنا تذكرت شارع الملك فهد في الدمام، وشارع الملك فهد في الرياض، وشارع فلسطين في جدة، وشارع العزيزية في مكة، بل والشوارع الرئيسة في منطقة شعائر الحج، حيث يكثر المشاة، وتصورت كم سيكون له من أثر في التخفيف من مشكلة حركة السير، ومن سماته الإيجابية أن له خطا خاصا به، يتحرك فيه بكثير من المرونة، سامحا للسيارات والمشاة أن يجولوا فيه بشئ من الحذر، فلا يتعطل الخط بذلك، ورحت أحلم كيف يمكن أن يخدم هذا العملاق الممتد بلادي، وماذا سيدر عليها من أموال؟! وكم سيحفظ من أموال على الأفراد، إذ يركبه الناس بدراهم معدودة، ولكن القليل يصبح كثيرا، بل ماذا يمكن أن يستفاد منه في مجال التوعية، حيث يقف الناس لمدد متفاوتة بحسب نقطة الوصول، يمكن خلالها أن يستفاد منها فائدة قصوى ببعض الشاشات والمواد المسموعة التي تعتمد تقنية (الفلاش) السريع جدا.

ورأيت كيف تتعاون المصارف في إيجاد نقاط الصرافة في شكل مجموعات، فتجد في موقع واحد سبع (مكاين صرافة) لسبعة بنوك مختلفة في صف واحد مع وجودها متفرقة في أماكن أخرى، مما يسهل على الراغب في الاستفادة منها أن يختار البنك الذي يتعامل معه.

ورأيت كيف يكون للمطر مجاريه (الجميلة) في كل الشوارع، فإذا نزل لم يؤذ، بل يغسل الأشجار والعمائر والشوارع والقلوب، وكل نقطة تهطل، تتقافز فرحة بوصولها إلى الأرض، ثم تنصرف إلى موقعها الطبيعي.
هذا هو جزء من الوجه الآخر لاستانبول/المدينة المسلمة برغم كل مظاهر التغريب التي هاجمتها، رسمه سائح قاده حب الأدب للمشاركة في مؤتمر أدبي فيها، فرأى ما لم يره من قاده إليها التعلق بمسلسل ساقط، تفشو فيه الخيانات ، والحركات الجنسية المزرية، فلم يجد الأخير أهم من أن يزور القصر الذي صورت فيه مقاطع مسلسل التيه الأخلاقي، تفاجأنا بأنه ـ لدى الأتراك ـ مسلسل فاشل، وليس له في تركيا أي صدى يذكر، فلماذا انتعش في البلاد العربية؟!

وفاء .. شكرا لك أخي أ.هاني الملحم على متابعتك لهذه الإيحاءات، وأنت بين مروج جامعات ماليزيا الفتية.






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

مملكتي ... كما يشاهدوها هم لاكما احبها انا



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات