مراجعات شخصية .
مقال المشرف
مراجعات شخصية .








كم نحب نقد الآخرين، كم نتلذذ بمص عظامهم بعد قضم لحومهم، تكونت لدينا ملكات بصيرة جدا بعيوب أقاربنا وأصدقائنا.. وأعدائنا، نتظاهر بالشجاعة حين نتطاول على الكبار فنبرز لهم مثلبا، ونضخم لهم زللا، ولكن هل نجد أنفسنا شجعانا حين يوجه إلينا النقد، أو حين نراجع أنفسنا فننتقد مسارنا؟

الأمر أعمق من ذلك.. هل استقطعنا وقتا لعملية المراجعة الذاتية لعلاقاتنا المتعددة الأطراف؟ أم أننا نركض دون مراجعات؟

نسمع عن التطرف والتحلل، فهل تعرفنا جيدا على النقطة التي تمثل موقعنا على مسطرته؟ هل نحن إلى اليمين أقرب أم إلى اليسار؟ أم نحن ـ فعلا ـ في الوسط؟
نثني على الأخلاق الحسنة والتعامل الأمثل مع الآخرين، وكثيرا ما نلصق الصفات المثالية بشخص نحبه لمجرد أننا نحبه، والصفات الدنيئة بشخص آخر لمجرد موقف واحد كرهناه منه، فهل نحن منصفون مع أنفسنا، بحيث نلتزم بالأولى، ونحذر الأخرى؟ أم رمتني بدائها وانسلت!!

إذا تحدثنا عن العمل والوظيفة فكثيرا ما نشير إلى (تحليل الراتب)، وإلى (الإخلاص في الأداء) وإلى (الجودة) وإلى العلاقة المهنية مع المستفيد، والعلاقة الأخوية مع فريق العمل، ولكن أين نحن من الواقع المعاش في بيئة العمل؟ هل سنتحرج من مصارحة أنفسنا بواقع كل ذلك، أم نحن فعلا مثاليون في كل ذلك؟

كلنا نعرف أثر توثيق العلاقة بين القادة وفريق العمل في أي دائرة، في تعميق الألفة، وتدشين الجسور والروابط النفسية، وزيادة الإنتاجية، والاستقرار النفسي، والأمن الوظيفي، فماذا صنع القادة والمدراء ليحققوا ذلك؟ أم أنهم صنعوا ذلك ولكن فريق العمل غير مؤهل ليتعامل مع هذا الصنف من القادة المبدعين؟ أم أن القادة والموظفين غير مؤهلين لعمل مثالي أصلا؟

الأسرة بيئة الإنسان الأولى مهما قضى من الوقت خارجها، وكلنا نهتف ببر الوالدين، وتتمعر وجوهنا ونحن نتوجس من خطورة تربية الأولاد في الزمن الصعب، ونتذاكر أهمية تنمية الحب الزواجي في صناعة السعادة الإنسانية، والألفة والاستقرار والسكن النفسي داخل المنزل، وضرورة أن يكون لنا وقت نعيشه براحة وهناءة ومشاركة تفاعلية بناءة، وأنس وهدوء وسكينة خارج زجمة العمل، فهل ما نقوله مجرد أحاديث نتسامر بها، أو نتباهى بمعلوماتها ؟ أم أنها حقائق وضرورات لنجاح الحياة يجب أن نأخذ بها بل ونتعلمها كما نتعلم ضرورات الحياة الأخرى؟

نكتب، ونتشهى النقد السلبي في كتاباتنا، بل وتذهب حياة بعضنا (الكتابية) في قيل وقال وكثرة السؤال، وسب فلان، وشتم علان، حتى إذا بلغت الروح الحلقوم، والتفتنا إلى ما سطرته أيدينا، فهل هو مما سنفرح بعرضه على مليكنا عز وجل؟

نتلقط الفرص الاستثمارية من كل درب وطريق، لننمي أموالنا، ولن تبلغ شأو آمالنا مهما احتوينا منها، حتى إذا أطت الأرصدة بالأموال ـ وحق لها أن تئط ـ فماذا سنخلف منها وراءنا؟ أهو المجد المؤثل؟ والعز الخالد؟ ببناء المصالح العامة للعباد والبلاد؟ واستثمار الصدقات الجارية، وتبني الإنسان المنتج؟ أم هي مجرد أرقام في حواسيب المصارف؟ هل سيقال: أنت في ظل صدقتك؟ أم: هذا ماكنزتم لأنفسكم!!؟
الدنيا ملاذ وشهوات، منها المباح المتاح، ومنها المحرم المخزي في الدنيا والآخرة، فلماذا بعضنا هجر المباح، بل وتخاصم معه، ونحاه عن طريقه، ولم يعد يجد له لذة، وراح يريق ماء إنسانيته، ودينه في أزقة الانحطاط الخلقي؟!! ألأنه تكبر على الحلال، عوقب بفقدان لذته؟ فرأى في الحرام متعته؟

والأخطر من ذلك كله.. ما قدر الله في نفوسنا؟ هل نعرفه؟
لماذا لا نتحدث عن علاقتنا به، ونحن نملأ زوايانا وأشداقنا ومجالسنا بغيره؟
هل أصبح الحديث عن الآخرة شيئا (دينيا) يجب أن يبقى على منبر الجامع، وفي الصفحة الدينية، ولفئة محدودة يقال لها عند غيرنا: رحال الدين؟!! أم أننا كلنا رجال لديننا؟

سوف نخسر كل خصوصية لأمتنا العظيمة .. حين نجعل معرفة الله عز وجل حكرا على فئة منا.. لأن الإيمان والإسلام والإحسان والحياة والمممات والدنيا والآخرة متعلقة كلها بهذه المعرفة العظمى التي يجب أن نستلهمها، فتكون أنفاسنا التي تجري بها دماؤنا في شراييننا.
هذا إذا أردنا أن نسعد، ونأمن!!






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

الخلق اولى من المخلوق



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات