الرحيل بصمت !
مقال المشرف
الرحيل بصمت !





في نظريته المتوازنة يرى إريك إريكسون أن الإنسان في مرحلة الرشد الأوسط يكتسب الشعور بالإنتاج والإثمار والتولد، ويتجنب الشعور بالركود؛ فيلجأ إلى التفاعل الاجتماعي مع الأسرة ورفاق العمل، ولذلك فإنه يعيش المشاعر الأبوية في شكل ( إنتاج ) و( ابتكار ) ؛ وهما أساس في هذه المرحلة من الحياة، ولا يتحقق له ذلك إلا إذا التفت إلى الأجيال القادمة؛ ليسهم في توجيههم وصناعتهم. والمهم في الأمر أن الذي لا يعمل ذلك، أي لا يرعى ولا يرشد الأجيال القادمة، ولا يسهم في الإنتاج والابتكار، يصبح جدبا مهتما بذاته فقط.[بتصرف:حامد زهران ـ علم نفس النمو:90].

إننا كثيرا ما نمتدح من يرحل عنا بصمت، (عاش في حاله)، (بعيدا عن الأضواء والدوشة)، (متواضع!)، ونكيل مثل هذه العبارات التي لها قراءة إريكسونية أخرى، فمن عاش في حاله فإنه عاش تحت الظل، احتكر طاقاته التي لم يهبها له الخلاق عز وجل إلا ليفعلها في الحياة، واحتكر وقته لذاته وكان جديرا به أن يستثمره في حياة الآخرين؛ فيعيش بكل إنسان وجهه أو صحح مساره أو ثمًّر ملكاته أو تبنى إبداعه حياة أخرى تضاف إلى حياته:

قد مات قوم وما ماتت مآثرهم
وعاش قوم وهم في الناس أموات

ولا شك أن عبء صناعة الأجيال، والإسهام في بنائهم وحمايتهم ومعالجة مشكلاتهم يكون أكبر على من يمتلك من المواهب والمكتسبات العملية والمهارية والخبرات أكثر.

إن الإنسان يعيش صغيرا حين يعيش لذاته، ويكبر كلما اتسعت دائرة نفعه، ومن الخلل أن تمتدح إنسانا بالتواضع، وما تواضعه إلا الخمول بعينه، وقد تضررت أجيال من العلماء في بلادنا، تمكنوا من علومهم حتى كانوا مؤهلين أن يكونوا روادا فيها؛ لولا أنهم حوصروا ممن حولهم (النسق الاجتماعي/العلمي) بكلمة التواضع، والورع، و(أن الظهور يقصم الظهور)، فعاشوا متوارين تحت رداء خوف السمعة والشهرة رغم تأهيلهم العالي، وكانت الحياة في أمس الحاجة إلى إبداعاتهم، ثم ماتوا وما تركوا أثرا يدل عليهم.

أليس من الخسارة الكبرى أن تبذل الحياة كلها في التحصيل والتكوين، ثم تقف عند هذا الحد؟! إنها خسارة على صاحبها؛ لأنه كان يمكنه أن ينال من الأجر أضعاف ما نال؛ لو أنه تحرر من التواضع الكاذب، وصفع الشيطان في وجهه حين يشوش عليه عمله بخوف الرياء والسمعة فيوقف مد الخير من نفسه إلى الآخرين، لو أنه عرف أن السمعة حين تستثمر في نشر الخير أنفع من خمول الذكر الذي لا يعود إلا بانحسار في امتداد الإنسان في مجتمعه وفي عالمه كله في عصر الفضاء والأثير. والمحك هو هذا القلب الذي بين أصبعين من أصابع الرحمن.

إن الحياة ستنطوي، ولن يبقى من مكتسباتها فاعلا بعد موت صاحبها إلا ((صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له)) رواه مسلم.
تخيل تاجرا أو رجل أعمال امتلك الملايين، ولكنه مات دون أن ينشئ مشروعا خيريا، أو يبني وقفا لله تعالى ينفق على وجوه البر، فوزعت تركته على ذريته، فماذا سيبقى له من أمواله بعد وفاته؟!
وتخيل عالما يشار إليه بالبنان، لا لأنه علم وأرشد وألف وحاضر وحاور وخطب وكتب، ولكنه لأنه نال الشهادة الفلانية، وحفظ المتن الفلاني، وبقي كتابا محفوظا في خزانة بيته!! إذا مات فماذا سيبقى له ومنه للأجيال القادمة؟!

وتخيل والدا أنجب عددا من الأولاد بنين وبنات، ولكنه عاش لنفسه ولشهواته ونزواته، واكتفى بأن يطعم أجسادا خاوية، وعقولا جوفاء، وترك تربيتهم وأهملهم، فمات عن فاشلين في دراستهم؛ عاطلين عن العمل، فتى تائه، وفتاة مهزومة!
إن استثمار الملكات واجب شرعي ووطني، فإن الله تعالى يقول: {ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به}. أي أننا ملزمون باستثمار ما لنا طاقة به، ولا عذر لنا.
ولا بأس أن تكون الحياة ـ بهذا ـ أكثر تعبا، وسهرا، وأعباء، فلا قيمة لها بدون ذلك كله، و"من علت همته طال همُّه".

من الحكمة: لا يوجد في الحياة رجل فاشل، ولكن يوجد رجل بدأ من القاع وبقي فيه.






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

الهروب بصمت



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات