المستشار وجائزة التميز .
مقال المشرف
المستشار وجائزة التميز .







بدأت قصة موقع ( المستشار ) قبل عامين وبضعة أشهر فقط، توجت ـ بفضل من الله تعالى ـ بـ( جائزة التميز الرقمي 2007 ) ؛ التي تنظمها وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في المملكة العربية السعودية .
كيف بدأت ؟ وكيف نمت ؟ وما عوامل هذا النجاح المبكر ؟ وما طموحات الموقع ؟ وكيف نستفيد منه ؟

بدأت القصة بفكرة قفزت إلى خواطر المتأملين للوضع الاجتماعي القائم في البلاد العربية والإسلامية، وبلادنا جزء منها، بل أصبحت جزءا لا يتجزأ من هذا العالم المائج بأعاصير التغيير الاجتماعي الجارفة، التي تستهدف نواة هذه الكيان؛ وهي الأسرة، التي أصبحت تصارع لجة من بحار الانفتاح الجنسي المحموم، والخلافات الأسرية الناشئة عنه وعن الجفاف العاطفي والمادي، والقلق والكبت والحرمان بسبب ما يجول في نفس إنسان هذا العصر، الشقي بين طموحاته ورغباتها وبين واقعه وانحسار إمكاناته الشخصية. حتى أحدثت فيها جراحا عميقة، ستظل تنزف حتى تمتد لها الأيدي الآسية، والمهارات المؤهلة للعلاج؛ لتقطع الطريق على السحرة والمشعوذين والمتطفلين على شاشات الفضائيات وفي المواقع التي تهدف إلى الربح على حساب العلم والخلق والفضيلة، بل حتى على شاشات الجوالات التي أصبحت تقتنص في الماء العكر.

احتضنت الفكرة جمعية البر بالمنطقة الشرقية ممثلة في مركز التنمية الأسرية بالدمام، فتكون فريق عمل مكون من سبعة إداريين بتخصصات متنوعة، وأكثر من مئتين وعشرين مستشارا ومستشارة لا يزالون في تزايد، في شتى التخصصات الأسرية والنفسية والتربوية والطبية، التقت هممهم من أربع عشرة دولة عربية على شاشة الشبكة العالمية، وإن لم تتلاق أعينهم بعد، هذا الفريق المختص أدار دفة سفينة عملاقة، مجهزة بأرقى الوسائل؛ لاستنقاذ المشرفين على الغرق، ومد حبال الطمأنينة إلى نفوسهم المكروبة.

وبني الموقع بناء إلكترونيا فائقا، بتقنية عالية جدا، تجعل من العمليات الاستشارية مرنة الحركة بين المستشير والمنفذ والمستشار.
كما امتلأ الموقع بمئات المقالات والكتب والمحاور والمرئيات والمسموعات والدراسات والأخبار الأسرية، وآلاف الاستشارت التي نشر نحو من نصفها فقط، وحجب الباقي منعا للتكرار أو رغبة من المستشير في سرية استشارته؛ حتى لا يتأثر الطرف الآخر.

استطاع الموقع ـ بالرغم من كونه موقعا تخصصيا وليس عامَّا ولا دعائيا ولم يبدأ حتى الآن أي منتدى تفاعلي ـ اجتذب مئات الآلاف من الزائرين، وقرئت فيه أكثر من مليون ونصف صفحة، وقرئت الاستشارات نحو ثمانمئة ألف مرة؛ مما يدل على الجدوى الفائقة لمثل هذه المشروعات الاجتماعية، وعلى الحاجة الماسة إليها؛ لتقويم مسيرة التغيير الاجتماعي التي تمضي ولا تتوقف.
وفاقت أعداد المستشيرين والمستشيرات من المملكة العربية السعودية أعداد جميع الجنسيات الأخرى، بينما حظي الموقع بزيارات من معظم دول العالم عربيها وأجنبيها؛ من المقيمين العرب.
ويجهز الموقع الآن لتطوير شامل لكل خدماته، ويسعى لزيادة طاقته الإنتاجية باجتذاب عدد آخر من المؤهلين في التخصصات التي يحتاجها.

ويطمح الموقع أن يكون رائدا في الاستشارات الأسرية والنفسية والتربوية والطبية، كما يضع كل إمكاناته بين يدي كل فرد في هذا العالم يمكنه التعامل مع اللغة العربية لغة الموقع، آملا أن يفتح قسما خاصا باللغة الإنجليزية، ولغات أخرى فيما بعد إن شاء الله تعالى؛ انطلاقا من إنسانية المملكة .. مملكة الإنسانية.

لقد حظي مركز التنمية الأسرية بالدمام برعاية خاصة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن فهد بن عبد العزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية، ورئيس جمعية البر بالمنطقة الشرقية، وبدعم سخي من جمعية البر بالمنطقة الشرقية، ومتابعة مستمرة من سعادة أمينها العام الدكتور عبد الله القاضي، والمهندس خالد العرفج المشرف العام على المركز؛ وهو من أبرز عوامل النجاح بعد توفيق الله تعالى، ثم إخلاص فريق العمل الذي يعمل ليل نهار من أجل الوصول إلى القمة التي طمح إليها ولا يزال يصعدها.

تهنئة
ليس غريبا على المنطقة الشرقية أن تحقق الريادة في هذا العمل الخيري، وهي التي تستضيف رجاله ونساءه في عرس سنوي ضخم، يعد الأكبر والأهم لتطوير العمل الخيري في كل مناطق بلادنا ومحافظاتها.






تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال

ليس غريبا ...



    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات