المجرمة .. عشيقة الكيف !!
مقال المشرف
المجرمة .. عشيقة الكيف !!



ظللت سنوات طويلة وأنا أتوجع ـ مثلكم ـ كلما رأيت في صحفنا المحلية اكتشافات جديدة في بلادنا، ليس لمخترعات إبداعية، ولا لمبتكرات علمية، ولا لعقول ومواهب واعدة، ولكنها اكتشافات لمصانع خمر تتوارى في مزارع وخرائب، وتقوم بها بعض العصابات التي وفدت في أثواب عمال، وربما كانت الاكتشافات على الحدود في شكل شاحنات كانت عازمة على الدخول بمئات الآلاف من الزجاجات المصنعة في الخارج، والتي تستهدف روح العزيمة والرجولة في شبابنا ورجالنا.

حينها أدعو ـ مثلكم ـ لرجال الأمن ورجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، للجهود الجبارة التي يبذلونها في سبيل وقاية المجتمع من هذه السموم التي تنخر في جسد مروءة مجتمعنا ودينه وصحته.

ولكني أعود فأقول: إلى أين تذهب هذه الأطنان من الخمرة .. إلى أية بطون، وإلى أية بيوت، وماذا عن تلك البيوت المبتلاة بشارب خمر سكير، تنصل من مسؤوليته ابنا لأبوين كانا يأملان نجاحه في الحياة، ومن مسؤوليته زوجا كانت زوجته تعقد الأحلام على أن تعيش معه في عش الأنس والمودة والرحمة والسكينة، ومن مسؤوليته أبا قدوة لأولاده، كل أمنياتهم أن يكونوا مثله؟!!

إننا أبناء دين عظيم، حرم الخمر بالكامل؛ قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ} [سور المائدة:90]. وقال صلى الله عليه وسلم: "ما أسكر كثيره فقليله حرام". فلا يوجد عذر لمسلم أن يرشف رشفة أو يتناول جرعة من أي شراب مسكر.

وقد ينوع العصر الحديث أسماء الخمرة ليغري بها عباد الشهوة، ولكنها في النهاية خمرة محرمة، مادامت تدخل ضمن تعريفها اللغوي وهو: كل ما خامر العقل وغلبه، وتعريفها الفقهي: كل مسكر؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " كل مسكر خمر وكل خمر حرام " رواه مسلم.

" الخمر أم الخبائث" لأنها إذا أذهبت العقل لم يعد يفرق بين الفضيلة والرذيلة، أو بين ما يحسن وما يعاب، أو بين ما يحل ويحرم.
وتعد الخمرة من أعقد المشكلات التي يجأر منها الغرب اليوم، و يبحث لها عن حل لكن دون جدوى. فهذا السيناتور الأمريكي وليم فولبرايت يقول عن مشكلة الخمر : " لقد وصلنا إلى القمر و لكن أقدامنا مازالت منغمسة في الوحل، إنها مشكلة حقيقية عندما نعلم أن الولايات المتحدة فيها أكثر من 11 مليون مدمن خمر و أكثر من 44 مليون شارب خمر".

و قد نقلت مجلة لانست البريطانية مقالاً بعنوان " الشوق إلى الخمر " جاء فيه " إذا كنت مشتاقاً إلى الخمر فإنك حتماً ستموت بسببه ".
في بريطانيا أكثر من خمسة وعشرين ألف شخص يموتون سنويا بسبب الكحول بشكل مباشر، وواحد من كل ثلاثة سائقين يتسببون بمقتل أشخاص آخرين بسبب تعدي السرعة القانونية بسبب شرب الخمر، ونصف المتهمين في قضايا أخلاقية كانوا أثناء ذلك مفرطين في شرب الخمر، وثلاثون بالمائة من حوادث الغرق بسبب الخمر، وقتل في عام أربعة وثمانين قرابة ثلاثة آلاف فرد بسبب الإفراط في تناول الخمور فقط.
و ينقل البروفسور شاكيت أن 93% من سكان الولايات المتحدة يشربون الخمر وأن 40% من الرجال يعانون من أمراض عابرة بسببه، و 5% من النساء و10% من الرجال يعانون من أمراض مزمنة.

وبعد هذا كله: ترى هل يدري شارب الخمر أنه يشرب سماً زعافاً ؟ إن صانع الخمر لو استنشق أبخرته لأصيب بالتهاب القصبات و الرئة وبطانة الأنف مما يؤدي إلى ضعف حاسة الشم، و هو مما يشير إليه معنى قوله تعالى " فاجتنبوه " فهي تعني النهي عن الاقتراب منه مطلقاً و هي أعم من النهي عن شربه. بل قد يؤثر على مراكز التنفس الدماغية حيث إن الإكثار منه يمكن أن يثبط التنفس تماماً إلى الموت. وآثاره الطبية على الجسد تحتاج إلى مجلد، فكيف بآثاره على العلاقات الزوجية والتربية للأولاد؟!!


ومضات نبوية: "إنه ليس بدواء ولكنه داء ". و"من شرب الخمر في الدنيا فمات وهو يُدمنها، لم يتب، لم يشربها في الآخرة ".







تعليقات حول الموضوع
اضافة تعليق جديد
ردود على المقال




    مقال المشرف

قنوات الأطفال وتحديات التربية «1»


أكثر من ثلاثين قناة تنطق بالعربية، تستهدف أطفالنا، بعضها مجرد واجهة عربية لمضامين أجنبية، وبعضها أسماؤها أجنبية، وكل ما فيها أجنبي مترجم، ومدبلج بمعايير منخف

    في ضيافة مستشار

د. أيمن رمضان زهران

د. أيمن رمضان زهران

    استطلاع الرأي

هل تؤيد فعالية الأستشارة الاليكترونية في حل المشكلات؟
  • نعم
  • أحياناً
  • لا
    • المراسلات